Shadow Shadow
كـل الأخبار

الاستقرار يتطلب عودتهم

شاخوان عبدالله: جهود مستمرة للتواصل مع الصدريين وإشراكهم في الانتخابات المبكرة

2022.09.29 - 10:28
App store icon Play store icon Play store icon
شاخوان عبدالله: جهود مستمرة للتواصل مع الصدريين وإشراكهم في الانتخابات المبكرة

بغداد - ناس  

قال نائب رئيس مجلس النواب، شاخوان عبدالله، الخميس، إن الاستقرار السياسي يتطلب عودة الصدريين للمشهد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكر عبدالله في تصريح ضمن فعاليات ملتقى الرافدين للحوار الذي يرعاه "ناس"، (29 أيلول 2022)، أن "الاستقرار السياسي يتطلب عودة الصدريين للمشهد السياسي، وهذا يتطلب تحرك القوى الوطنية من اجل ذلك خلال الايام القادمة".

 

وأضاف، أن "الجهود مستمرة للتواصل مع الصدريين واشراكهم في قضايا الانتخابات المبكرة والقضايا المطروحة".

 

وتابع، أن "البارتي أعلن بشكل واضح قبوله بالانتخابات المبكرة لكن السؤال المطروح هو هل تقبل الاطراف الاخرى بالنتائج في حال إجراءها مرة أخرى؟".

 

وفي وقت سابق، كشف مستشار رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود حيدر، عن تواصل داخل البيت الشيعي بضمنهم التيار الصدري، مرجحا إجراء الانتخابات المبكرة في موعد لا يتجاوز السنتين. 

  

وقال حيدر في حوار أجراه معه الزميل سيف علي، تابعه "ناس"، (28 أيلول 2022)، إن "عقد جلسة البرلمان لم يكم أمراً مستعجلاً.. مضى على الانتخابات ما يقارب عام".  

  

وأضاف، "لا يمكن توقف العملية السياسية وترك البلد نحو المجهول"، مبينا أنه "بعد تفاهم المكونات الأساسية على ورقة ومبادئ المرحلة القادمة تحت مسمى ائتلاف إدارة الدولة عقد مجلس النواب جلسته".   

  

وتابع حيدر، "خلف الكواليس هناك تواصل داخل البيت الشيعي بضمنهم التيار الصدري"، مشيراً إلى أن "التيار الصدري له جمهوره ولا يمكن إقصاؤه عن العملية السياسية".  

  

وأكمل، أن "الفوضى لا تخدم العراقيين والمواطن العراقي له الحق في الاحتجاج"، لافتا إلى أن "الانتخابات المبكرة ستحصل ولكن بوقت غير معلوم لكنه لا يتجاوز مدة سنتين".  

  

وفي وقت سابق، كشف الإطار التنسقي، عن تفاصيل جديدة بشأن مساعي اللقاء مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في الحنانة الذي وصفه بـ"المخرج الحقيقي للأزمة".  

  

وقـال عضو مجلس النواب عن تحالف الفتح المنضوي في الإطـار التنسيقي، سالم العنبكي في حديث للصحيفة الرسمية تابعه "ناس"، (25 أيلول 2022): إن "موعد لقاء الحنانة لم يحدد إلـى الآن، وأن الجميع بانتظار ذلك اللقاء لمعرفة مطالب التيار"، مؤكداً أن "هناك مساعٍ حقيقية للوصول إلى ترضية الأطراف الأكثر صعوبة وعلى رأسها التيار الصدري عبر طرح تطمينات تمهد لعقد جلسة حوار يكون أحد أطرافها التيار، مع علم جميع الأطراف خطورة المرحلة التي تمر بها البلاد".     

  

وأوضح أن "اللقاء الذي جمع مرشح رئاسة الـوزراء محمد شياع السوداني بالنواب لم ينسف اللقاء الثلاثي المرتقب في الحنانة"، وأنه "كان مجرد حوار مع النواب من أغلب الكتل ولم تصدر أي ردة فعل سلبية من التيارالصدري إزاءه".