Shadow Shadow
كـل الأخبار

خبير يعلق على قانونية انتخاب نجم الجبوري محافظا لنينوى

2019.11.24 - 13:36
خبير يعلق على قانونية انتخاب نجم الجبوري محافظا لنينوى
بغداد – ناس وصف الخبير القانوني طارق حرب، الأحد، قرار مجلس محافظة نينوى الخاص بالتصويت على انتخاب نجم الجبوري محافظا جديدا، خلفا لمنصور المرعيد، بـ "الباطل من الناحيتين القانونية والإدارية". وقال حرب في تعليق على القرار، تابعه "ناس" اليوم (24 تشرين الثاني)، إن "ما أقدم عليه مجلس المحافظة مخالفة قانونية وإدارية واضحة وصريحة استنادا إلى قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم 160 لسنة 1983 ساري المفعول، الذي قد يعرض أعضاء المجلس لعقوبة السجن بسبب ارتكابهم جريمة التدخل في وظيفة عمومية". وأضاف حرب أن "كل ما يتخذه مجلس المحافظة من قرارات لا يمكن تطبيقها إلا بعد صدور القرار الخاص بالطعن المقدم من قبل المجلس إلى القضاء"، مشيرا إلى أن "جميع القرارات التي اتخذها المجلس في الفترة الممتدة بين قرار البرلمان القاضي بحل مجالس المحافظات وصدور الحكم باطلة ولا يجوز تطبيقها إلا بعد إصدار حكم قضائي لصالح المجلس، عندها تعتبر قراراته سليمة بعد هذا التأريخ من الناحيتين الإدارية والقانونية وليس بأثر رجعي". وصوّت مجلس محافظة نينوى، اليوم الأحد، على قائد عمليات المحافظة السابق اللواء المتقاعد نجم الجبوري، محافظاً، في جلسة “خاطفة”. وقال مراسلنا إن “المجلس تمكن من عقد جلسته، بعد وصول قوة من سوات لحمايتهم، ليصوّتوا على الجبوري محافظاً في جلسة استمرت بضع دقائق فقط”. وقال المجلس في بيان تلقى “ناس” نسخة منه يوم أمس (23 تشرين الثاني 2019 ) إنه “سيعقد مجلس محافظة نينوى يوم غد الأحد المصادف 24/11/2019 جلسة استثنائية لانتخاب محافظ نينوى وذلك في تمام الساعة ١١ الحادية عشر صباحاً في قاعة الاجتماعات في المجلس”. ومنذ أيام، يرفض محافظ نينوى منصور المرعيد، السماح بعقد جلسة مجلس المحافظة، ووجّه كتباً رسمية، إلى القوى الأمنية بضرورة منع عقدها. ويقول المرعيد في حديث لـ”ناس” (23 تشرين الثاني 2019) إنه “لا يوجد أي غطاء قانوني لأي قرار يتخذه مجلس المحافظة لأنه تم حله بقرار من مجلس النواب وبالتالي لا توجد شرعية لجميع القرارات التي يتخذها المجلس”. وأضاف المرعيد، أنه “حتى لو عقدوا جلسة لن تعتبر ذات قيمة”. وفي ظل تطورات الأحداث يقول قائد عمليات نينوى السابق، نجم الجبوري، إن ترشيحه إلى المنصب على رغم الظروف الحالية، جاء استجابة لرغبة أهالي نينوى، والنداءات المتكررة، التي اطلقوها. وقال الجبوري في تصريح لـ”ناس” أمس (23 تشرين الثاني 2019) إن، “ترشيحي إلى المنصب، جاء لرغبة الكثير من مواطني محافظة نينوى، لذلك تقدمت بأوارقي إلى المجلس”. ويضيف الجبوري قائلا:” لو نلت المنصب سأكون عند حسن ظني أهلي”. ومنذ التصويت على إقالة المرعيد الاربعاء الماضي، تبحث الكتل السياسية، بشكل مبدئي استبدال المرعيد، بشخصية تحظى بالقبول، من أغلب القوى في المحافظة.