Shadow Shadow
كـل الأخبار

كان عليه أرسال استقالته إلى الرئيس

الزرفي يهاجم عبدالمهدي: حكومته جازفت بالعملية السياسية

2019.11.30 - 21:31
الزرفي يهاجم عبدالمهدي: حكومته جازفت بالعملية السياسية
بغداد – ناس حمّل عضو مجلس النواب عدنان الزرفي، السبت، رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي مسؤولية الاحداث التي شهدتها محافظة النجف مؤخراً، داعياً الى حكومة "تنتشل النظام السياسي" القائم في البلاد. وقال الزرفي في تصريح لبرنامج الثامنة، الذي يقدمه الزميل أحمد الطيب، تابعه "ناس" اليوم (30 تشرين الثاني 2019) ان "حكومة عبدالمهدي جازفت بالعملية السياسية وحاولت إسقاطها"، مشيراً الى أن "أمام رئيس الوزراء الجديد تحديات كبيرة"، حسب قوله. وعزا "صعوبة اختيار رئيس الوزراء الجديد، الى الصراع بين الشارع والقوى السياسية"، مبيناً أن "الجمهور خارج السلطة شكّل رأياً مناقضاً للأحزاب". ونوه الى أن "ما حصل في النجف فوضى يتحملها عبدالمهدي"، مشدداً على أنه "لا يمكن لقوة مسلحة الدخول للنجف دون علم القائد العام". ولفت الزرفي الى أن "هناك قوة مسلحة دخلت إلى النجف وتم تشخيص عناصرها"، داعيا "رئيس الوزراء المقبل الى أن ينشغل بالحيف الذي وقع على المتظاهرين، ويجب أن ينقذ العملية السياسية". واتهم الزرفي عبدالمهدي بـ"اسقاط هيبة الدولة، من خلال زج بالقوات المسلحة لقمع المواطنين". ورأى الزرفي ان "عبدالمهدي كان أداة لإسقاط العملية السياسية، وأغرق النظام السياسي بمشاكل كبيرة، وكان عليه إرسال استقالته لرئيس الجمهورية". وسخر الزرفي "ممن اشترى منصب مدير عام بالأموال"، واصفاً اياه بـ"المغفل"، لافتاً الى أن "الدستور لم يعالج حالة استقالة رئيس الوزراء". وأضاف ان "إحصائية القتلى ارتفعت إلى نحو 45 متظاهراً في النجف"، داعياً الى "حكومة تنتشل هذا النظام السياسي". وأكد ان "كل وزارات عبدالمهدي لم تنفق من الموازنة إلا رواتب المتظاهرين"، محذراً من أنه "في حال فشل رئيس الوزراء المقبل، فسيتم القضاء على النظام السياسي"، حسب قوله.