Shadow Shadow
كـل الأخبار

مرصد الأزهر: تغييرات هرمية تطال تنظيم القاعدة بعد مقتل الظواهري

2022.08.21 - 11:39
App store icon Play store icon Play store icon
مرصد الأزهر: تغييرات هرمية تطال تنظيم القاعدة بعد مقتل الظواهري

بغداد – ناس

تحدث مرصد الأزهر لمكافحة التطرف في القاهرة عن "تغييرات" في تنظيم "القاعدة"، بعد مقتل زعيمه أيمن الظواهري.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وفي دراسة حديثة لمرصد الأزهر توقعت "حدوث ارتباك للتنظيم خلال المرحلة المقبلة، بالنظر إلى افتقار المرشحين لقيادة التنظيم إلى خبرة الظواهري".

 

وذكرت أنه بحسب الخبراء فإنه "يصعب تعيين زعيم جديد للتنظيم يحظى بقبول الأفرع"، لافتة إلى أن "المنافسة على زعامة (القاعدة) تنحصر بين المصري (سيف العدل)، عضو مجلس شورى التنظيم، واللجنة العسكرية، ومسؤول تدريب العناصر الإرهابية في الشرق الأوسط وأفريقيا، والمغربي عبد الرحمن المغربي صهر الظواهري ورئيس مؤسسة التنظيم الإعلامية.

 

 ويشار إلى أن محمد صلاح زيدان المكنى بـ"سيف العدل المصري" الذي انتقل إلى أفغانستان عام 1989 وانضم إلى "القاعدة"، لعب دوراً محورياً في تطوير القدرات العسكرية للتنظيم، في ضوء خبراته السابقة، فضلاً عن مشاركته في تأسيس الكثير من الأفرع الإقليمية للتنظيم؛ خصوصاً في منطقة القرن الأفريقي... أما محمد أباتي المكنّى بـ"أبو عبد الرحمن المغربي"، يُلقب بـ"ثعلب القاعدة"، وتشير المعطيات المتوفرة عن "المغربي" إلى أنه كان الشخصية الأقرب للظواهري، كما أنه كان مسؤولاً عن تأمين اتصالات الظواهري والإشراف على إرسال الرسائل المشفرة إلى القواعد التنظيمية حول العالم، وكذلك كان مسؤولاً عن مؤسسة "سحاب" الإعلامية الخاصة بالتنظيم، وكذا الاتصالات الخارجية لـ"القاعدة".

 

دراسة المرصد توقعت "حدوث (تغييرات جذرية) ‏بعد الظواهري في سياسة التنظيم الخارجية وعلاقته بالتنظيمات الأخرى كـ(داعش)"؛ لكن الدراسة ربطت ذلك بـ"مدى ‏استعداد القيادة الجديدة لتحقيق نوع من التوازن أو فرض القوة على الصعيد العالمي"، مؤكدة أنه "من المتوقع أن يتمدد (القاعدة) في أماكن أخرى كشمال أفريقيا، وهو ما قد يعكس استعداد التنظيم لمواصلة القتال رغم مقتل قياداته التاريخية".

 

ومن أبرز أفرع القاعدة في أفريقيا: جماعة أنصار الإسلام والمسلمين، والقاعدة في المغرب الإسلامي، وجماعة الأنصار، وحركة الشباب الصومالية. وكان مرصد الأزهر قد أشار إلى أن "العمليات الإرهابية في القارة الأفريقية خلال يوليو (تموز) الماضي بلغت 39 عملية شنتها التنظيمات المتطرفة، ما بين تفجيرات واستهدافات، أسفرت عن مقتل 203، وإصابة 103 آخرين.

 

ووفق المرصد فإنه "في منطقة الساحل الأفريقي بلغ عدد العمليات الإرهابية 18 عملية خلفت 93 قتيلاً و61 مصاباً. وفي منطقة شرق أفريقيا والقرن الأفريقي بلغ عدد العمليات الإرهابية 10 عمليات، أسفرت عن مقتل 69 وإصابة 39، أما منطقة غرب أفريقيا فقد تعرضت لـ6 عمليات إرهابية أسفرت عن مقتل 21 وإصابة 3، وفيما يخص دول وسط أفريقيا فقد شهدت 5 عمليات إرهابية أسفرت عن مقتل 20 شخصاً".

 

عودة إلى دراسة مرصد الأزهر لمكافحة التطرف التي أشارت إلى أن "(القاعدة) تبنى استراتيجية لا مركزية للحفاظ على بقاء التنظيم وانتشاره في أفريقيا"، لافتة أن "مقتل الظواهري قد يعرقل جزءاً ‏كبيراً من خطط التنظيم، علاوة على الضعف المعنوي الذي فيما يبدو قد تسلل إلى نفوس عناصره بعد مقتل قائدهم"، مؤكدة أن "مقتل الظواهري قد أحدث حالة من الارتباك داخل صفوف التنظيم، الذي يبني استراتيجيته الإعلامية على تصدر زعمائه المشهد الإعلامي، وخلق هالة كبيرة حولهم، وربط أعضاء التنظيم بهم، وقد ظهر هذا التأثر بوضوح بعد مقتل بن لادن، حيث فقد التنظيم جزءاً كبيراً من قوته بعد مقتله".

 

وأكد مرصد الأزهر أن "محاربة الإرهاب والقضاء على قياداته، يجب أن تصحبها مكافحة للفكر وتجفيف لمنابع التطرف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والإعلامية".

 

"الشرق الأوسط"