Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

فيديو| علي الحاتم في مركز محافظة الأنبار

2022.04.25 - 17:52
App store icon Play store icon Play store icon
فيديو| علي الحاتم في مركز محافظة الأنبار

بغداد – ناس

أظهر مقطع مصوّر، وصول رئيس اتحاد المعارضة العراقية علي الحاتم إلى مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وبين المقطع الذي حصل عليه "ناس"، (25 نيسان 2022)، وصول الحاتم إلى مدينة الرمادي، وسط حفاوة استقبال من قبل مقربين منه.

 

 

واستقبل رئيس اتحاد المعارضة العراقية امير قبائل الدليم علي الحاتم سليمان، في وقت سابق، رئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك، في مقره ببغداد. 

  

وقال المركز الاعلامي للسليمان في تغريدة على "تويتر" تابعها "ناس"، (22 نيسان 2022)، إن "رئيس اتحاد المعارضة العراقية امير قبائل الدليم الشيخ علي الحاتم سليمان يستقبل صالح المطلك في مقره ببغداد"، دون ذكر المزيد عن تفاصيل اللقاء وما دار بين الطرفين.  

  

me_ga.php?id=35686  

  

وفي وقت سابق، نفى هشام الركابي مدير مكتب رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، استقبال الأخير لعلي حاتم السليمان، مؤكدا أن المالكي لا يمتلك قرارا يسمح  للمطلوبين بالمجيء إلى بغداد.   

  

وقال الركابي في تغريدة على "تويتر" تابعها "ناس"، (22 نيسان 2022)، إن "تداول اكذوبة استقبال نوري المالكي لعلي حاتم السليمان بهذا الشكل من الاصرار على الكذب والتزوير يكشف بان هناك جهات متضررة من وجود السليمان في بغداد وقلقة من عودته إلى الأنبار".    

  

وأضاف، "وتعمل على توظيف ما تملك من فضائيات وجيوش الكترونية لغرض ترسيخ كذبة قمنا بنفيها بشكل قاطع مع التأكيد على ان قرار السماح للمطلوبين بالمجيء إلى بغداد ليس بيد المالكي لانه لا يمتلك اليوم أي منصب تنفيذي يتيح له التدخل في مثل هذه القضايا".    

  

me_ga.php?id=35680  

  

وعاد رئيس اتحاد المعارضة العراقية امير قبائل الدليم علي حاتم سليمان، أول أمس الأربعاء، إلى بغداد.  

  

وذكر سليمان في تغريدة على "تويتر"، تابعها "ناس"، (20 نيسان 2022)، أنه "بعدما عانت الأنبار من مشاريع التطرف والارهاب وتحولت الى مرحلة الهيمنة والديكتاتورية وتكميم الافواه والفساد".  

  

وأضاف، "نعلنها من بغداد ان هذه الأفعال ستواجه بردة فعل لن يتوقعها اصحاب مشاريع التطبيع والتقسيم ومن سرق حقوق المكون وعلى من يدعي الزعامة ان يفهم هذه هي الفرصة الأخيرة".  

  

الصورة