Shadow Shadow
كـل الأخبار

وزير الثقافة العراقي يؤكد لنظيرته الإماراتية ضرورة البدء بإعمار المنارة الحدباء

2019.09.23 - 22:11
وزير الثقافة العراقي يؤكد لنظيرته الإماراتية ضرورة البدء بإعمار المنارة الحدباء
بغداد – ناس بحث وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الأمير الحمداني، الاثنين، مع وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات، نورة الكعبي، العلاقات الثقافية المشتركة على المستويين الثنائي والإقليمي. nasne nasne وقال بيان تلقى "ناس" نسخة منه اليوم (23 أيلول 2019) إن "اللقاء بحث توظيف الثقافة في مواجهة التطرف والإرهاب والغلو كونها تشيد جسراً بين الشعوب وتقيم منصة لتأمين وتحصينات المجتمعات فكرياً وثقافيا". كما تمت مناقشة إنشاء رابطة التراث الثقافي للدول عربية وتقديم قائمة بالمواقع الأثرية والتاريخية والتراثية لوضعها على لائحة التراث العالمي وذلك خلال لقاء وزراء الثقافة العرب خلال اجتماع اليونسكو في شهر تشرين الثاني القادم، وفقا للبيان. وأضاف أن الوزير كشف عن عزم وفد عراقي تابع لهيئة الآثار والتراث العراقية للذهاب إلى الإمارات خلال الفترة القادمة بغرض استرداد عدد من القطع الأثرية المهربة". وأكد على "ضرورة البدء بالعمل في صيانة مسجد النوري ومنارة الحدباء في مدينة الموصل وإشراك المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي في مشروع الصيانة، والضغط على اليونسكو للبدء بخطوات عملية على الأرض"، لافتاً كذلك إلى "أهمية تفعيل مذكرة التفاهم المعقودة بين العراق والإمارات".

وتعد منارة الحدباء أحد أبرز الآثار التاريخية في مدينة الموصل العراقية، وهي جزء من  الجامع النوري الكبير الذي بني في القرن السادس الهجري، واشتهرت باسم الحدباء بسبب ميلانها. وتسمى منارة الحدباء وسابقا "المنارة الطويلة"، وتقع في الركن الشمالي الغربي من حرم جامع النوري الكبير في الموصل، وهي مطبوعة على الدينار العراقي من فئة عشرة آلاف دينار.

وأنشئت المنارة سنة 1170م من قبل والي الموصل عماد الدين زنكي، حيث أقيمت ضمن ثاني مسجد أنشئ في الموصل، ويبلغ ارتفاعها 65 مترا، وعرضها 17 مترا، وتشكل واحدة من بين أكثر من 17 برجا مائلا في أنحاء متفرقة من العالم، وأوكلت مهمة تنفيذ بناء المنارة إلى المعماري إبراهيم الموصلي.

وتعرض المسجد للقصف عدة مرات في معركة تحرير الموصل، مما هدد بانهيار المنارة، وفي (21 تموز 2017) دُمر مسجد النوري ومنارته الحدباء، حيث اتهم تنظيم داعش عبر وكالة أعماق الخاصة به طيران التحالف الدولي بتدمير المسجد والمنارة، بينما نفى التحالف ذلك. ولكن الحكومة العراقية اتهمت التنظيم بتفجيره، وبثت مقطع فيديو تقول أنه يثبت ذلك، وذهب رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي إلى القول إن "تفجير داعش لمنارة الحدباء وجامع النوري هو إعلان رسمي لهزيمة التنظيم".