Shadow Shadow
كـل الأخبار

إثر مجزرة جميل الشمري

ذي قار: حصيلة الاحتجاجات ترتفع إلى 275 قتيلاً ومصاباً

2019.11.29 - 09:28
ذي قار: حصيلة الاحتجاجات ترتفع إلى 275 قتيلاً ومصاباً
ناس- ذي قار  ارتفعت حصيلة ضحايا تظاهرات ذي قار، الخميس، إلى ٢٤ قتيلاً، فيما بلغ عدد المصابين ٢٥١. وقال مصدر طبي لـ"ناس"، اليوم (٢٨ تشرين الثاني ٢٠١٩)، إن " حصيلة ضحايا العنف في الناصرية، يوم الخميس، بلغت حتى الآن24 قتيلاً، بعد وفاة مصابين اثنين، تعرضا إلى جروح بالغة، حيث توفي الأول في ساعات متأخرة من مساء أمس الخميس، وتوفي الثاني صباح اليوم". وأضاف المصدر، إن "المستشفيات أجرت أكثر من ١٠٠ عملية جراحية لمتظاهرين أُصيبوا بالرصاص الحي في الناصرية"، لافتاً إلى أن "أغلب الاحصائيات المنشورة في وسائل التواصل الاجتماعي يشوبها اللغط، إذ أن أي متظاهر يُقتل يعتبر قتله حادث جنائي، وبالتالي تصدر شهادة الوفاة من دائرة الطبابة العدلية، وإلى الآن أصدرت الدائرة ٢٤ شهادة وفاة". ولفت إلى أن "قسم الانعاش يحتوي على أكثر من عشرة متظاهرين حالتهم خطرة للغاية، ومنهم من هو ميت سريرياً". وبهذه الحصيلة يرتفع عدد قتلى التظاهرات منذ (١ تشرين الأول ٢٠١٩) إلى ٧٧ غالبيتهم قتلوا بالرصاص الحي. الشرطة تطالب العشائر بالتدخل! ويوم أمس، طالب قائد شرطة ذي قار للواء الركن محمد حسن “أبو الوليد”، الخميس، قادة التظاهرات وشيوخ العشائر بالتدخل للسيطرة على الأوضاع في المحافظة، فيما أشار إلى أن الاحداث الدامية جاءت بسبب القوات الامنية القادمة من خارج المحافظة. وقال ابو الوليد في بيان تلقى “ناس” نسخة منه (28 تشرين الثاني 2019): إنه “في الوقت الذي دعت به قيادة الشرطة إلى التهدئة ومدت جسور التواصل مع المتظاهرين وأكدنا على الحفاظ على سلمية المظاهرات لسلامة الجميع وشددنا على الابتعاد عن المقرات والثكنات العسكرية وكان من أهم ما أكدنا عليه بقاء قوات أفواج طوارئ ذي قار داخل المدينة وذلك لحسن تعاملهم مع أهلهم لكن دون جدوى لتجنب ما يحدث من ظروف صعبة في الناصرية ومدينتنا يخيم عليها الحزن لما أصابها من احتكاك بين القوات الأمنية القادمة من خارج المحافظة والمتظاهرين علما إننا لن نصدر أي توجيهات بإطلاق النار ولم نأمر بالصدام مع المتظاهرين من أهلنا في ذي قار”. وأكد، “نحن حريصون كل الحرص على سلامة أبنائنا من المتظاهرين و أفراد الشرطة على حد سواء لذا نطلب من قادة المظاهرات السلمية ووجهاء المدينة وشيوخ العشائر التدخل والسيطرة على حالة الاستياء التي سيمر بها أبناؤنا من جرّاء الأحداث التي وقعت صباح اليوم”. وتابع” ندعوهم للحفاظ على الأمن والاستقرار والظهور برفضهم لهذه الأفعال بالإضافة إلى مساندة الأجهزة الأمنية لإعادة الأمن والسلام إلى مدينتنا العزيزة التي كانت وستبقى بأذن الله مثالا لجميع المحافظات العراقية بأمنها واستقرارها. ومن الله التوفيق”. هدر دم جميل الشمري وأكد أحد شيوخ عشيرة البدور عدي آل عابر فهد الشرشاب، الخميس، أن الفريق الركن جميل الشمري مطلوب عشائرياً لكل عشائر ذي قار، فيما أكد أن شيخ عشيرته تبرأ منه وهدر دمه. وقال الشرشاب في حديث لـ”ناس” (28 تشرين الثاني 2019)، إن “جميل الشمري مطلوب عشائرياً لكل عشائر ذي قار، واتصلت بشيخ عشيرة آل اسماعيل للتبرؤ منه وهدر دمه”، مشيراً إلى أن “الشيخ قال إن جميل الشمري لا يمثلنا وليس منّا”. وأضاف أن “ذي قار فقدت ٢٥ شاباً، (حصيلة سابقة) ومنهم شاب من قبيلة البدور، ولن نجعل دماءهم تذهب هدراً”، مشددا على أن “الشمري يجب أن يحاسب قانونياً وعشائرياً”. مالذي حدث في ذي قار؟ وارتفعت حصيلة ضحايا أحداث محافظة ذي قار، إلى25 قتيلا 250 جريحاً في صفوف المتظاهرين، بعد فجر دامٍ، شهدته المدينة في المحافظة على يد قوات مكافحة الشغب. وقال مصدر طبي لـ”ناس” اليوم (28 تشرين الثاني 2019)، إن “الحصيلة ارتفعت إلى 25 شهيداً و٢٢٠ جريحاً، في صفوف متظاهري ذي قار”. وبدأت القصة حين هجمت قوات مكافحة الشغب عند الساعة الثالثة صباحاً على المتظاهرين في جسر الزيتون ومعهم آليات ثقيلة “شفلات” لإزالة الخيام، واستمر اطلاق النار الكثيف منذ الساعة الثالثة صباحاً، من فجر الخميس. واستخدمت قوات مكافحة الشغب أسلحة لتفريق المتظاهرين، وأزالت خيامهم قبل أن تأتي تعزيزات من ساحة الحبوبي وتناور مع القوات حتى طلوع الشمس، حيث استخدمت القوات الغاز المسيل للدموع والرصاص ضد المتظاهرين.