Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

سريلانكا.. جموع غاضبة تحاصر رئيس الوزراء

2022.05.10 - 13:05
App store icon Play store icon Play store icon
سريلانكا.. جموع غاضبة تحاصر رئيس الوزراء

بغداد – ناس

تشهد سريلانكا منذ أسابيع أزمة سياسية خانقة على أسوأ وضع اقتصادي تعرفه البلاد منذ عقود، دفعت رئيس الوزراء إلى تقديم استقالته مساء الإثنين.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وبلغت الأزمة ذروتها، الإثنين، عندما حاصر آلاف المتظاهرين مقر الإقامة الرسمي لرئيس الوزراء المستقيل، واقتحموا البوابة الرئيسية وأضرموا النار في شاحنة متوقفة، وفقا لـ"فرانس برس"، فيما رد حرس المقر بإطلاق أعيرة نارية من الداخل.

 

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لصد المتظاهرين الغاضبين، بعد أن هاجمهم في وقت سابق الإثنين موالون لرئيس الوزراء المستقيل ماهيندا راغاباكسا.

 

وأكدت مصادر في الشرطة إطلاق أعيرة نارية في الهواء لمنع المحتجين من تجاوز الحزام الأمني داخل مقر الإقامة، حيث حوصر راغاباكسا مع العديد من المقربين منه عقب إعلانه استقالته.

 

وقال مسؤولون إن الجيش نشر مئات من عناصر القوات لحراسة رئيس الوزراء المستقيل ومساعديه في مقر إقامته، بعد أن حطم متظاهرون بوابة خلفية لها.

 

كما أفادت الشرطة أن عشرات من منازل سياسيي الحزب الحاكم تعرضت لهجوم من حشود غاضبة في أنحاء الجزيرة.

 

ويتهم المتظاهرون وزعماء دينيون في سريلانكا رئيس الوزراء المستقيل، بتحريض أنصاره على مهاجمة محتجين عزل يتظاهرون سلميا منذ 9 أبريل.

 

ويطالب المحتجون باستقالة الرئيس غوتابايا راغاباكسا، الأخ الأصغر لرئيس الوزراء المستقيل، على خلفية أزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ استقلال البلاد.

 

وفي تحد لحظر التجوال المفروض على مستوى البلاد، واصل بضع مئات من المتظاهرين الاحتجاج وترديد شعارات مناهضة للحكومة، الثلاثاء.

 

 

احتشد المتظاهرون أمام مكتب الرئيس في العاصمة كولومبو لليوم الثاني والثلاثين، لمطالبته بالسير على خطى شقيقه والاستقالة.

 

وأظهرت لقطات تلفزيونية متظاهرين مناهضين للحكومة يرددون هتافات تطالب الرئيس بالاستقالة، وكذلك إعادة بناء خيام المعتصمين التي مزقت في هجوم الإثنين.

 

ولقى 4 أشخاص على الأقل حتفهم، من بينهم نائب برلماني عن الحزب الحاكم، وأصيب نحو مائتين مساء الإثنين.

 

ويغلي الغضب في سريلانكا، الجزيرة الواقعة في جنوب آسيا، منذ أكثر من شهر، مع انتشار الاحتجاجات في أنحاء البلاد من العاصمة إلى الريف.

 

واجتذبت المظاهرات مواطنين من مختلف الأعراق والأديان والطبقات، وشهدت أيضا تمردا ملحوظا من بعض أنصار راغاباكسا، الذين أمضى الكثير منهم أسابيع في دعوة الأخوين للاستقالة.