Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

روسيا تحدد وجهة جديدة لبيع نفطها بعد ’الفيتو’ الأوروبي

2022.05.19 - 12:21
App store icon Play store icon Play store icon
روسيا تحدد وجهة جديدة لبيع نفطها بعد ’الفيتو’ الأوروبي

بغداد - ناس 

قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك في منتدى، الخميس، إن روسيا ستصدر النفط الذي رفضته الدول الأوروبية إلى آسيا ومناطق أخرى، مؤكدا أن موسكو ستحافظ على أسواق التصدير.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال نوفاك إن صادرات النفط الروسية تتعافى تدريجيا، وإن قطاع الطاقة في البلاد ليس في أزمة.

 

وفي السياق، ارتفعت أسعار النفط، وتعافت من خسائر تكبدتها في التعاملات المبكرة بفضل آمال في أن يؤدي التخفيف المزمع لقيود الجائحة في مدينة شنغهاي الصينية إلى تحسن الطلب على الوقود.

 

في حين طغت المخاوف المستمرة حيال نقص الإمدادات العالمية على القلق من تباطؤ النمو الاقتصادي.

 

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم تموز/ يوليو 1.32 دولار، أي ما يعادل 1.2%، إلى 110.43 دولار للبرميل بحلول الساعة الـ07:00 بتوقيت غرينتش بعد أن هبطت أكثر من دولار في وقت سابق من الجلسة.

 

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم حزيران/ يونيو 62 سنتا، أو 0.6%، إلى 110.21 دولار للبرميل، لتتعافى بذلك من خسارة مبكرة بأكثر من دولارين. وارتفعت عقود الخام الأمريكي تسليم تموز/ يوليو 1.33 دولار، أو 1.2%، إلى 108.26 دولار للبرميل.

 

وانخفضت عقود خامي القياس العالميين لأقرب استحقاق بنحو 2.5% أمس الأربعاء.

 

وقال ساتورو يوشيدا محلل السلع الأولية في شركة راكوتن للأوراق المالية ”أدى التراجع في وول ستريت إلى انخفاض المعنويات في التعاملات المبكرة إذ أكد المخاوف حيال ضعف الاستهلاك والطلب على الوقود“.

 

وأضاف "لا تزال أسواق النفط تحافظ على اتجاه صعودي إذ من المتوقع أن يؤدي حظر واردات منتظر من الاتحاد الأوروبي للخام الروسي إلى زيادة تقليص الإمدادات العالمية". 

 

واقترح الاتحاد الأوروبي هذا الشهر حزمة جديدة من العقوبات على روسيا بسبب غزوها أوكرانيا، تشمل فرض حظر كامل على واردات النفط الروسي في غضون ستة أشهر، لكن لم يتم اعتمادها بعد.

 

وتراجعت مخزونات الخام الأمريكية الأسبوع الماضي على غير المتوقع، إذ زادت المصافي الإنتاج استجابة لنقص المخزونات؛ ما رفع أسعار الديزل والبنزين في الولايات المتحدة إلى مستويات قياسية.

 

وفي الصين، يراقب المستثمرون عن كثب خطط شنغهاي، المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان في البلاد، لتخفيف قيود مكافحة الجائحة اعتبارا من الأول من حزيران/ يونيو؛ ما قد يؤدي إلى انتعاش في الطلب على النفط في أكبر مستورد للخام في العالم، بحسب "إرم" نيوز. 

 

ويعتزم الاتحاد الأوروبي التخلي عن الغاز والنفط الروسيين من خلال استثمار 300 مليار يورو.  

  

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، الأربعاء، إن الاتحاد الأوروبي يعتزم حشد استثمارات تصل قيمتها إلى 300 مليار يورو بحلول عام 2030، لإنهاء اعتماده على النفط والغاز الروسيين.  

  

وأوضحت فون دير لاين، أن الاستثمارات ستشمل عشرة مليارات يورو للبنية التحتية للغاز، وملياري يورو للنفط، وتخصص باقي الاستثمارات للطاقة النظيفة، مشيرة إلى أن بروكسل تطرح أيضا أهدافا أكبر ملزمة قانونيا للطاقة المتجددة وترشيد استهلاك الطاقة بحلول عام 2030.  

  

ونقلت رويترز عن دير لاين قولها، إن مبادرة إعادة النظر في قطاع الطاقة في الاتحاد الأوروبي (ري-باور-إي.يو) "ستساعدنا في ترشيد المزيد من الطاقة لتسريع وتيرة الاستغناء عن الوقود الأحفوري والأهم بدء استثمارات على نطاق جديد... ولذلك سأقول إن ذلك سيعطي دفعة لتسريع وتيرة" تحول الاتحاد نحو الطاقة الصديقة للبيئة المعروفة بالاتفاق الأوروبي الأخضر.