Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

وثائق مسربة: مسؤولون سابقون في ادارة أوباما حاولوا مساعدة طهران اثناء فترة ترمب

2022.05.27 - 11:43
App store icon Play store icon Play store icon
وثائق مسربة: مسؤولون سابقون في ادارة أوباما حاولوا مساعدة طهران اثناء فترة ترمب

بغداد - ناس 

أفادت صحيفة "واشنطن فري بیكون"، نقلاً عن وثیقة داخلیة لوزارة الخارجية الأميركية، أن وفدا من المسؤولين الأميركيين السابقين في إدارة أوباما، بمن فيهم جون كيري، التقى سرا مع محمد جواد ظريف في مقر إقامته بنيويورك عام 2018 لتقويض جهود إدارة ترامب للضغط على إيران.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

ووفقًا للوثيقة الداخلية، التي رفعت عنها السرية بعد شكوى قدمها مركز العدل والعدالة الأميركي ضد وزارة الخارجية، ناقش مسؤولون سابقون في إدارة أوباما مع ظريف حول الأسلحة النووية، وتبادل السجناء، وانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، والمحادثات مع طالبان.


وقال وزير خارجية ترامب، مايك بومبيو، لـ "فري بيكون" إنه عندما كان وزيرا للخارجية، لم يكن على علم باستمرار الاجتماعات بين مسؤولي إدارة أوباما السابقين ومسؤولي نظام طهران.

 

وأضاف بومبيو أن العلاقة بين المسؤولين السابقين في إدارة أوباما وإيران، بعد عامين من انتهاء مسؤولياتهم، تبعث برسالة إلى طهران مفادها أن عليها الوقوف بحزم ضد الولايات المتحدة.

 

وفي الوقت الحالي، أصبح طلب إيران بإزالة الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية أكبر عقبة في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي.

ومع ذلك، ففي المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، يوم الخميس، وصف وزير الخارجيّة الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، توقف المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي بسبب الخلافات حول إزالة الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابيّة، بأنه تهوين لشأن الموضوع.

 

وقال أمير عبد اللهيان: "من أجل إحياء الاتفاق النووي، يجب رفع العقوبات الاقتصادية والضغوط القصوى بشكل فعال. وليس من الصواب اختزال هذه القضايا الأساسية في قضية أخرى".

 

في غضون ذلك، نقل "أكسيوس" عن ثلاثة مسؤولين إسرائيليين مطلعين قولهم إن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، إيلال هولاتا، سيتوجه إلى واشنطن الأسبوع المقبل للقاء نظيره الأميركي، جيك سوليفان، لمناقشة محادثات فيينا والرحلة المرتقبة لبايدن إلى إسرائيل.

 

وبحسب تقرير "أكسيوس"، فإن النظر في خطة بديلة محتملة في حالة فشل الاتفاق النووي وإعداد قرار يدين إيران في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيكون أحد الموضوعات الرئيسية للمحادثات بين الولايات المتحدة وإسرائيل.