Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

بيان من الإطار التنسيقي بعد أنباء ترشيح المالكي لترؤس الحكومة الجديدة

2022.06.14 - 15:50
App store icon Play store icon Play store icon
بيان من الإطار التنسيقي بعد أنباء ترشيح المالكي لترؤس الحكومة الجديدة

بغداد - ناس 

نفى الإطار التنسيقي، الثلاثاء، مناقشته أي أسماء لأي مناصب، فيما اشار إلى أنه منفتح على جميع القوى السياسية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال الإطار في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (14 حزيران 2022)، إنه وحلفاؤه منفتحون على جميع القوى السياسية في الحوار من أجل الإسراع في استكمال الاستحقاقات الدستورية".

 

وأضاف، "هناك انسجام عال في المواقف وكل ما يصدر من بعض المواقع الخبرية وصفحات التواصل الاجتماعي عن وجود خلافات داخل الإطار هو كلام عار عن الصحة والهدف منه خلط الأوراق وتضليل الرأي العام".

 

وتابع، "‏لم يناقش الإطار التنسيقي إلى الآن أي اسماء لأي مواقع وما يجري من تسريبات هدفها إرباك المشهد".

 

وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون عبدالهادي السعداوي، في وقت سابق، إن الإطار التنسيقي بإمكانه تشكيل حكومة برئاسة زعيم ائتلافه نوري المالكي.  

  

وأوضح السعداوي في حوار أجرته معه الزميلة سحر عباس تابعه "ناس"، (13 حزيران 2022)، أنه "بإمكان الإطار التنسيقي تشكيل الحكومة المرتقبة برئاسة رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي".  

  

وأضاف، "بإمكان تلك الحكومة أن تمضي وتستمر بشكل مؤكد"، مبينا أن "أي انقلاب في العراق لن يحدث بوجود المرجع الأعلى علي السيستاني والحشد الشعبي".  

  

وفي وقت سابق، أكد الإطار التنسيقي، المضي في الحوارات مع القوى السياسية كافة لتشكيل الحكومة، وذلك بعد استقالة الكتلة الصدرية من مجلس النواب.  

  

وقال الإطار في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (13 حزيران 2022)، إنه "عقد الإطار التنسيقي اجتماعه الاعتيادي اليوم الاثنين لمناقشة آخر تطورات الساحة السياسية".    

  

وأكد الإطار، وفق البيان، "استمراره بالخطوات اللازمة لمعالجة الازمة السياسية والمضي في الحوارات مع القوى السياسية كافة لاستكمال الاستحقاقات الدستورية وتشكيل حكومة خدمة وطنية، وكان الاطار التنسيقي يأمل ان يمضي مع جميع القوى السياسية لكنه يحترم قرار الكتلة الصدرية بالاستقالة من مجلس النواب".    

  

كما وأكد "مواصلته العمل مع الجميع بما يضمن مشاركة واسعة ويحقق تطلعات وامال شعبنا بالامن والاستقرار والعيش الكريم ويعزز دور ومكانة العراق في المنطقة والعالم"، بحسب البيان.    

  

وفي وقت سابق، علّق رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري، أحمد المطيري، بشأن انسحاب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من العملية السياسية.  

  

وقال المطيري، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (13 حزيران 2022)، إن "الإيثار السياسي الذي أقدم عليه مقتدى الصدر بالانسحاب من العملية السياسية وترك مقاعد نوابه لمناوئيه من الساسة الآخرين هو قربان للعراق، إذ جعل من نفسه كبش اسماعيل المقدس، وهو بعمله هذا حول إيثاره إلى حياة أبدية، فهذا دون شك موقف شجاع، ودرس من دروس القادة المخلصين لأوطانهم وشعوبهم".      

  

وأضاف، "يذكرنا بموقف جده الحسين عليه السلام حين قال مقولته المشهورة: (لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا أقر إقرار العبيد) هكذا هي مواقف العظماء عندما يضحون بالغالي والنفيس من أجل المصلحة العظمى، وليس جديداً على آل الصدر هاتي المواقف فقد نادى محمد الصدر قبل اكثر من عشرين عاما حين قال:( الدين بذمتكم والمذهب بذمتكم) وهنا قالها مقتدى الإباء (العراق بذمتكم والشعب بذمتكم، أنا لست مهما)".      

  

وتابع، "أيها المضحي الخالد يا رمز كل المخلصين، ويا عنوان التضحية والفناء، ستبقى مناراً لكل مصلح ومخلص ومضحي من أجل دينه وبلده وشعبه، وسيذكر التأريخ أنك ملكت وتنازلت حباً بشعبك ووطنك. معكم معكم من أجل عراقكم وشعبكم".      

  

وفي آخر التعليقات بشأن استقالة نواب التيار الصدري، قال زعيم الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني، الاثنين: "نحترم قرار سماحة السيد مقتدى الصدر وسنتابع  التطورات اللاحقة".    

  

me_ga.php?id=37699  

  

  

وتوقع النائب المستبعد مشعان الجبوري، في وقت سابق، حل البرلمان وبقاء حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي على خلفية استقالة نواب التيار الصدري من البرلمان.  

  

وقال الجبوري، في تدوينة تابعها "ناس"، (13 حزيران 2022)، "يبقى الكاظمي وحكومته ويحل البرلمان نفسه والذهاب الى انتخابات مبكرة في العام القادم".            

  

ووقع رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، في وقت سابق، الاستقالات الجماعية للكتلة الصدرية.  

  

وقدم رئيس الكتلة حسن العذاري، طلب استقالة جماعية لكتلته، استجابة لدعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدري.                      

  

وبحسب فيديو حصل عليه "ناس" (12 حزيران 2022)، يظهر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، وهو يقوم بالتوقيع على استقالات الكتلة الصدرية بحضور رئيس الكتلة حسن العذاري.          

  

  

ووجه زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في وقت سابق، بتقديم استقالات أعضاء الكتلة الصدرية إلى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.  

  

وقال الصدر في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (12 حزيران 2022)، أن "على رئيس الكتلة الصدرية حسن العذاري ان يقدم استقالات الاخوات والاخوة في الكتلة الصدرية الى رئيس مجلس النواب".            

  

وبين أن هذه "الخطوة تعتبر تضحية مني من أجل الشعب والوطن لتخليصهم من المصير المجهول"، كما قدم شكره إلى "جعفر الصدر الذي كان مرشحنا لرئاسة الوزراء".          

me_ga.php?id=37680