Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

توضيح جديد من وزارة التربية بعد جدل اتهام ’الحارس’ بتسريب أسئلة الثالث المتوسط

2022.06.10 - 22:04
App store icon Play store icon Play store icon
توضيح جديد من وزارة التربية بعد جدل اتهام ’الحارس’ بتسريب أسئلة الثالث المتوسط

بغداد - ناس

شددت وزارة التربية، الجمعة، على أن الحديث عن رغبتها بالانتقام من الطلبة أمر مرفوض وغير واقعي، فيما أوضحت بشأن اتهام "حارس" بتسريب الأسئلة وفقاً لما أدلى به الوزير خلال مؤتمر صحفي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال المتحدث باسم وزارة التربية حيدر فاروق في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس" (10 حزيران 2022)، إن "وزير التربية علي الدليمي لم يقل أن الحارس هو المتسبب الوحيد بعملية تسريب الأسئلة، بل هناك 5 أشخاص متورطون، 3 منهم أعضاء في اللجنة الامتحانية وأيضاً الحارس الأمني وشخص خارج مديرية الرصافة الثانية سربت له الأسئلة وباعها ومن أخرج الاسئلة هو الحارس".

وأضاف، أن "ما أشار أليه الوزير هو نتائج التحقيقات الإدارية وهناك تحقيقات أمنية أيضاً وتم القبض على الأشخاص الخمسة من قبل الأجهزة الأمنية والتربية تؤكد أن الرقم الذي اشارت إليه هو 5 وليس شخصاً واحداً".

وأكد أن "ما تكلم عنه الوزير بخصوص التحقيقات الإدارية جاء لأن الشارع العراقي ينتظر الكشف عن المتسببين إذ أن هناك امتحانات الأحد المقبل ويجب أن تتم طمأنة أهالي طلبة الثالث المتوسط وأيضاً طلبة السادس الإعدادي الذين ستكون امتحاناتهم بعد العيد وتم اعتماد إجراءات مشددة لمنع أية حالة تسرب جديدة".

وأشار فاروق إلى أن "الحديث عن رغبة التربية بالانتقام من الطلبة بعد تسريب الأسئلة غير منطقي، والوزارة تقف مع الطلبة دائماً وهي اتخذت كثير من القرارات في صالحهم".

 

ورد جهاز الأمن الوطني، الجمعة، على وزير التربية، بعد حديثه عن نتائج التحقيقات بشأن أزمة "الأسئلة المسربة".

وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (10 حزيران 2022)، إنه "اطلع جهاز الأمن الوطني على المؤتمر الصحفي وزير التربية هذا اليوم وتصريحاته حول التحقيقات بشأن تسريب الأسئلة الإمتحانية".  

وأضافت أنه في هذا الصدد يود الجهاز أن يوضح الآتي:  

١- سبق لرئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة أن كلف جهاز الأمن الوطني بالتحقيق من أجل الوصول إلى نتائج حاسمة وقانونية بشأن جريمة تسريب الأسئلة الامتحانية، لذا فان إعلان نتائج التحقيق هي من إختصاص القضاء والجهة التحقيقية حصرًا.  

  

٢- يؤكد الجهاز أن التحقيقات في موضوع تسريب الأسئلة مازالت مستمرة، وقد توصلت لغاية الساعة الى حقائق مهمة ستقدم أمام العدالة، ومن بينها مانتج عن استجواب محتجزين وفق أوامر قضائية بينهم 3 أعضاء في اللجنة الامتحانية المسؤولة عن الاسئلة ومسؤول الأمن عن المديرية التي حدث فيه التسريب، فضلاً عن آخرين نشروا الأسئلة الامتحانية عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وتوصلت التحقيقات إلى وجود خلل جسيم في عمل وزارة التربية سمح بهذا التسريب من خلال حصول أحد المتهمين على 3 مفاتيح مختلفة للخزانة المحكمة أمنياً التي تحفظ فيها الاسئلة الامتحانية والتي من المفترض أن تكون بحوزة الموظفين المسؤولين والمخولين مجتمعين حصراً، بالاضافة الى دلائل إخرى مازالت طور التحقيق من بينها عطل كاميرات المراقبة في البناية.  

  

٣- إن جهاز الامن الوطني يلتزم بالسياقات القانونية المهنية في التعاطي مع القضايا المكلف بها، وإنه سوف يعلن عن نتائج التحقيق فور اكتماله واحالة الملف إلى القضاء داعياً إلى عدم التدخل في سير التحقيق".  

  

وأكدت عضو مجلس النواب سروة عبد الواحد، الجمعة، أن ما تحدث به وزير التربية عن قصة "الحارس"، ليس إلا ضحكاً على العقول.  

وبينت عبدالواحد في تدوينة اطلع عليها "ناس" (10 حزيران 2022)، إن "ما قاله وزير التربية ضحك على العقول ولا يمكن تصديقه، فكيف يملك حارس بسيط كل هذه الإمكانية!".    

وأضافت، "لذلك ما زلت متمسكة بالكتاب الذي وجهته إلى الادعاء العام لفتح تحقيق مع كبار مسؤولي الوزارة، وإصراري على هذا الطلب لأنني واثقة منذ اللحظة الأولى أن اللجان ستسوّف التحقيقات وتبحث عن كبش فداء".    

  

  

me_ga.php?id=37608  

  

وكشف وزير التربية علي حميد الدليمي، جانباً من إجراءات الوزارة في الحفاظ على أسئلة الامتحانات الوزارية، مشيراً إلى أن حارس مبنى مديرية الرصافة تمكن من الحصول على المفاتيح الثلاثة.   

وقال الوزير الدليمي خلال مؤتمر صحفي تابعه "ناس" (10 حزيران 2022): إن "الأسئلة كانت محفوظة في قاصة كبيرة بمبنى مديرية تربية الرصافة، وهذه القاصة لديها ثلاثة مفاتيح، موزعة عند ثلاثة أشخاص، ولا تُفتح تلك القاصة إلى بحضورهم جميعاً، لكن الحارس تمكن من الحصول على المفاتيح جميعها".       

وأضاف الوزير، أن "الحارس وبعد مراقبة لهؤلاء الأشخاص، حصل على المفاتيح وقام بفتح الخزنة، والتلاعب بالمغلفات، وتسريب الأسئلة للجهات التي كانت تقف خلفه".    

  

وكانت هوية الشخص الذي سرّب أسئلة مادة الرياضيات للصف الثالث المتوسط، صادمة للأوساط العراقية.   

وقال الوزير في معرض حديثه عن الواقعة: إن "من قام بتسريب الأسئلة، هو حارس بناية المديرية العامة لتربية الرصافة الثانية، بعد أن حصل على نسخة الباب الرئيسي للقاصة، ودخل إلى داخل القاصة، وتمكن من الحصول على مفاتيح القاصة كذلك، وفتحها وتلاعب بالمغلفات الامتحانية".        

وأضاف، أن "جهات أخرى كانت وراءه وهي التي ورطته بالأمر، حيث قامت تلك الجهات ببيعها لمواقع التواصل الاجتماعي".        

وأشار الوزير، إلى أن "خمسة أشخاص اعتقلهم جهاز الأمن الوطني، حتى الآن، وهم ثلاثة موظفين في الوزارة، والحارس، وآخر تعاون في ترويج الأسئلة على مواقع التواصل".        

ونوه وزير التربية، إلى أن "موضوع تسريب الأسئلة أمر متوقع، ليس فقط على مستوى مدارس ومعاهد وزارة التربية، بل حتى في جامعات ومعاهد التعليم العالي".        

  

وبعد ضجة واسعة، استمرت عدة أيام، عقد وزير التربية علي الدليمي مؤتمراً صحفياً حول تداعيات تسريب أسئلة مادة الرياضيات للصف الثالث المتوسط.   

وقال الوزير: إن"أسئلة مادة اللغة العربية لم ُتسرب بشكل نهائي، لكن أسئلة اللغة الانكليزية، تم تسريبها بعد دخول الطلبة للقاعات الامتحانات، وهو غير مؤثر".           

وأشار إلى أنه "لدينا مشروع لتوزيع الأسئلة الامتحانية إلكترونيا"، مشيراً إلى أن "هذا المشروع سيُطبق اعتباراً من امتحانات الدور الثاني لهذا العام".        

ولفت إلى أن "قانون الأمن الغذائي وفر التخصيصات اللازمة للمحاضرين".