Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

مسؤولون غربيون: بوتين سيستغل ’يوم النصر’ لإعلان الحدث الأكبر في أوكرانيا

2022.05.03 - 12:36
App store icon Play store icon Play store icon
مسؤولون غربيون: بوتين سيستغل ’يوم النصر’ لإعلان الحدث الأكبر في أوكرانيا

بغداد - ناس

رجح مسؤولون أمريكيون وغربيون أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد يعلن الحرب رسميًا على أوكرانيا في 9 أيار المقبل، مستغلاً الأهمية الرمزية والقيمة الدعائية لذلك اليوم.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وتحيي روسيا في يوم "9 أيار" ذكرى هزيمتها للنازيين في عام 1945، وتطلق عليه "يوم النصر".

 

ويعتقد المسؤولون الغربيون أن بوتين سيستفيد من يوم "9 أيار" للإعلان إما عن إنجاز عسكري في أوكرانيا، أو تصعيد كبير في الأعمال العدائية، أو كليهما، وبدأ المسؤولون في التفكير في سيناريو واحد، وهو إعلان بوتين رسميًا الحرب على أوكرانيا في 9 أيار، مما سيسمح بالتعبئة الكاملة لقوات الاحتياط الروسية أثناء محاولتها غزو شرق وجنوب أوكرانيا.

 

وحتى الآن، يصر المسؤولون الروس على أن الصراع في أوكرانيا كان مجرد "عملية عسكرية خاصة بهدف نزع النازية".

 

وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس لراديو "إل بي سي"، الأسبوع الماضي: "أعتقد أن بوتين سيحاول الابتعاد عن عمليته الخاصة لقد كان يمهد الطريق لكونه قادرًا على قول إن هذه الآن حرب ضد النازيين، وما أحتاجه هو المزيد من الناس.. أحتاج المزيد من المدافع الروسية".

 

وأضاف والاس أنه "لن يفاجأ بذلك"، وتابع: "ليس لدي أي معلومات حول هذا، أنه من المحتمل أن يعلن في عيد العمال هذا أننا الآن في حالة حرب مع النازيين في العالم ونحتاج إلى تعبئة جماهيرية".

 

وقد يؤدي إعلان الحرب رسميًا في 9 مايو/ أيار إلى تحفيز الروس وإثارة الرأي العام للغزو كما سيسمح القانون الروسي، لبوتين بتعبئة قوات الاحتياط وتجنيد المجندين، وهو ما يقول المسؤولون إن روسيا بحاجة ماسة إليه.

 

وقدر المسؤولون الغربيون والأوكرانيون أن ما لا يقل عن 10 آلاف جندي روسي قتلوا في الحرب منذ بدء الغزو قبل ما يزيد قليلاً عن شهرين.

 

وتشمل الخيارات الأخرى ليوم 9 مايو ضم الأراضي الانفصالية لوهانسك ودونيتسك في شرق أوكرانيا، أو التقدم نحو أوديسا في الجنوب، أو إعلان السيطرة الكاملة على مدينة ماريوبول الساحلية.

 

وقال مايكل كاربنتر سفير الولايات المتحدة لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، الاثنين، إن الولايات المتحدة لديها تقارير استخباراتية "ذات مصداقية عالية" تفيد بأن روسيا ستحاول ضم لوهانسك ودونيتسك "في وقت ما في منتصف مايو".

 

وهناك أيضًا مؤشرات على أن روسيا قد تخطط لإعلان وضم "جمهورية شعبية" في مدينة خيرسون جنوب شرق البلاد.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، الاثنين، إن هناك "سببًا وجيهًا للاعتقاد بأن الروس سيفعلون كل ما في وسعهم لاستخدام 9 مايو لأغراض دعائية".

 

وأضاف برايس في مؤتمر صحفي: "لقد رأينا الروس يضاعفون جهودهم الدعائية، على الأرجح، كوسيلة لصرف الانتباه عن إخفاقاتهم في ساحة المعركة في أوكرانيا".

 

وذكر أنه "أطلع على التكهنات بأن روسيا قد تعلن الحرب رسميًا في 9 مايو"، وقال: "ستكون مفارقة كبيرة إذا استغلت موسكو مناسبة يوم النصر لإعلان الحرب، الأمر الذي سيسمح في حد ذاته بزيادة المجندين بطريقة لا يمكنهم القيام بها الآن، بطريقة من شأنها أن ترقى إلى الكشف للعالم عن فشل جهودهم الحربية، وأنهم يتخبطون في حملتهم العسكرية وأهدافهم العسكرية".

 

وأضاف: "أنا واثق تماما من أننا سنسمع المزيد من موسكو في الفترة التي تسبق 9 مايو، وواثق تماما من أنكم سوف تسمعون المزيد من الولايات المتحدة، و من شركائنا، بما في ذلك شركائنا في حلف الناتو، في الفترة التي تسبق 9 مايو أيضا".

 

"سي إن إن"