Shadow Shadow
كـل الأخبار

بعد تقرير هيومن رايتس ووتش ..

نائب يكشف مصير مصدر سري للقوات الأمنية: توفي بظرف غامض في سجن وجثته لم تشرح!

2019.07.12 - 10:57
نائب يكشف مصير  مصدر سري  للقوات الأمنية: توفي بظرف غامض في سجن وجثته لم تشرح!
بغداد – ناس كشف النائب عن محافظة نينوى محمد نوري العبد ربه، الخميس، عن وفاة موقوف في إحدى سجون مديرية استخبارات الموصل بظروف غامضة قبل نحو أسبوع من دون إبلاغ أهله أو اتخاذ الإجراءات اللازمة لمثل هذه الحالة، فيما بين أن الضحية أوقف منذ عام رغم عمله "مصدرا للأجهزة الأمنية". وقال العبد ربه، في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه اليوم (12 تموز 2019)، إن "الموقوف عبدالله محمد علي فتحي الذي أحيلت أوراقه الى الجنايات والمودع لدى استخبارات نينوى منذ عام بتهمة الابتزاز، لم يتمكن أهله من مواجهته في السجن خلال تلك المدة وبعد اتصالهم اليوم الخميس تم إبلاغهم بوفاته". وأضاف العبد ربه، أن "الضباط المسؤولين عن إدارة السجن نفوا خبر الوفاة وأكدوا أنه موجود في سجن اخر، لكن حين توجه أهل الموقوف إلى السجن المذكور تم غبلاغهم بنقله إلى المستشفى ووفاته منذ يوم 4 تموز، دون معرفة الأسباب ومكان الوفاة"، مبيناً أن "عملية تشريح الجثة لم تجر لغاية الآن".
اقرأ ايضاً: تقرير “شديد اللهجة” من هيومن رايتس يكشف تفاصيل من داخل سجون العراق
وتابع أن "الوفاة مر عليها اسبوعٍ ولم يتم القيام باجراءات التشريح وهذا تتحمله الجهات المعنية"، مطالباً "بفتح تحقيق من قبل وزارة الداخلية بالحادث ومحاسبة المقصرين"، فيما كشف أن المتوفي "كان أحد المصادر التي تعمل مع القطاعات الامنية وله سجل لدى وزارة الداخلية ووكالة الاستخبارات تحديدا يثبت تعاونه مع اغلب القطاعات أثناء عمليات التحرير". وأوضح، ان "شكوك تحوم حول سبب الوفاة في حين لا نتهم احداً ويانتظار نتائج التحقيق"، فيما أشار إلى أن "الاجراءات الصحيحة التي كان يجب أن تجري هي قيام إدارة السجن بارسال الموقوف بعد وفاته الى الطب العدلي، واخراج شهادة وفاة مع ذكر الأسباب ثم الاتصال باهله وتسليمهم الشهادة والجثة، وإبلاغهم إذا كان لديهم شكوك أو أنهم لمسوا تقصيرا ما، فان عليهم تقديم شكوى، وهذا لم يحصل". وأكد، أن "هناك اهمالا لهذه الإجراءات"،  مشيرا إلى أن "إدارة السجن منعت ذوي المتوفي من زيارته رغم أن سياق الاجراءات الصحيحة يقتضي السماح لضابط التحقيق بعد إكمال التحقيق مع الموقوف بالزيارة وعدم إخفاء مكان الموقوف ومنع ذويه من زيارته، إلا أن ما جرى خلاف القانون والمهنية".
اقرأ ايضاً: 3 وقائع تجاهل رئيس الوزراء ذكرها.. وأصدر بياناً عن رابعة
يأتي ذلك بعد ان انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الأوضاع التي وصفتها بالمهينة في 3 سجون مكتظة بشمال العراق يُحتجز فيها آلاف الرجال والنساء والأطفال الذين يتعرض بعضهم إلى سوء المعاملة ونشرت المنظمة صورا من سجن تلكيف الواقع في محافظة نينوى لا يتوافق مع المعايير الدولية الأساسية، بالإضافة إلى سجني الفيصلية والتسفيرات.