Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

وكالة التعاون اليابانية تتحدث عن دورها في العراق.. مشاريع حيوية وقروض متنوعة

2022.05.28 - 19:59
App store icon Play store icon Play store icon
وكالة التعاون اليابانية تتحدث عن دورها في العراق.. مشاريع حيوية وقروض متنوعة

بغداد - ناس

أعلنت وكالة التعاون الدولي اليابانية (جايكا)، السبت، أبرز مشاريعها في العراق، كاشفة حجم الميزانيات والقروض المخصصة لتنفيذها، مبينة التحديات والعقبات التي تواجه بعض المشاريع.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال الممثل الرئيس للوكالة، جين يونيدا، في لقاء مع الوكالة الرسمية تابعه "ناس"، (28 أيار 2022)، إن "مهمة جايكا هي العمل على الأمن البشري والنمو والجودة وفقا لميثاق التعاون الإنمائي وهو ما تفعله الوكالة في العراق إذ تلعب دوراً مهماً في المساعدة الإنمائية الرسمية اليابانية (ODA) كوكالة منفذة، كما أن المساعدة الإنمائية الرسمية لليابان هي أداة استراتيجية هامة للعلاقات الدبلوماسية مع العراق".

 

وأضاف يونيدا،، أنها "تركز على جميع المشاريع ذات الأولوية من حيث المبالغ، إذ إنها تنفذ مشروع تطوير مصفاة البصرة ذا المبلغ الأكبر تخصيصاً من قبلها بأعمالها في منطقة الشرق الأوسط".

 

وفيما يتعلق بعملية تمويل القروض السيادية، ذكرت الوكالة، أنها "خصصت للعراق ميزانيات تمثلت في دفعتين بواقع 866 مليون دولار أميركي، و223 مليون دولار خلال العام 2019، و592 مليون دولار، و257 مليون دولار في عام 2020، إضافة إلى 601 مليون دولار أميركي في عام 2021".

 

أما فيما يتعلق بالتعاون الفني، أكد الممثل الرئيس للوكالة، أن "الميزانية المخصصة في العراق بلغت 672 مليون ين ياباني في 2019 (ما يعادل 5 ملايين و285 ألف دولار)، و222 مليون ين ياباني (تعادل مليونا و746 ألف دولار) في عام 2020"، مبيناً أنه "لم يتم الإنتهاء من الإعلان عن الشكل الخاص بسنة 2021".

 

وحول قروض الوكالة لتنفيذ مشروع تطوير مصفاة البصرة، فقد أشار يونيدا، إلى أنها "وفرت قروضأ تصل إلى 1.8 مليار دولار من التكلفة الإجمالية المتوقعة والبالغة 4 مليارات دولار".

 

وأوضح، أن "المشروع يهدف لإنشاء مصنع جديد يسمى مجمع تكسير السوائل التحفيزي، وتحويل الزيت المتبقي إلى منتجات زيتية عالية القيمة مما سيجعله أول FCC (مجمع للتكسير بالعامل المساعد) على الإطلاق في العراق".

 

ولفت إلى أن "المقصود بالطاقة الانتاجية لمشروع الـ FCC بسعة (55.000) برميل في اليوم، هي الطاقة التكريرية لمشروع المصفى من خلال تحويل المخلفات الفائضة عن انتاج المصافي والمتمثلة بالنفط الأسود إلى منتجات بيضاء وعالية القيمة".

 

وأشار، إلى أن "جميع المشاريع التي تنفذ في العراق مهمة وبعضها في تقدم جيد ومن المتوقع أن تحقق جميعها النتائج المتوقعة في رفع أداء للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للعراق".

 

وأضاف، "وفيما يتعلق بإدارة الموارد المائية، قدمت جايكا قرضاً لتطوير نظام الري، والتعاون التقني لجمعيات مستخدمي المياه".

 

وتابع، "أما فيما يتعلق بالصناعات الزراعية والسوق، فقد قدمت جايكا قرضاً لإعادة تأهيل مصنع الأسمدة، والتعاون التقني لتحسين إنتاجية القمح والتكنولوجيا والبستنة، وسوق جانب الطريق"، لافتاً إلى أنه "سيتم إطلاق مشروع جديد للتعاون التقني للمنتجات الزراعية هذا العام".

 

وأشار ممثل جايكا إلى أنها "وفرت قرضاً للري والتعاون التقني لجمعيات مستخدمي المياه، وساهمت في التعاون التقني لتطوير إنموذج إدارة مياه الري بكفاءة من قبل جمعيات مستخدمي المياه من خلال تدريب قدرة إدارتها، بما في ذلك برنامج التدريب والرصد والمبادئ التوجيهية والكتيبات"، مبيناً أن "عدد جمعيات مستخدمي المياه التجريبية بلغ 18".

 

وأكد يونيدا، أن "فرق إدارة المشاريع تبذل جهداً كبيراً لتنفيذ المشاريع، ولكن العقبات يمكن أن تكون في عدم وجود اهتمام من مقدمي العطاءات، وعدم استقرار الوضع الأمني ببعض المناطق فضلاً عن جائحة COVID-19 التي تعيق المقاولين والاستشاريين الدوليين من العمل المتواصل".

 

وبين ممثل شركة جايكا أنها "تعمل على تسريع تنفيذ المشاريع في قطاعات الصحة والكهرباء لإستكمالها، ومناقشة الحكومة العراقية حول مشاريع جديدة بناءً على الدروس المستفادة من المشاريع في العراق وتلك الموجودة في البلدان الأخرى".

 

ولفت إلى أنها "اتخذت مبادرة عالمية قوية للتصدي ومنع الأمراض المعدية وتعزيز الصحة، وقامت بتنفيذ مشاريع القروض وتوفير التعاون التقني في هذا المجال، والسعي المزيد من الفرص للعمل مع العراق".

 

وذكر يونيدا، أن الشركة "تعمل على تسهيل التواصل بين الحكومة العراقية والشركات اليابانية، كما تدعم الشركات اليابانية لإطلاق أنشطة تجارية خاصة بهم في بلد شريك، نظرًا لأن الشركات اليابانية ترى مناخ الاستثمار في العراق من خلال تنفيذ مشروع قرض المساعدة الإنمائية الرسمية اليابانية".

 

ويشير ممثل الوكالة، إلى أنها "وفرت تدريباً في الخارج لأكثر من 10 آلاف مسؤول في الحكومات العراقية على مختلف المستويات في مختلف المجالات حتى الآن".