Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

بالإمكان تشكيل الحكومة.. ولكن

نائب عن البارتي: لا اتفاقات مع الاتحاد الوطني بشأن رئاسة الجمهورية لغاية الآن

2022.07.02 - 10:57
App store icon Play store icon Play store icon
نائب عن البارتي: لا اتفاقات مع الاتحاد الوطني بشأن رئاسة الجمهورية لغاية الآن

بغداد – ناس

أكد النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي، السبت، عدم وجود اتفاق لغاية الآن  بشأن مرشح رئاسة الجمهورية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال شنكالي في تصريح خصّ به "ناس"، (2 تموز 2022)، "لغاية الآن لا يوجد اتفاق بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني على مرشح واحد لرئاسة الجمهورية".

 

وأضاف أن " الحزبين متمسكان بمرشحيهما، فالاتحاد متمسك ببرهم صالح والبارتي متمسك بريبر أحمد".

 

وبين أنه "بعد العيد مباشرة سيكون هناك جلسة لانتخاب رئيس الجمهورية وحسب المعطيات ستكون بين 15 – 20 تموز 2022".

 

وأوضح أن "الإطار التنسيقي أبلغ الطرفين بأنه مع توافق كردي، وربما يكون سيناريو 2018 أقرب إلى الواقع".

 

وأشار شنكالي إلى أن "بعض أطراف الإطار يرفضون التجديد لبرهم صالح ويدفعون بوجود مرشح توافق بين البارتي واليكتي".

 

ولفت إلى أن "الإطار بإمكانه تشكيل الحكومة ولكن العامل الأهم من هذا هو ديمومة تلك الحكومة حيث لا تتمكن تلك الحكومة من الاستمرار في حال وجود طرف معارض قوي قد انسحب من البرلمان وهو الكتلة الصدرية".

 

وأعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، في وقت سابق، انطلاق المفاوضات مع نظيره الاتحاد الوطني الكردستاني للتوصل إلى اتفاق بشأن مرشح منصب رئاسة الجمهورية، مشيرا إلى أن مرشحه ريبر أحمد هو "الأوفر حظاً".  

  

وقال النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، شيروان الدوبرداني في تصريح للصحيفة الرسمية تابعه "ناس"، (2 تموز 2022)،  إنَّ "الحزب متمسك حتى الآن بمرشحنا لرئاسة الجمهورية ريبر أحمد، والاتحاد الوطني أيضاً متمسك بمرشحه برهم صالح، وقد بدأت المفاوضات والاتصالات لغرض التوصل إلى تسمية المرشح المقبول للمنصب ولرئاسة مجلس الوزراء".   

  

وأضاف أنَّ "الأوفر حظاً هو مرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني، مع استمرار المفاوضات مع حزب الاتحاد الوطني للذهاب إلى مجلس النواب بمرشح واحد، لأنَّ ما أكده زعيم الديمقراطي مسعود بارزاني هو أن يكون للمكون الكردي مرشح واحد، ولسنا طامعين بالمناصب في بغداد لكنَّ هذا استحقاق انتخابي للمكون الكردي"، بحسب قوله.   

  

وبين أنَّ "هناك مبادئ ثلاثة يؤكدها بارزاني هي الشراكة والتوافق والتوازن وأن نذهب إلى تشكيل الحكومة وفق هذه المبادئ، وجميع الكتل السياسية من الإطار والعزم والسيادة متمسكة بها من خلال بياناتها المشتركة، وسنذهب مع الوفد الكردي والحزب الديمقراطي إلى بغداد لتشكيل الحكومة المقبلة والاتفاق على مرشح واحد لرئاسة الجمهورية في هذه الدورة".   

  

وأوضح أنَّ "الاتفاقيات المكتوبة والضامنة لجميع الأطراف سيلتزم بها أعضاء مجلس النواب والتي ستعلن بعد أيام من قبل الحزب الديمقراطي والأحزاب الأخرى، إضافة إلى الإطار التنسيقي الذي أصبح الكتلة الأكبر بعد انسحاب التيار الصدري".  

  

وفي وقت سابق، قال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني دانا جزا: إن "الديمقراطي الكردستاني لا يخشى سيطرة الإطار التنسيقي على الأغلبية، وسيطرة الإطار التنسيقي على الأغلبية لا تعني إطلاقاً خسارة مرشحنا ريبر أحمد منصب رئاسة الجمهورية ".    

  

وأضاف أن "منصب رئاسة الجمهورية استحقاقنا الطبيعي، ونتوقع أنه سيحل داخل البيت الكردي، ولن يتكرّر مشهد 2018 ،عندما حسم المنصب داخل البرلمان".    

  

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة عصائب أهل الحق محمود الربيعي، في وقت سابق، إن انتخاب رئيس الجمهورية سيتم بعد انتهاء عطلة الفصل التشريعي للبرلمان.  

  

  

إقرا/ي أيضاً: ’وزير الصدر’ ينشر 10 أسباب أخرى لاستقالة الكتلة الصدرية من البرلمان  

 

  

وذكر الربيعي في تدوينة تابعها "ناس" (1 تموز 2022)، إنه "بعد عيد الأضحى المبارك تنتهي عطلة الفصل التشريعي لمجلس النواب وسيتم انتخاب رئيس الجمهورية ونأمل أن يصل الساسة الكرد الى اتفاق على مرشح واحد".    

  

وأضاف، "أن لم يتفقوا فسيذهب الاطار التنسيقي للتصويت لمرشح الاتحاد الوطني تثميناً لموقفهم الداعم والثابت خلال الفترة الماضية".