Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

مستشار يصنف ميول النواب المستقلين: الانسداد مستمر

2022.05.05 - 13:17
App store icon Play store icon Play store icon
مستشار يصنف ميول النواب المستقلين: الانسداد مستمر

بغداد – ناس

صنّف رئيس المجلس الاستشاري العراقي فرهاد علاء الدين، الخميس، "ميول" النواب المستقلين.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال فرهاد في تدوينة تابعها "ناس"، (5 أيار 2022)، "ألقى الإطار والتيار، المسؤولية على المستقلين وهم أنواع". 

 

وأضاف، "النوع الأول، مستقل حق وحقيقي عددهم أقل من 7 نواب، والنوع الثاني مستقل إطاري ميوله وتمويله من الإطار التنسيقي، عددهم من 10 إلى 15 نائباً". 

 

وتابع، "والنوع الآخر، هو مستقل إنقاذي، ميوله وتمويله من الثلاثي، وعددهم 7 إلى 10 نواب". 

 

وأشار إلى أن "النوع الأخير، هو مستقل متحزب، ميلوع وتمويله من حزب أو شخصية، وعددهم 24 إلى 30 نائباً". 

 

وختم تدوينته "الانسداد مستمر". 

 


 

وفي وقت سابق، دعا النائب السابق والقيادي في جماعة العدل الكردستانية (الإسلامية) أحمد الحاج رشيد، إلى البحث عن الأسباب التي أدت لـ"الانسداد السياسي".  

  

وقال الحاج في تدوينة اطلع عليها "ناس" (4 أيار 2022)، إن "الحكومة التوافقية لم تقدم سوى الفشل خلال 17 عاماً الماضية وحكومة الاكثرية ستفشل في ظل إحساس البعض بالغبن والظلم وحكومة المستقلين من سابع المستحيلات أن تنجح، وطرح المبادرات لا يقدم سوى مزيداً من الأفكار لإحراج الخصم واستمالة البعض".  

  

وأضاف، "لذا على الأطراف البحث عن الأسباب التي أدت إلى هذا الانسداد".  

  

  

  

  

  

وعلّقت كتلة العراق المستقل النيابية، في وقت سابق، بشأن دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الأخيرة.  

  

وقالت الكتلة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (4 أيار 2022)، "إيماناً بالمسؤولية الوطنية وتغليباً للمصلحة العامة وللخروج من أزمة الانسداد السياسي واحترام المدد الدستورية، تعلن كتلة العراق المستقل النيابية برئاسة النائب المستقل عبد الهادي الحسناوي، قبول مبادرة السيد مقتدى الصدر بدعوة النواب المستقلين لتشكيل حكومة وطنية مستقلة تعبر عن تطلعات المواطن وتسعى للارتقاء بالخدمات واعمار البلد ".    

  

وأضافت، "ندعو الأخوة المستقلين سواء من تحالف العراق المستقل أو الأخوة المستقلين الأفراد، إلى توحيد الجهود والكلمة للخروج بتشكيل سياسي مستقل هادف قادر على وضع حل للأزمة الحالية التي يمر بها البلد".    

  

وتابعت الكتلة في بيانها، "كما ندعو كافة القوى السياسية الى دعم المبادرة الوطنية ونبذ الخلافات وعدم التأثير على الأخوة النواب المستقلين سواء بالتهديد أو الوعيد واحترام إرادة الناخبين بعيداً عن المصالح الحزبية والفئوية كون المواطن قد عانى الكثير نتيجة الانسداد السياسي وتأخر تشكيل الحكومة الذي انعكس سلباً وبشكل واضح على حقوق المواطن والخدمات وبناء البلد".    

  

وعلّق النائب المستقل ياسر اسكندر، في وقت سابق، على دعوة زعيم التيار الصدري إلى المستقلين من أجل تشكيل الحكومة الجديدة.  

  

وقال اسكندر في تصريح لـ "ناس" (4 نيسان 2022)، إن "دعوة الصدر للمستقلين لغرض اختيار رئيس حكومة من صفوفهم دعوة محترمة تعبر عن مدى حرص بعض القوى الوطنية على فسح المجال امام القوى المستقلة فعلياً لادارة المنظومة الحكومية المقبلة".      

  

وأضاف، "لكن هذه الخطوة بحاجة لضمانات حقيقية تتعلق بعدم تدخل القوى المتنفذة في قرارات من ترشحه القوى المستقلة فضلا عن ضرورة تحمل المسؤولية من قبل الجميع لانجاح الحكومة المقبلة وعدم وضع العراقيل في طريقها او محاولة التضييق على عملها ومن ثم اسقاطها بذريعة تقويم عملها".      

  

وفي وقت سابق، ردّ النائب المستقل محمد عنوز، على دعوة زعيم التيار الصدري "للمستقلين" بشأن تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.  

  

وقال عنوز في تدوينة إن "رؤيتنا منذ البدء عدم المشاركة في تشكيل أي حكومة، ونؤيد حكومة الأغلبية السياسية لغرض تحديد المسؤولية لا غير".      

  

me_ga.php?id=36106  

  

  

وفي وقت سابق، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، المستقلين في مجلس النواب، إلى تبني تشكيل الحكومة المقبلة بدعم من التحالف الثلاثي في مدة أقصاها 15 يوماً.  

  

وقال الصدر في تدوينة اطلع عليها "ناس" (4 نيسان 2022)، "بعد التشاور مع الحلفاء في التحالف الأكبر أقول: للعملية السياسية الحالية ثلاثة أطراف: الطرف الأول: التحالف الوطني الأكبر: (تحالف إنقاذ الوطن) وهو راعي الأغلبية الوطنية، لكنه وبسبب قرار القضاء العراقي بتفعيل الثلث المعطل تأخر بتشكيل حكومة الأغلبية".      

  

وأضاف أن "الطرف الثاني: الإطار التنسيقي الداعي لحكومة التوافق.. وقد أعطيناه مهلة الأربعين يوما، وفشل بتشكيل الحكومة التوافقية".      

  

وتابع الصدر أن "الطرف الثالث: الأفراد المستقلون في البرلمان.. ندعوهم لـ(تشكيل مستقل) لا يقل عن الأربعين فرداً منهم بعيداً عن الإطار التنسيقي مجموعاً الذي أخذ فرصته.. وعلى المستقلين الالتحاق بالتحالف الأكبر ليشكلوا حكومة مستقلة سنبلغهم ببعض تفاصيلها لاحقاً، وسيصوت التحالف الأكبر على حكومتهم، بما فيهم الكتلة الصدرية وبالتوافق مع سنة وأكراد التحالف.. ولن يكون للتيار مشاركة في وزرائها".