Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

تحدّث عن ’خارطة طريق جديدة’

الزيني: أكثر من 40 نائباً مستقلاً اتفقوا على تشكيل كتلة واحدة

2022.05.12 - 20:57
App store icon Play store icon Play store icon
الزيني: أكثر من 40 نائباً مستقلاً اتفقوا على تشكيل كتلة واحدة

بغداد – ناس

كشف النائب المستقل صلاح الزيني، الخميس، توصل النواب المستقلون إلى مراحل أخيرة من "إعلان خارطة طريق جديدة"، فيما أشار إلى أن عدد النواب المستقلين المتفقين فيما بينهم لتشكل كتلة واحدة تجاوز الـ40 نائباً.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال الزيني في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس"، (12 أيار 2022)، "نحن أمام خارطة طريق دقيقية والوقت ضيّق، وتوصلنا إلى أمور وجاهزون، وقد وصلنا إلى المراحل الأخيرة وسيتم الإعلان عن خارطة الطريق الجديدة التي رسمها المستقلون".

 

واضاف، "نحن أمام طرح مبادرة لا تحمل أسماءً بل تحمل مواصفات ومعايير لرئيس الوزراء وكابينته، وسنطرح أسماء إذا قُبلت المبادرة ونقدم من تنطبق عليه المعايير".

 

وبين، "تم الاتفاق بين المستقلين على مشروع حكومي وثوابت، ونؤكد أننا لا نعتمد على مدة زمنية أو مهلة في تنظيم مبادرتنا ومشروعنا وخارطة طريقنا الجديدة ومن يريد أن يكون معنا فأهلا وسهلاً".

 

وأشار إلى أنه "لابد أن نتعامل مع ملف المعارضة على انها فعلية وتمارس دورها الرقابي، وكان الأقرب لنا الذهاب إلى المعارضة ولكن الكتل الكبيرة طلبت منا تشكيل الحكومة".

 

وختم، أن "عدد النواب المستقلين الذين اتفقوا على تشكيل كتلة واحدة، تجاوز الـ40 نائباً".

 

ودعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت سابق، المستقلين في مجلس النواب، إلى تبني تشكيل الحكومة المقبلة بدعم من التحالف الثلاثي في مدة أقصاها 15 يوماً.  

  

وقال الصدر في تدوينة اطلع عليها "ناس" (4 أيار 2022)، "بعد التشاور مع الحلفاء في التحالف الأكبر أقول: للعملية السياسية الحالية ثلاثة أطراف: الطرف الأول: التحالف الوطني الأكبر: (تحالف إنقاذ الوطن) وهو راعي الأغلبية الوطنية، لكنه وبسبب قرار القضاء العراقي بتفعيل الثلث المعطل تأخر بتشكيل حكومة الأغلبية".  

  

وأضاف أن "الطرف الثاني: الإطار التنسيقي الداعي لحكومة التوافق.. وقد أعطيناه مهلة الأربعين يوما، وفشل بتشكيل الحكومة التوافقية".  

  

وتابع الصدر أن "الطرف الثالث: الأفراد المستقلون في البرلمان.. ندعوهم لـ(تشكيل مستقل) لا يقل عن الأربعين فرداً منهم بعيداً عن الإطار التنسيقي مجموعاً الذي أخذ فرصته.. وعلى المستقلين الالتحاق بالتحالف الأكبر ليشكلوا حكومة مستقلة سنبلغهم ببعض تفاصيلها لاحقاً، وسيصوت التحالف الأكبر على حكومتهم، بما فيهم الكتلة الصدرية وبالتوافق مع سنة وأكراد التحالف.. ولن يكون للتيار مشاركة في وزرائها".  

  

 

 

إقرأ/ ي أيضاً: بيان من تحالف ’إنقاذ الوطن’: مستمرون في الحوارات مع المستقلين  

 

 

وفي وقت سابق، نفى النائب المستقل عدنان الجابري، وجود انقسام بين النواب المستقلين، فيما تطرق لـ"مبادرة المستقلين" للخروج من "الانغلاق السياسي"، محدداً شرط مشاركة النواب المستقلين في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية.  

  

وقال الجابري في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس"، (9 أيار 2022)، "لا يوجد انقسام بين النواب المستقلين بين هنالك الكثير من المشتركات بيننا، وهناك لقاءات ومشاورات مستمرة لم تنقطع منذ إعلان نتائج الانتخابات، وفي هذه الفترة تم تكثيف الحوارات لغرض إنهاء الانغلاق السياسي الراهن".  

  

وأضاف، "لا توجد ضغوط على المستقلين، موقفنا قوي، ونحن من سيرسم ملامح الحكومة المقبلة والاعتماد ينصب علينا، جميع القوى السياسية أعلنت عجزها عن تشكيل الحكومة وإنهاء الانغلاق السياسي ما لم يلتحق المستقلون بركب المبادرات المطروحة".  

  

وتابع، "من باب الحرص على الوطن وتشكيل الحكومة، فإن المستقلين عازمون على أن يكون لهم رأي منقذ للعملية السياسية"، مبيناً "هناك مساحات مشتركة بين المستقلين، ويتفقون على مبدأ تصحيح مسار العملية السياسية".  

  

"مبادرة المستقلين"  

وعن "مبادرة المستقلين" بين الجابري، "الشعب العراقي يتأمل من المستقلين طرح مبادرة مغايرة لما طرح في السابق من مبادرات"، مبينا أن "مبادرة المستقلين ستكون محرجة لبعض الكتل السياسية باعتبار أن المستقلين عازمون على إصلاح العملية السياسية والرئاسات الثلاث".  

  

وأشار إلى أن "المبادرة إن كان هناك إصلاحاً طولياً فستركز على وجوب وضع معايير لرئيس الوزراء وأيضاً للكابينة الوزارية ويجب أن تطبق على الرئاسات الثلاث".  

  

وتابع، "وإن كان هناك إصلاح عرضي فقط، وهو تجاه استحقاق رئيس الوزراء، فنحن ذاهبون تجاه الكتلة الشيعية في تسمية رئيس الوزراء".  

  

شرط لدخول جلسة انتخاب الرئيس  

  

وقال الجابري: "لم يتم تحديد أسماء لشخصية رئيس الوزراء، ولكن هناك معايير للرئاسات الثلاث وبالتحديد رئيس الوزراء، ونطلب من الكتل السياسية تطبيق تلك المعايير مقابل دخولنا جلسات البرلمان وتحقيق النصاب لانتخاب رئيس الجمهورية".  

  

وأضاف، "طرح المعايير يعطي مساحة أكبر في اختيار رئيس الوزراء والجمهورية".  

  

وتابع، "يجب فصل موضوع تشكيل الحكومة عن دور البرلمان الرقابي ويجب أن يقوم الأخير بدوره الرقابي وعدم تعطيله، ولو فرضنا عدم توصل الكتل السياسية لتشكيل الحكومة، فهل من الإيجابي أن يبقى البرلمان معطلاً؟".  

  

وختم، "دور مجلس النواب لا يقتصر على تشكيل الحكومة حتى لو فشل في تسمية الرئاسات الثلاث وتشكيل الحكومة.. ويبقى مراقباً لأداء حكومة تصريف الأعمال ويشرع القوانين لحين إنهاء الانغلاق السياسي".  

  

إقرأ/ي أيضاً: مستشار يصنف ميول النواب المستقلين: الانسداد مستمر