Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

عين على قانون الدعم الطارئ

الكهرباء تكشف مستجدات التواصل مع طهران لرفع إطلاقات الغاز: صيف 2022 سيكون مختلفاً

2022.05.11 - 22:04
App store icon Play store icon Play store icon
الكهرباء تكشف مستجدات التواصل مع طهران لرفع إطلاقات الغاز: صيف 2022 سيكون مختلفاً

بغداد – ناس

كشف وزير الكهرباء وكالة عادل كريم، الأربعاء، مستجدات التواصل مع الجانب الإيراني لرفع كميات الغاز المورد إلى العراق.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال كريم في حوار أجراه معه الزميل سعدون محسن ضمد تابعه "ناس"، (11 أيار 2022)، "تم الاتفاق مع الجانب الإيراني على تزويد العراق بـ 50 مليون متر مكعب يومياً من الغاز"، مبينا أن "العراق بحاجة للغاز الإيراني ما بين 5-10 سنوات، حيث نعتمد على الغاز الإيراني لتوليد من 7-8 آلاف ميكاواط يومياً".

 

وأضاف، أن "إقرار قانون الدعم الطارئ سيمكننا من دفع ديون الغاز اعتباراً من 1 حزيران"، مبينا أن "إيران تزودنا الآن ما بين 35-38 مليون م3 يومياً من الغاز".

 

وبين، "نتأمل الوصول لإنتاج 25 ألف ميغاواط يومياً مع وصول تدفقات الغاز من إيران للكميات المتفق عليها"، مضيفاً، أن "الغاز المحلي يمكننا من توليد 4000 ميكاواط يومياً وهو غير كافٍ".

 

من جانب آخر بين كريم، أن "خط الربط مع تركيا سيكون جاهزاً خلال أسبوع، فيما بدأت أعمال إنشاء خط الربط مع الأردن من قبل الشركة المنفذة، ولدينا مفاوضات مع هيئة الربط الخليجي الأسبوع المقبل".

 

وأضاف، "الربط مع السعودية سيكون على مرحلتين 500 و1500 ميغاواط"، مبينا أن "الغاز القطري سيصلنا عبر سفن ومن الممكن أن يبدأ ذلك خلال أشهر".

 

وأشار إلى أن "ساعات التجهيز هذا الصيف ستكون أفضل مقارنة بالسابق، حيث ننتج حالياً أكثر من 21 ألف ميغاواط يومياً".

 

وأعلنت وزارة الكهرباء، في وقت سابق، عن تفاهمات مع الجانب الإيراني لرفع إطلاقات الغاز اللازم لتشغيل المحطات العراقية من 8 إلى 30 مليون متر مكعب يوميا.  

  

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة أحمد موسى في تصريح للصحيفة الرسمية تابعه "ناس" اليوم الأحد (8 أيار 2022)، إن "هناك اتفاقات سابقة مع إيران لتوريد الغاز بنسب مختلفة صيفا وشتاء تتراوح بين 50 ـ 70 مليون متر مكعب يوميا من أجل تشغيل المحطات".  

  

وأوضح أن "المدة الماضية شهدت تفاوتا في إطلاقات الغاز، إذ انحسرت وانخفضت إلى مستويات كبيرة وصلت بين 5 ـ 8 ملايين متر مكعب يوميا، ما انعكس على تجهيز الطاقة الكهربائية وجعل المنظومة في حالة حرجة وتحد كبير بسبب توقف بعض الوحدات التوليدية وزيادة الأحمال".  

  

وأشار العبادي إلى أن "التفاهمات مع الجانب الإيراني وفق المعطيات الحكومية وتوجيهات رئيس الوزراء، أثمرت عن رفع النسبة من 8 ملايين إلى 30 مليون متر مكعب يوميا، على الرغم من أن هذه الكمية لا تسد حاجة العراق بتوفير الطاقة الكهربائية مع دخول أحمال ذروة الصيف الحالي".   

  

ولفت إلى أن "المفاوضات ما زالت مستمرة مع الجانب الإيراني، إذ زار وفد حكومي العاصمة طهران مؤخرا من أجل رفع معدلات الغاز لصالح الكهرباء، إلى جانب الاتفاق على آلية لدفع المستحقات بعد موافقة رئيس الوزراء على أن يجري تسديدها في غضون 3 أعوام من أجل رفع الإطلاقات".  

  

وبين أن "الحكومة عملت أيضا على تحقيق التكامل بين الوزارات لتوفير احتياجات الوزارة، منها التوجه إلى وزارة النفط لإعداد خطة وقودية متكاملة تشمل تأهيل حقول الغاز وشبكة الأنابيب وإنشاء المصافي، لكنها بحاجة إلى سقف زمني لإنجازها".  

  

وتابع أن "جزءا من الغاز الوطني يستخدم حاليا في تشغيل المحطات في المنطقة الجنوبية، بينما ما زالت المحطات في المنطقتين الوسطى والشمالية بحاجة إلى الغاز والوقود المورد".