Shadow Shadow
كـل الأخبار

قال: لو كان الأمر بيدي..

رئيس إيران السابق ينتقد روحاني بشأن “الاتفاق النووي” ويتحدث عن “الود” مع واشنطن

2019.09.05 - 20:58
رئيس إيران السابق ينتقد روحاني بشأن “الاتفاق النووي” ويتحدث عن “الود” مع واشنطن
بغداد - ناس اعتبر الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، الخميس، إن الاتفاق النووي المبرم بين بلاده ودول مجموعة 5+1 عام 2015، ليس إنجازا رائعا لأي طرف وهو عبارة عن سلسلة التزامات أحادية الجانب، فيما دعا إلى علاقات ودية بين طهران وواشنطن بدلا من العداوات. وقال نجاد في حوار مع وكالة "الأناضول" التركية تابعه "ناس" اليوم (5 أيلول 2019)، إنه "لو كان الأمر بيدي ما كنت وقعت مثل هذا الاتفاق مطلقا". وأوضح نجاد الذي تولى الرئاسة الإيرانية فترتين متتاليتين بين عامي 2005-2013، أن "المفاوضات الخاصة بالاتفاق النووي، وبإعادة المباحثات مع الولايات المتحدة، يجب أن تقوم على أساس من العدالة، والاحترام المتبادل، والاعتراف بالقانون الرسمي لكل طرف"، مبينا أن "الاتفاق أحادي الجانب إذا طبق لفترة وجيزة، وسيكون مصيره الفشل على المدى البعيد". وانتقد الرئيس الإيراني السابق الاتفاق النووي الذي وقعته حكومة روحاني عام 2015، قائلا إنه "عبارة عن سلسلة التزامات أحادية الجانب، كما أنه ليس إنجازا رائعا لأي طرف، ومبادئ التفاوض عليه لم تكن صحيحة". وتابع قائلا: "إذا تناولنا الموضوع على أسس خاطئة، فلا يمكننا أن نحصل على نتائج مناسبة، وبالتالي لو كان الأمر بيدي ما كنت وقعته". واعتبر نجاد المزاعم القائلة بإن الاتفاق النووي حالَ دون تشكُّل تحالف عالمي ضد إيران "غير صائبة"، مشيرا إلى أنه "لا يرى عيبا في التفاوض مع أي طرف بما في ذلك الولايات المتحدة، غير أنه لا توجد هناك فائدة لمفاوضات غير واضحة المعالم". وناشد نجاد، الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وطهران، تقديم الدعم اللازم للمفاوضات التي ستجرى من أجل تأسيس صداقات، وتأكيد مبدأ رفض الحرب. كما شدد على أن "الحرب ليست في مصلحة أي طرف، كما أن إمكانات التعاون أكثر بكثير من العداوات"، قائلا إنه "من الممكن أن تكون هناك علاقات ودية بين واشنطن وطهران".