Shadow Shadow
كـل الأخبار

لا موازنة بلا 17%.. وبغداد مدينة لنا بـ 80 مليار دولار

قيادي بحزب بارزاني: كركوك كردستانية وليست عراقية.. كتل سياسية كبيرة طمأنتْنا

2019.09.16 - 22:18
قيادي بحزب بارزاني: كركوك كردستانية وليست عراقية..  كتل سياسية كبيرة  طمأنتْنا
بغداد – ناس كشف النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، شيروان الدوبرداني، الإثنين، إن "كتلا سياسية كبيرة طمأنت نواب الإقليم بالموافقة على منحنا ١٧ %"، وقال "لن نصوت على الموازنة إلّا بمنحنا ١٧%". وأضاف الدوبرداني لبرنامج الثامنة الذي يقدمه أحمد الطيب، وتابعه "ناس" اليوم (16 أيلول 2019) أن "كلا من رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، ورئيس الوزراء السابق حيدر العبادي ظلما إقليم كوردستان ماليا وسياسيا". وبين أن "١٤٠ مليار دولار ذهبت في عهد المالكي، وأن العبادي يخشى يطالبه بها". وأكمل أن "الإقليم يطلب بغداد أكثر من ٨٠ مليار دولار"، لافتا إلى أن "وزير المالية لم يرسل لكردستان درهما واحدا من الموازنة عدا رواتب موظفي الإقليم، وهي بنسبة ٣٠%". وأوضح الدوبرداني أن "حل أزمة كركوك، ودفع رواتب ومستحقات البيشمركة، وتحديد ١٧ % من موازنة العراق إلى الاقليم، وإعادة البيشمركة ضمن المناطق المختلف عليها، سيدفع المسؤولين في كردستان إلى الالتزام بتسويق وتوزيع وتصدير النفط عبر شركة سومو". وذكر أن "كركوك كردستانية عراقية وليست عراقية ولن نتخلى عنها". وطمأن وزير المالية فؤاد حسين، موظفي إقليم كردستان بأن بغداد ستستمر في إرسال رواتبهم، فيما اكد ان الوزراة تعمل على تثبيت حصة الإقليم من الموازنة للعام القادم من الآن. وقال حسين في تصريح نقله الموقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكردستاني وتابعه “ناس” في (16 حزيران 2019)، إن “مستوى علاقات الإقليم مع بغداد جيدة ويجب اجراء المزيد من الحوار والتفاهم بين الجانبين بهدف معالجة المشاكل المتبقية والمستعصية كملف النفط والموازنة والمناطق الكردستانية، حيث ان المساعي مستمرة لعلاجها”. وأكد حسين أن “موازنة كردستان هذا العام ستبقى كما هي ونعمل على تثبيت ذلك في موازنة العام القادم وإرسالها من قبل بغداد بنفس صيغة الموازنة الحالية، وقد اجرينا عدداً من الإجتماعات لهذا الغرض”. وأصدر عدد من نواب “المحافظات النفطية”، في (14 أيلول 2019)، بيانا رداً على تصريح رئيس المتحدث باسم حكومة الاقليم، حول وجود ديون لكردستان بذمة الحكومة الاتحادية تقدر بـ80 مليار دولار، فيما توعد النواب بصياغة “مختلفة” لميزانية 2020، مشددين على استجواب وزيري: المالية والنفط. وأظهرت وثائق اطلع عليها “ناس”، بيانا من النائب يوسف الكلابي نيابة عن نواب “المحافظات النفطية”، استعرض خلالها المبالغ التي تسلمها الاقليم من الحكومة الاتحادية من 2005 ولغاية 2016، والبالغة 89 تريليون دينار عراقي، فضلا إلى ما سمّاه “الاستيلاء على نفط كركوك” من حزيران 2014 ولغاية تشرين الثاني 2017، مع عائدات المنافذ الحدودية. وأكد البيان على نية نواب من البرلمان “المضي قدما لإعادة ثروات الشعب ونفطه وأمواله المسلوبة من قبل أفراد في إقليم كردستان وإقرار موازنة عام 2020 بما يضمن المساواة والعدالة في توزيع الثروات الطبيعية والنفط والغاز”. nasne إقرأ/ي أيضا: تفكيك “أحجية” موازنة الإقليم: عبدالمهدي وفؤاد حسين “بريئان”.. ولكن!
nasne