Shadow Shadow
كـل الأخبار

صراعات ما بعد داعش: إيران تطالب أميركا بمغادرة سوريا ودمشق تحذر قسد

2019.03.19 - 06:23
صراعات ما بعد داعش: إيران تطالب أميركا بمغادرة سوريا ودمشق تحذر  قسد

بغداد- ناس
طالبت إيران وسوريا الاثنين الولايات المتحدة بسحب قواتها من سوريا فيما هددت دمشق قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة بهزيمة عسكرية إذا لم توافق على إعادة السلطة للدولة.
وكان رئيسا أركان الجيشين الإيراني والسوري يتحدثان بعد اجتماع في دمشق شارك فيه أيضا نظيرهما العراقي الذي اعلن أن الحدود السورية سيعاد فتحها قريبا.
وتشير تصريحاتهما إلى مخاطر تصعيد جديد في سوريا بعد هزيمة داعش ومع سعي الأسد لاستعادة آخر منطقتين كبيرتين خارج سيطرته وعمل الولايات المتحدة على كبح النفوذ الإيراني.

وبينما كان يقف إلى جانب نظيريه العراقي والسوري في بث تلفزيوني مباشر، قال رئيس أركان الجيش الإيراني الميجر جنرال محمد باقري إن إيران والعراق وسوريا ”متحدة ضد الإرهاب“ وأن التنسيق بين هذه الدول يتم على أعلى مستوى.

وقال العماد علي عبد الله أيوب وزير الدفاع السوري ”الورقة الأخيرة المتبقية في يد الأميركيين وحلفائهم هي قسد (قوات سوريا الديمقراطية) وسيتم التعامل معهم بالأسلوبين المعتمدين من الدولة السورية: المصالحة الوطنية أو تحرير الأراضي التي يسيطرون عليها بالقوة“.وأضاف أيوب ”لا شك أن قدرة الولايات المتحدة الأميركية العسكرية كبيرة ومتطورة لكن... الاستعداد للتضحية في سبيل (الوطن) أهم عوامل القوة في الجيش العربي السوري“.

وقال باقري إن ”الاجتماع بحث السبل التي يجب اتخاذها لاستعادة“ الأراضي التي ما‭ ‬زالت خارج نطاق سيطرة الحكومة بما فيها المناطق التي انتشرت فيها قوات أميركية مضيفا أن القرار بهذا الصدد في يد الدولة السورية.

وقال رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن عثمان الغانمي في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون الرسمي السوري ”سنشهد في الأيام المقبلة فتح المنفذ الحدودي بين سوريا والعراق“ واستئناف الزيارات والتجارة بين البلدين.

وقال باقري إن فتح الحدود مهم لإيران فيما يتعلق بالتجارة وكذلك الإيرانيين الذين يزورون العراق ومنها إلى سوريا. وعبر منتقدون لإيران عن مخاوفهم من مد ”جسر بري“ للنفوذ الإيراني يصل إلى البحر المتوسط وحدود إسرائيل.

وبالنسبة للأسد فإن إعادة فتح الحدود العراقية سيسرع وتيرة إعادة اندماج اقتصاد سوريا مع اقتصادات البلدان المجاورة بعد فتح الحدود مع الأردن العام الماضي.