Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

ليس بديلاً عن الموازنة

المالية النيابية: استكمال 90% من متطلبات مشروع الدعم الطارئ.. صيغة نهائية بعد العيد

2022.04.27 - 20:32
App store icon Play store icon Play store icon
المالية النيابية: استكمال 90% من متطلبات مشروع الدعم الطارئ.. صيغة نهائية بعد العيد

بغداد – ناس

أعلنت اللجنة المالية النيابية، الأربعاء، استكمال أكثر من 90% من متطلبات قانون الدعم الطارئ، فيما أشارت إلى أن القانون سيتم طرح صيغته النهائية بعد عطلة عيد الفطر إلى رئاسة مجلس النواب.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال عضو اللجنة النيابية ناظم الشبلي في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس" (27 نيسان 2022)، إنه "جرى استكمال 90 في المئة من متطلبات القانون، لكن القانون الذي أرسل من الحكومة كان فقيراً ولا يحتوي على جداول، باستثناء عناوين عريضة فقط".

 

وأضاف أن "اللجنة المالية عملت على توفير جميع متطلبات الوزارات المعنية والرؤى باتت واضحة لاقرار القانون، الذي سيشمل دعم الامن الغذائي والبطاقة التموينية ومستحقات الفلاحين التي لم يتم دفعها خلال السنوات الماضية".

 

وكذلك سيدعم القانون "وزارة الزراعة وتشغيل الشباب من خلال وزارة العمل، حيث أن هذه الوزارات التي تهتم بالفقر والدعم الغذائي، وبعدها كذلك سيتم دعم تنمية المحافظات وقطاع الكهرباء من خلال تأمين عقود الغاز والطاقة".

 

ولفت الشبلي إلى وجود "اتفاق بتحديد مبالغ معينة تفوق الموازنة السابقة لتنمية الإقاليم، ستخصص للمشاريع المتوقفة والمتلكئة مالياً برفع تنمية المشاريع في المحافظات"، مبيناً أن "القانون سيعرض بعد عطلة عيد الفطر بصيغته النهائية على رئاسة مجلس النواب".

 

كما أكد أن "القانون سيدعم المحافظات الفقيرة منها الديوانية والسماوة، وكذلك المحافظات التي لا تمتلك منافذ ولا نفط"، مشيراً إلى أن "فقرة البترو دولار تم حسمها كذلك".

 

وقال عضو اللجنة المالية إن "التخصيصات المالية لن تخضع للمجاملات مع وزارات دون أخرى".

 

 

إقرأ/ي أيضاً: برلماني يكشف تفاصيل في العمق عن قانون الدعم الطارئ للأمن الغذائي

 

 

وأكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في وقت سابق، أن العراق يمر بمرحلة حساسة من أجل البناء، فيما دعا أعضاء مجلس النواب إلى الأسراع في التصويت على قانون الأمن الغذائي.

 

وقال الكاظمي خلال مشاركة عدد من عوائل ضحايا القواتالأمنية مائدة الإفطار، (13 نيسان 2022)، إنه "عندما أكون بين أهلي من عوائل الشهداء والجرحى فيجب أن ننحني لهذه العوائل المضحية التي قدمت أعز ما لديها؛ من أجل العراق، ولكي نكون اليوم في هذا الوضع آمنين".  

  

وأضاف، "أرى أمامي عوائل شهداء من كل صنوف قواتنا الأمنية دون أي استثناء، من الجيش والحشد والشرطة ومكافحة الإرهاب والمخابرات والبيشمركة"، لافتاً الى ان "لقاؤنا معكم هذا اليوم مسؤولية كبيرة، مسؤولية أن نلتقي بعوائل ضحت من أجل العراق، ولاسيما أنها عوائل من كل مكونات وأطياف الشعب العراقي، وهذا يدل على أن ما يجمعنا هو العراق".  

  

وتابع، "من أجل العراق قدمتم أعز ما لديكم، وأعرف همومكم ووحشة فراق أبنائكم لكن من أجل العراق استرخص الشهداء تضحياتهم"، مبيناً "نمرّ بظروف صعبة ومعقدة منذ سنوات، ويجب أن نعمل سويةً لعبور هذه التحديات كي لا يتكرر  ما حصل، وأن لا نعطي المزيد من أبنائنا وينتج المزيد من الأرامل والأيتام".  

  

وأشار بالقول، "أعرف أن هناك تقصيراً من الدولة تجاه عوائل الشهداء والجرحى، ومع كل هذا اتخذنا خطوات كبيرة لدعم عوائل الشهداء والجرحى وسنستمر بهذا الدعم، ونحن اليوم في مرحلة حساسة لبناء العراق، ويجب ألا يرفع السلاح بين عراقي وآخر، السلاح يرفع فقط بوجه أعداء العراق الخارجيين والجماعات الإرهابية".  

  

وأكد أن "هذه الحكومة عملت الكثير، نجحت في تجاوز الكثير من الأزمات، وهناك أزمات لم نتمكن من عبورها نحتاج إلى وقت وصبر، وإلى عدم الانجرار وراء المناكفات السياسية أو الاجتماعية أو الحزبية، وعدم الانجرار وراء الصدامات حتى نتجنب بؤر الدم والضحايا".  

  

وبين أنه "يجب أن نعمل بكل قوانا لبناء العراق ومستقبله؛ من أجل أبنائنا، يجب أن نعمل لأبناء الشهداء الذين ضحوا؛ لذلك أدعو إخواني في البرلمان والكتل السياسية إلى الإسراع في التصويت على قانون الامن الغذائي لعدم وجود موازنة ولتلبية التزاماتنا تجاه الشعب".  

  

me_ga.php?id=35443me_ga.php?id=35444me_ga.php?id=35448me_ga.php?id=35446me_ga.php?id=35445me_ga.php?id=35447me_ga.php?id=35442