Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

بعد وفاة بابل وأولى إصابات كركوك

ميسان: إجراءات ’صارمة’ لمواجهة الحمى النزفية.. غلق وفيتو على دخول المواشي

2022.05.01 - 15:22
App store icon Play store icon Play store icon
ميسان: إجراءات ’صارمة’ لمواجهة الحمى النزفية.. غلق وفيتو على دخول المواشي

بغداد - ناس 

أعلنت محافظة ميسان، الأحد، اتخاذها خمسة إجراءات للوقاية من الحمى النزفية في المحافظة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقالت المحافظة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (1 أيار 2022)، إن "محافظ ميسان علي دواي لازم عقد اجتماعاً بحضور قائممقام قضاء العمارة ومدير عام دائرة صحة ميسان وممثلين عن دوائر الصحة ومديرية شرطة محافظة ميسان والمستشفى البيطري ومديرية زراعة ميسان ومديرية بيئة ميسان وبلدية العمارة ومديرية الدفاع المدني بشأن مرض الحمى النزفية"، مبينة انه "تم خلال الاجتماع عرض الموقف الوبائي للحمى في عموم العراق ومناقشة طرق الوقاية والسيطرة عليه".

 

واضافت انه "تم تشكيل فريق عمل برئاسة  قائممقام قضاء العمارة وعضوية دوائر الصحة والمستشفى البيطري والزراعة والشرطة والبيئة والبلدية وممثل ديوان المحافظة ومديرية الدفاع المدني".

 

وذكرت، أن "الفريق سيتابع عدداً من الإجراءات المهمة منها غلق المحافظة وعدم السماح بدخول المواشي من المحافظات كافة، والتنسيق مع لواء حرس الحدود العاشر بالتشديد ومنع دخول المواشي المهربة من الجانب الإيراني ومتابعة موضوع المجازر وساحات بيع المواشي العشوائية كذلك التعفير والتعقيم والتغطيس والحضانة للمواشي ومتابعة الاجراءات الصحية للباعة المتجولين لمجازر اللحوم وغيرها"، لافتة الى "عدم تسجيل أية إصابة بالحمى النزفية في المحافظة".

 

وأعلنت دائرة صحة محافظة كركوك، في وقت سابق اليوم، تسجيل أول إصابة بمرض الحمى النزفية في المحافظة.  

 

وقال إعلام الدائرة في تصريح لـ"ناس"، (1 أيار 2022)، إنه "تم تسجيل أول حالة إصابة بمرض الحمى النزفية في المحافظة لرجل يبلغ من العمر 47 عاماً، وهو الآن يرقد في مستشفى الشفاء 14 المخصصة للأمراض الانتقالية والحميات".  

  

وأضاف، "أن "المصاب في حالة مستقرة، علماً أنه يمتهن القصابة في المحافظة".  

  

وأعلن رئيس خلية الأزمة لمكافحة انتشار مرض الحمى النزفية في محافظة بابل، وسام اصلان الجبوري، الجمعة، وفاة مصابة بمرض الحمى النزفية في ناحية جبلة.  

  

وقال الجبوري في تدوينة على "فيسبوك" تابعها "ناس"، (29 نيسان 2022)، إنه "بعد ان تم الاشتباه باربع حالات بمرض الحمى النزفية حيث كانت ثلاثة حالات سالبة، وللاسف الشديد تم تسجيل حالة اصابة موجبة بمرض الحمى النزفية في ناحية جبلة في محافظة بابل والتي أدت الى وفاة المريضة في مستشفى مرجان الطبية".    

  

وأضاف النائب الاول لمحافظ بابل، "حيث تم التعامل معها من قبل دائرة صحة بابل باتخاذ جميع الاجراءات الوقائية والصحية اللازمة من تعفير وتكفين الجثة والدفن وكذلك تم تعفير بيت المصابة والمنطقة المحيطة بها وابتداءً من يوم غد سوف تقوم المستشفى البيطري في بابل باجراءات التعفير وتغطيس الحيوانات وتعقيمها (المواشي والاغنام)".    

  

ودعا الجبوري "أهالي محافظة بابل المربين للمواشي والاغنام اولا والمستهلكين للحوم إلى ضرورة اتباع كافة الاجراءات الوقائية والصحية عند التعامل المباشر مع الحيوانات كون مرض الحمى النزفية ينتقل الى مربي المواشي عن طريق الكراد المتطفل على مواشي والاغنام وكمستهلكين للحوم ضرورة التعقيم والطبخ الجيد قبل الاكل".    

  

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الزراعة، سيطرتها على بؤر مرض "الحمى النزفية"، الذي سّجل إصابات متسارعة بعدد من المحافظات، وتحديدًا الجنوبية، ما أثار قلقًا من إمكانية تفشيه، الأمر الذي دفع إلى اتخاذ إجراءات وقائية مشددة لمنع انتقاله.  

  

والثلاثاء الماضي، أعلنت وزارة الصحة العراقية وفاة أربعة عراقيين وإصابة 18 آخرين جراء انتشار مرض الحمى النزفية في عدد من المحافظات، مطالبة المواطنين بأخذ الحيطة والحذر واتباع إجراءات السالمة، وفقا لبيان صدر عن الوزارة، أكد أن المصابين والمتوفين جراء المرض، هم من مربي الماشية وقصابون (جزارون).      

  

ومع استمرار حالة القلق من تفشي المرض، أصدرت وزارة الزراعة العراقية، في وقت سابق، بيانا أكدت فيه سيطرتها على المرض، وقال المتحدث باسم الوزارة، حميد النايف، إن "الدوائر البيطرية تواصل عملها في جميع المحافظات للحد من انتشار مرض الحمى النزفية، وأن وزير الزراعة وّجه بتجهيز كافة المستوصفات البيطرية في جميع المحافظات بالمبيدات الخاصة بمكافحة حشرة القراد، وهي الوسيط المسبب لمرض الحمى النزفية".      

  

وأضاف "تم التأكيد على استمرار حملات المكافحة المستمرة التي تقوم بها دوائر البيطرة في مكافحة وتغطيس الحيوانات ومكافحة الحظائر"، مؤكدا أن "تلك الحملات حّدت من انتقال هذا المرض الإنسان، وأصبح الوضع تحت السيطرة تماماً".      

  

ودعا مربي الحيوانات إلى "الالتزام الارشادات البيطرية الخاصة بخلو الحيوانات من القراد، فضال عن إخبار الجهات البيطرية عن وجود حشرة القراد، من أجل مكافحتها وإنهاء وجودها، والمحافظة على الثروة الحيوانية من أي أمراض قد تحدث مستقبلاً"، مشددا على "المواطنين تطبيق الإجراءات الصحية، وشراء اللحوم من المجازر المرخصة قانونيا، والإخبار عن أماكن تربية الحيوانات داخل منازل المواطنين والساحات في كافة المدن العراقية".      

  

واعتبر "هذه الإجراءات وقائية وصحية لدرء أي خطر على حياة المواطنين"، مطمئنا المواطنين بأنه "الخشية من اقتناء اللحوم، شريطة أن تكون من المحال الرسمية، حفاظا على سالمتهم".      

  

وعلى الرغم من إعلان "السيطرة على المرض" الا أن الأنباء التي ترد من المحافظات الجنوبية بالعراق، ما زالت تؤكد تسجيل حالات إصابة أو اشتباه بالمرض، إذ سجلت محافظة بابل أمس الخميس 3 إصابات، ومثلها في محافظة ذي قار التي تعد اكثر تضررا من المرض، وسط تشكيك بالأرقام المعلنة من قبل السلطات حول عدد اصابات والوفيات نتيجة عدم إجراء مسوحات ميدانية بالقرى المصابة والاعتماد على من يصل إلى المستشفيات الحكومية منهم فقط.      

  

واتخذت المحافظات العراقية الأخرى، ومنها نينوى وكركوك وديالى والبصرة وواسط وميسان، وغيرها فضلا عن محافظات إقليم كردستان إجراءات وقائية مشددة للحد من انتقال المرض.      

  

وأعلنت وزارة الزراعة في حكومة الإقليم، في بيان لها، أنها "اتخذت إجراءات للحد من المرض، من بينها وجوب أن يكون ذبح الحيوانات في المجازر الرسمية بفحوصات وختم البيطرة الرسمي، وأن تجري عملية فحص الحيوانات قبل وبعد عملية الذبح، وفحص الملابس الخاصة والأدوات الخاصة بالذبح في المجازر الرسمية".      

  

وألزمت الوزارة، محاجر الحيوانات في المعابر الحدودية والمطارات بأن "تقوم بالفحوصات الدقيقة للحيوانات التي تدخل إلى الإقليم"، مؤكدة "السيطرة على ظاهرة استيراد الحيوانات بشكل غير رسمي من الخارج، وما بين الإقليم والمحافظات العراقية، وكذلك منع استيراد الحيوانات من المحافظات التي ظهر فيها مرض الحمى النزفية".      

  

من جهته، دعا عضو نقابة الأطباء العراقيين، سنان العلواني، إلى عدم الاطمئنان للمرض، والذي يحتاج إلى فترة إنهائه، مؤكدا انه "يجب أن تكون هناك فترة بين إجراء المكافحة الشاملة، والتأكد من عدم تسجيل إصابات جديدة، للتحقق من انتهاء المرض والسيطرة عليه".      

  

وأضاف "قد تكون وزارة الزراعة حجمت من انتقال المرض، إال أنه من الضروري جدا استمرار الحملات الوقائية والمكافحة، والتشديد على منع الجزر العشوائي غير المرخص"، محملا وزارة الزراعة والأجهزة الحكومية الأخرى، "مسؤولية استمرار تلك الإجراءات، وعدم التهاون بتطبيقها".      

  

والحمى النزفية مرض فيروسي، ينتقل عبر الدواجن والماشية إلى الإنسان، ومن ثم ينتقل عن طريق العدوى من شخص آخر، وتبلغ معدلات الوفيات للمصابين به نحو 40 بالمائة، بحسب منظمة الصحة العالمية.      

  

ومن أعراض المرض، ارتفاع درجة الحرارة لدى المصاب، ونحول عام، آلم في العضلات، غثيان وتقيؤ، وظهور البقع النزفية تحت الجلد وأماكن زرق الإبر وفي الفم والأنف، بعد خمسة أيام من المرض، خصوصا أن المعدل العام لحضانته من يوم واحد إلى 14 يوما، وأن أهم إجراءات الوقاية منه، رش المنازل بالمبيدات الحشرية، وتعقيمها، ومراقبة الحالات المشكوك فيها وإحالتها على الفحص المبكر في أسرع وقت ممكن.