Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

التنظيم استغل الظروف الجوية للهجوم على دير الزور

دراسة: داعش شكل فصيلاً سرياً جديداً قوامه 3000 مقاتل

2018.11.01 - 15:08
App store icon Play store icon Play store icon
دراسة:  داعش  شكل فصيلاً سرياً جديداً قوامه 3000 مقاتل

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد - ناس

كشفت دراسة صادرة عن المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات، عن استعمال تنظيم "داعش" لطرق معنية لهزيمة قوات "قسد" المدعومة من التحالف الدولي، في دير الزور السورية.

وذكرت الدراسة، حصلت "ناس"، على نسخة منها، اليوم (1 تشرين الثاني 2018)، أن "هناك تقاريراً صادرة من المخابرات العراقية، افادت بإعدام أكثر من 300 من عناصر تنظيم داعش بأمر من زعيمهم أبو بكر البغدادي، بسبب الاشتباه في خيانتهم له، كان ضمنهم قيادات مهمة مثل أبو البراء الأنصاري، وسيف الدين العراقي، وغيرهم".

وأعتبرت الدراسة، هذا القرار، مؤشراً على "انشقاقات وخلافات داخل التنظيم، وتدل على ضعفه وعدم قدرته على شن هجمات منسقة واسعة النطاق"، كاشفاً في الوقت نفسه أن "التنظيم استغل الظروف الجوية السيئة في المنطقة لشن الهجوم على نقاط قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، واستعاد السيطرة على عدة حقول نفطية، فضلاً عن مدينة (باغوز) التي تقع على مقربة من الحدود العراقية السورية مقابل مدينة القائم العراقية".

وبينت الدراسة، أن "التنظيم مهد لتقدمه بتفجير ثلاث سيارات مفخخة وقصف مدفعي وصاروخي، وقد أسفر هجوم التنظيم على عن مقتل 68 عنصراً من قوات سوريا الديمقراطية، وإصابة نحو 100 آخر".

وفي نفس السياق، ويرى مراقبون، ان "استهداف اكراد سوريا من قبل تركيا في هذه الايام بالضبط وفي ظل الصمت الاميركي يكشف عن وجود اتفاقات ثنائية تم التوصل اليها بين الجانبين اثناء ابرام صفقة اطلاق سراح القس الجاسوس الاميركي (برانسون) وكذلك الاتفاقات التي تمت خلف الكواليس بعد فضيحة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول".

وبشأن طبيعة القدرات العسكرية لتنظيم "داعش"، في ريف دير الزور الشرقي المقابل للحدود العراقية السورية، تقول الدراسة، إن "هذه القوة هي من بقايا ما يسمى بجيش خالد بن الوليد التابع لتنظيم داعش والذي كان قد تم تشكيله في 21 مايو 2016، عن طريق اندماج لواء شهداء اليرموك، حركة المثنى الإسلامية، و‌جيش الجهاد، وجميعها تشكيلات سلفية جهادية مرتبطة بتنظيم داعش في منطقة حوض اليرموك جنوب غرب سوريا".

وترجح الدراسة، أن "تنظيم داعش قد اعاد تنظيم عناصره ضمن تشكيل عسكري جديد اطلق عليه تسمية (انصار البخاري)، ويتألف من (2000 – 3000) مقاتل، ثلثه من الاجانب من جنسيات اوربية وشمال افريقية وقوقازية، بالإضافة الى عناصر عراقية وسورية محلية".

وتساءلت الدراسة، "الا أن الغريب في الموضوع أن موقف القوات الاميركية والروسية القريبة من المنطقة اتسم بالصمت ازاء عمليات الاعداد والتدريب والتجهيز لعناصر هذا التشكيل الارهابي الداعشي،  والتي بالتأكيد استمرت لأشهر عدة ولم تكن خافية او غائبة عن رصد الاستخبارات وقوات الاستطلاع الامريكية والروسية!".