Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

مع آخر مستجدات منصب الرئاسة

أول تعليق من حزب بارزاني على المبادئ الثلاثة التي طرحها ’الإطار’ لتشكيل الحكومة

2022.06.23 - 20:52
App store icon Play store icon Play store icon
أول تعليق من حزب بارزاني على المبادئ الثلاثة التي طرحها ’الإطار’ لتشكيل الحكومة

بغداد - ناس

شدد الحزب الديمقراطي الكردستاني، الخميس، ضرورة الالتزام بالاتفاقات التي سيتم تشكيل الحكومة الجديدة على أساسها، فيما تحدث عن الوصول لمراحل متقدمة لحسم تسمية المرشح لرئاسة الجمهورية داخل البيت الكردي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شريف سليمان في تصريح للقناة الرسمية (23 حزيران 2022)، إن "مبادئ التوازن والتوافق والشراكة نقاط أساسية يطالب بها الديمقراطي منذ بدء العملية السياسية في العراق بعد 2003 ويشدد على ضرورة الالتزام بها من قبل الشركاء لضمان الاستقرار السياسي".

وأضاف، أن "الديمقراطي يشدد على وجوب تطبيق الدستور بعملية تشكيل الحكومة وأن يكون المبدأ الأساسي للاتفاقات السياسية على أن تكتب الاتفاقات ببنود واضحة وصريحة، والحقيقة أن سبب الانسداد السياسي هو التنصل عن الاتفاقات التي تشكلت على أساسها الحكومات السابقة".

وأكد أن "عملية تشكيل الحكومة يجب أن تراعي الاستحقاق الانتخابي أيضاً ونعتقد أن التفاهمات السياسية كفيلة بحسم منصبي رئيسي الجمهورية والوزراء ومشاركة الديمقراطي وتحالف السيادة في جلسة اليوم هدفها إيجاد حلول للانسداد السياسي".

وحول منصب رئيس الجمهورية أكد سليمان أن "الحوارات واللقاءات مع الاتحاد الوطني وصلت لمراحل متقدمة ونعتقد أن الأمر سيحسم في الأيام المقبلة وأن يتم توحيد الرؤية داخل البيت الكردي بعد حسم النقاط الخلافية بين الديمقراطي والاتحاد".

 

وأصدرت القوى السياسية المشاركة في جلسة البرلمان الخميس، بياناً مشتركاً عقب الجلسة الاستثنائية التي أعلن خلالها الاطار التنسيقي مضيه نحو حكومة الشراكة والتوافق والتوازن.

ونشر النائب أحمد الأسدي نص البيان المشترك باسم "القوى السياسية المشاركة في جلسة مجلس النواب لهذا اليوم 23 حزيران 2022". جاء فيه:

"ادراكا لاهمية المرحلة التي يمر بها وطننا العزيز، عقدت الكتل النيابية جلسة طارئة للقيام بخطوات فعلية لمعالجة الاثار التي تركتها مسيرة السنوات السابقة وما تعرض له الوطن من محن وازامات كان ارهاب القاعدة وداعش اخطرها على امن وسلامة واستقرار العراق والتي واجهها العراقيون ببسالة وتفاني وحققوا نصرا كبيرا على الارهاب ومع ملاحظة ما يمر به العراق والمنطقة من ظروف واحداث والحاجة الى تحقيق الامن والاستقرار وتوفير الخدمات والعمل على اعادة الامل للشباب العراقي العزيز وبناء على كل ما تقدم تلتزم الكتل السياسية بالعمل الجاد والعاجل لتشكيل حكومة خدمة وطنية تحقق رغبات وحاجات مواطنيننا وفق مبدأ التوازن والتوافق والشراكة والالتزام بالدستور واحترام المؤسسات الرسمية والتاكيد على حل الخلافات بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان وفقا للدستور والقانون وتشريع قانون النفط والغاز وفقا للدستور ومتابعة اعادة اعمار المناطق المحررة والمناطق المضحية والاشد فقرا".

وأضاف البيان "تتعهد القوى السياسية بالعمل لازالة كل مظاهر الحيف والظلم والحرمان ومعالجة ازدياد الفقر وتوفير فرص العمل وضمان العيش الكريم لمواطنينا".

وتابع ان "القوى السياسية تعي اهمية هذه المرحلة وتسعى ان تكون الحلول على مستوى التحديات وبشكل عاجل وتتحمل القوى السياسية المشاركة في الحكومة المسؤلية الكاملة عن اداء الحكومة القادمة وتوفير مستلزمات نجاحها.. وتقف جميع القوى السياسية مع فرض هيبة الدولة على الجميع وايقاف التجاوزات على القانون وبحميع اشكالها.

وختم بالقول "كنا نتمنى ان يكون بيننا دائما اخواننا في الكتلة الصدرية و نعمل سويا لانجاز برنامج حكومي مشترك ينعكس على ابناء الشعب بشكل ايجابي و ليس امامنا الا ان نحترم قرارهم ونثمن موقفهم".