Shadow Shadow
كـل الأخبار

’الأم والطرف الثالث رهن التوقيف’

تفاصيل واقعة ترك سيّدة لطفلها في مصيف ’أحمد آوا’.. الأب: ليس لدينا مشاكل زوجية (فيديو)

2022.08.18 - 12:28
App store icon Play store icon Play store icon
تفاصيل واقعة ترك سيّدة لطفلها في مصيف ’أحمد آوا’.. الأب: ليس لدينا مشاكل زوجية (فيديو)

بغداد – ناس

في حادثة يندى لها الجبين، قامت سيدة من سكنة مدن وسط العراق، بترك طفلها الصغير في أحد المصايف التابعة لمدينة حلبجة، واضعة اسم وعنوان والده دون أن تفكر بالمصير الذي ينتظر صغيرها، فيما أعلنت القوات الأمنية عثورها على الطفل ومن ثم والده الذي يسكن في محافظة الأنبار، ليتسلّم صغيره بطريقة رسمية.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وفي التفاصيل، ذكر المتحدث باسم مديرية شرطة حلبجة برزان عثمان في مؤتمر صحفي تابعه "ناس"، (18 آب 2022)، أنه "بتاريخ 16 أب أبلغ شخص السلطات التحقيقية في مدينة الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار عن اختفاء طفله، وبعد مرور ساعات على البلاغ تم العثور على طفل في مصيف احمد آوا التابع لقضاء خورمال في هورامان في وقت متأخر من الليل".

 

وأوضح "بعد تسليم الطفل للشرطة تم فتح تحقيق في القضية وتبين أن شخصين يقفان وراء ترك الطفل أحدهما والدته التي تركت هوية والد الطفل في جيبه مع عنوان الفلوجة وعشيقها الذي ساعدها على التخلص منه".

 

الأم والطرف الثالث رهن التوقيف 

وأشار المتحدث، إلى أن "والدة الطفل لديها مشاكل مع زوجها فاتفقت مع صديق لها تعرفت عليها في الجامعة على خطة التخلص من الطفل بهذه الطريقة".  

 

وأضاف، أن "والدة الطفل ي رهن التوقيف مع الشخص الذي ساعدها وفق المادة 381 من قانون العقوبات".

 

me_ga.php?id=40374

 

 

للمزيد: سيّدة من سكنة وسط العراق تترك طفلها في أحد مصايف كردستان وتهرب مع صديقها (صور)

 

 

الأب يترك الأمر للسلطات المختصة

 

أشار مدير شرطة حلبجة إلى أن "الطفل بحالة صحية جيدة وأن السلطات التحقيقية في محافظة حلبجة كثفت من جهودها لكشف الستار عن ملابسات القضية وتسليم الطفل لوالده".

 

وبين "تقرر نقل أوراق القضية لمحكمة الفلوجة وأن والد الطفل تنازل عن الشكوى ضد زوجته، فيما أصر على اتخاذ الإجراءات القانونية بحق صديقها الذي ساعدها في نقل الطفل إلى حلبجة".

 

me_ga.php?id=40376

 

 

"لا مشاكل عائلية تذكر"

 

المثير أن والد الطفل لم يفصح عن وجود مشاكل مع زوجته، التي لا تزال على ذمته.

 

حيث قال في مؤتمر صحفي تابعه "ناس"، إنه "عانى من شعور قاسٍ جداً عقب فقدان طفله".

 

وبشأن وجود خلافات بينهما كما ادعت زوجته الموقوفة، أكد أنه "لا توجد مشاكل"، و"لم يتهم زوجته وإنما ترك الأمر للتحقيق ليبين المتسبب في الحادثة".

 

وأشاد والد الطفل بدور القوات الأمنية في مساعدته في العثور على طفله، فضلا عن التعاون بين القوات الأمنية في المركز واقليم كردستان.