Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’أسماء الأشخاص ليست مهمة’

بيان ’عاجل’ من بارزاني: لم نرسل أي إشارات للإطار التنسيقي بشأن الحكومة

2022.07.06 - 23:21
App store icon Play store icon Play store icon
بيان ’عاجل’ من بارزاني: لم نرسل أي إشارات للإطار التنسيقي بشأن الحكومة

بغداد - ناس 

أصدر "مقر البارزاني"، مساء يوم الأربعاء، توضيحاً بشأن موقف زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني بشأن تشكيل الحكومة المقبلة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وجاء في بيان للمقر تلقى "ناس" نسخة منه، (6 تموز 2022)، أن "عددا من وسائل الإعلام نشرت بان (رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني) مسعود بارزاني له أكثر من رسالة مختلفة نقلها لقادة الإطار التنسيقي بشأن العملية السياسية والمرشحين لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة".

 

وأضاف البيان أنه "يعلن للرأي العام ان هذه الانباء بعيدة عن الحقيقة وليس لها أي أساس"، مشددا على أنه "في العملية السياسية في العراق والحكومة المقبلة، فإن أسماء الأشخاص والأحزاب ليست مهمة بالنسبة لبارزاني، بل هي تنفيذ الدستور وبرنامج الحكومة العراقية المقبلة".

 

وأعلن عضو كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في البرلمان ماجد شنكالي، في وقت سابق، أن الإطار التنسيقي لم يحسم أمره بشأن منصب رئيس الوزراء، لا سيما أن المالكي والعبادي والعامري يسعون لنيل المنصب.   

  

وقال شنكالي في تصريح للقسم الكردي في إذاعة "صوت أميركا" وتابعه "ناس"، (6 تموز 2022): إن "اتفاقنا مع الإطار التنسيقي اصبح حقيقة وتفاهما مشتركا".  

  

وأضاف أن "التيار الصدري لم يعد في البرلمان وليس له مقاعد، لذلك أصبح الإطار التنسيقي على الأرض المعني بتشكيل الحكومة المقبلة".  

  

وأشار إلى أن "المالكي هو مرشح دولة القانون لمنصب رئاسة الوزراء، لكن الإطار التنسيقي لم يقرر ولم يحسم أمره؛ لأن العديد من قادة الصف الأول في الإطار يسعون لأن يصبحوا رئيسًا للوزراء، بمن فيهم حيدر العبادي وهادي العامري".  

  

وأوضح شنكالي أن "الديمقراطي الكردستاني لا يتحفظ على المشرحين ونحن لا نتعامل مع اشخاص، لكننا نتعامل مع برنامج الحكومة وإدارة الدولة بطريقة مناسبة ونتطلع للمشاركة في إدارة الدولة".  

  

وبشأن الخلافات داخل البيت الكردي، بيّن شنكالي أن "الاتحاد الوطني الكردستاني يصر على ترشيح برهم صالح، وهناك تحفظات كثيرة عليه، ونرى ضرورة في اختيار المرشح الكردي لرئاسة الجمهورية داخل الكتل الكردستانية ومن قبل 63 عضوا كرديا في البرلمان، لكن الاتحاد يُصر على أن المنصب من حصته".