Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

دراسة جديدة: مستخدمو مواقع التواصل عرضة لـ’تضرر علاقاتهم الرومانسية’

2022.08.12 - 13:55
App store icon Play store icon Play store icon
دراسة جديدة: مستخدمو مواقع التواصل عرضة لـ’تضرر علاقاتهم الرومانسية’

بغداد - ناس

أظهرت دراسة جديدة أن مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الأكثر نشاطا، هم أعلى عرضة للضرر في ”علاقاتهم الرومانسية“.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وركزت الدراسة التي أجراها راسل كلايتون، حامل دكتوراه في الصحافة في جامعة ميسوري بالولايات المتحدة الأمريكية، على شبكة ”تويتر“.

 

ولكن نظرًا لأن التفاعلات التي توفرها شبكات مثل ”تويتر“ أضحت كلها متشابهة جدًا، بشكل عام، يمكننا اعتبار النتائج أنها تنطبق على الجميع، بحسب ما نشر موقع ”esprit science metaphysiques“ أمس الخميس.

 

 

وقال الموقع إن ”ما اكتشفه هذا الباحث تجريبيًا هو أن مستخدمي تويتر النشطين هم أكثر عرضة للوقوع في أزمات مع شركائهم الرومانسيين“.

 

وأضاف أن ”الشجارات المرتبطة بالأشياء التي تحدث على ”تويتر“ غالبًا ما تستنفد طاقة الزوجين وتؤدي إلى الانفصال والطلاق“.

 

وتابع: ”بعبارة أخرى لا يقتصر الأمر على الأزواج الشباب الذين لا يستطيعون التوفيق بين حياتهم الرقمية والرومانسية، بل يواجه المتزوجون الأكبر سنًا نفس المشكلة“.

 

ولإجراء هذه الدراسة قام كلايتون باستطلاع آراء 581 من مستخدمي تويتر من جميع الأعمار.

 

وطرح الباحث عليهم أسئلة مثل: ”كم مرة تدخل إلى تويتر؟“، ”كم مرة تغرد على تويتر؟“، ”ما هي وتيرتك على تويتر؟“.

 

وهكذا إلى أن تصبح الأسئلة أكثر دقة وتحديدًا. على سبيل المثال، ”كم مرة تشاجرت مع شريكك الحالي أو السابق لأنه يستخدم تويتر كثيرًا؟“

 

ووجد كلايتون أنه ”كلما قال الأشخاص إنهم نشطون على تويتر واجهوا المزيد من الشجارات في العلاقة بسبب النشاط على الشبكة الاجتماعية“.

 

وقال: ”لا أحد يحتاج إلى قوى خارقة للتنبؤ بنتيجة هذا الصراع برمته. فالأزواج تزداد احتمالية خيانتهم لشريكهم و / أو إنهاء علاقتهم. ففي كل الحالات النتيجة في العادة ليست مطمئنة.

 

مع فيسبوك تكون الأزمة والشحارات أكثر تواترًا

 

جمع الباحث أيضًا أدلة داعمة، لأن الشبكة الاجتماعية الأكثر استخدامًا في العالم ”فيسبوك“ كانت موضوع أبحاثه السابقة.

 

في ذلك الوقت لاحظ أن الجدل حول النشاط الرقمي كان أكثر تواترًا يين الأزواج الذين كانت تربطهم علاقة جدية حديثة العهد مدتها 36 شهرًا أو أقل.

 

بينما في حالة ”تويتر“ تكون النتائج مستقلة عن مدة اللقاء/ الزواج.

 

وقال كلايتون: ”لقد وجدت أنه من المثير للاهتمام أن مستخدمي تويتر النشطين يعيشون شجارات مرتبطة بهذه الشبكة الاجتماعية وإن نتائج العلاقات السلبية تحدث بغض النظر عن مدة العلاقة الرومانسية“.

 

وأضاف أن ”الأزواج الذين أعلنوا بأنهم في علاقات جديدة نسبيًا يواجهون نفس القدر من الصراع الذي يواجهه الذين يقيمون علاقات أطول“.

 

إذا كنت متزوجًا

ويقدم الباحث راسل كلايتون نصائح للأشخاص المتزوجين الذين يتشاجرون بسبب النشاط على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وذكر: ”افرض على نفسك حدًا يوميًا / أسبوعيًا لاستخدام الوسائط الاجتماعية“.

 

ففي رأيه أنه يمكن أن يساهم هذا وكثيرًا في جعل علاقتك أكثر صحة، والحصول على مناقشات أكثر منطقية.

 

وخلص كلايتون إلى القول إنه ”على الرغم من وجود عدد من المتغيرات التي يمكن أن تُسهم في الخيانة الزوجية والانفصال فإن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر و وفيسبوك يمكن أن يضرّ بالعلاقات“.

 

وأضاف: ”لذلك يجب على المستخدمين الاتصال بهذه المواقع بطريقة معتدلة وعقلانية وصحية“.

 

المصدر: إرم نيوز