Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

الخنجر: ندعم خطاب الصدر نحو انتخابات مبكرة

2022.08.03 - 22:58
App store icon Play store icon Play store icon
الخنجر: ندعم خطاب الصدر نحو انتخابات مبكرة

بغداد - ناس 

أعلن رئيس تحالف "السيادة" خميس الخنجر اليوم الأربعاء، دعمه لمضامين خطاب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال الخنجر في تدوينة تابعها "ناس" (3 آب 2022)، "ندعم جميع الجهود المخلصة لانقاذ العراق ومعالجة حالة الجمود السياسي التي عطلت الدولة ومصالح الشعب".

 

وأضاف، "نعلن دعمنا لمضامين خطاب سماحة السيد مقتدى الصدر نحو انتخابات مبكرة، ووفق معايير جديدة وماكنة وقوانين عادلة تسمح بمنافسة  حقيقية".

 

وعلق السياسي العراقي محمد توفيق علاوي، الأربعاء، بشأن الخطاب الأخير لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.  

  

وقال علاوي في تدوينة تابعها "ناس"، (3 آب 2022)، "عندما انسحب السيد مقتدى الصدر من البرلمان بهدف عدم غلق الأبواب امام استمرار العملية السياسية، للأسف الشديد تعامل البعض مع الامر وكأنه انتصار لهم على التيار الصدري، لقد أعطاهم الصدر فرصة ذهبية لتشكيل الحكومة على قدم المساواة بل قدمهم على نفسه لمصلحة البلد، لكنهم لم يستوعبوا أهدافه لتحقيق المصلحة الوطنية".  

  

واضاف، "لقد أرادوا أن يتعاملوا وكأنهم هم المنتصرون والصدر وتياره هم الخاسرون، المطلوب في هذه المرحلة المصيرية والوقت الحرج أن لا يكون هناك غالب ومغلوب ولا حل إلا بالرجوع الى طاولة الحوار والكلمة السواء والخروج برؤيا مشتركة لكي تصب هذه الجهود بهدف إنقاذ البلد من واقعه المزري ووصول العراق إلى ما يستحقه المواطن العراقي من تقدم وتطور وازدهار".  

  

وأعرب رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، عن أمله في حسم الخلافات بالحوارات الجادة، وذلك بُعيد الخطاب الأخير لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.  

  

وقال المالكي في تغريدة تابعها "ناس" (3 آب 2022)، ان “الحوارات الجادة التي نامل منها حسم الخلافات واعادة الامور الى نصابها الصحيح تبدأ بالعودة الى الدستور واحترام المؤسسات الدستورية”.  

  

وطالب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر اليوم الاربعاء، بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، فيما طالب بالوقت نفسه المحتجين بالاستمرار في اعتصامهم.    

  

 

وطالب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الاربعاء، بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، فيما طالب بالوقت نفسه المحتجين بالاستمرار في اعتصامهم.

 

وقال الصدر في كلمة تابعها "ناس"، (3 آب 2022)، "لن اعادي احدا حتى الذين يريدون قتلي كما في التسريبات".  

  

وأضاف، أن "الحوار معهم جربناه وخبرناه وما افاء على الوطن الا الخراب والتبعية، ولا فائدة ترتجى من الحوار معهم"، لافتا إلى أن "الدعاوى الكيدية عرقلت تشكيل حكومة الأغلبية".  

  

وتابع موجها حديثه للمواطنين، "ايها الشعب العراقي ان ارتم التغيير فانا بانتظاركم، ولم أقرر الخوض بالانتخابات الجديدة من عدمها".  

  

ومضى في حديثه "وادعو إلى إجراء انتخابات مبكرة بعد حل البرلمان الحالي، وعلى المحتجين البقاء والاستمرار، ولا يوهمونكم بأن الثورة صراع على السلطة".  

  

وأوضح الصدر، أن "الإصلاح لا يأتي إلا بالتضحية، وأنا على استعداد تام للشهادة من أجل الإصلاح"، مشيرا إلى أن "الثورة بدأت صدرية وهم جزء من الشعب، وأن الثورة لن تستثني الفاسدين من التيار الصدري".  

  

وأكد الصدر، "لم ولن أرضى بإراقة الدماء أبدا، وأغلب الشعب قد سأم من الطبقة الحاكمة برمتها".  

  

وتابع الصدر مخاطبا العراقيين: "استغلوا وجودي لإنهاء الفساد".