Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’يجب تعويض المتضررين’

شاخوان عبدالله يعلن نتائج التحقيق النيابي بشأن الهجوم الصاروخي على أربيل

2022.04.25 - 16:47
App store icon Play store icon Play store icon
شاخوان عبدالله يعلن نتائج التحقيق النيابي بشأن الهجوم الصاروخي على أربيل

بغداد - ناس

قال شاخوان عبدالله النائب الثاني لرئيس مجلس النواب، الإثنين، إن التحقيق النيابي في قصف أربيل توصّل إلى أن المكان المستهدف كان مدنياً، ولم تكن فيه نشاطات أخرى.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وأوضح عبدالله في تصريح لموقع الحزب الديقراطي تابعه "ناس"، (25 نيسان 2022)، أن "لجنة التحقيق تدين الهجوم وتعدها انتهاكا واضحاً لسيادة العراق وتؤكد مجدداً أن إيران يجب أن تعوض المتضررين"، مبيناً، أن "التحقيق توصل إلى أن الموقع الذي تم قصفه كان مدنياً ولم تكن فيه نشاطات أخرى".

 

وقال النائب الثاني لرئيس البرلمان العراقي، إن "اللجنة أصرت على ضرورة أن تتخذ وزارة الخارجية العراقية إجراءات لمنع تكرار الهجوم في المراكز الدولية".

 

وأشار إلى أن "الحكومة يجب أن تمنع تكرار الانتهاك المستمر للمجال الجوي العراقي".

 

وكشف وزير الخارجية فؤاد حسين، في وقت سابق، فحوى زيارة وفد أمني أمني عراقي إلى طهران، بعد القصف الصاروخي الذي طال أربيل، والذي تبناه الحرس الثوري الإيراني.  

  

وقال حسين في حوار أجرته معه الزميلة زينب ربيع تابعه "ناس"، (20 نيسان 2022)، إنه "ذهبنا إلى إيران كوفد أمني تكوّن من مستشار الأمن القومي العراقي والفريق أحمد أبو رغيف واضبط رفيع في المخابرات العراقية وأشخاص آخرين، وكانت الزيارة متعلقة بقصف أربيل الصاروخي".  

  

وأضاف، أن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي شكّل لجنة للتحقيق بالقصف، وتبين أن مسألة المكان الذي تم قصفه موقعاً إسرائيلياً غير صحيح".  

  

وتابع، "التقينا برئيس جمهورية إيران خلال الزيارة وكذلك بالقادة الأمنيين الإيرانيين، واللجنة العراقية المشكلة للتحقيق بالقصف قدمت تقريرها وقالت إن القصف غير مبرر".  

  

وأشار إلى أن "الجانب الإيراني قدم مبررات قال فيها إن من الموقع الذي تم قصفه في أربيل حلّقت طائرات مسيرة وقصفت موقعاً بالقرب من مدينة كرمنشاه الإيرانية، ولم نلمس دليلاً على ذلك".  

  

وبين، أن "الزيارة حملت رسالة واضحة من الجانب العراقي إلى الجانب الإيراني، ونترقب زيارة وفد إيراني قريباً بهذا الصدد".  

  

  

إقرأ/ أيضاً: الكاظمي يوجه بتشكيل فريق تحقيق مشترك في حادثة قصف أربيل الليلة  

 

  

وعدّ السفير الإيراني السابق لدى بغداد إيرج مسجدي في وقت سابق، قصف بلاده لمدينة أربيل العراقية، بأنه كان ردة فعل على عمليات ضدنا قامت بها "القاعدة" الموجودة في أربيل، على حد قوله.  

  

وقال مسجدي في كلمة له، بمحافظة كربلاء، وتابعه "ناس" (14 اذار 2022)، "نحن لن نتهاون ولن نتخلى أمن اراضينا، وسبق ان حذرنا مسؤولي كردستان ولكن للأسف لم يسمعوا الكلام".  

  

واضاف ان "هذه القاعدة التي هم (مسؤولي كردستان) وضعوها تحت تصرف الاسرائيليين قامت بعمليات ضدنا لذلك قامت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بردة فعل ضد تلك القاعدة".    

  

ولفت الى انه "ليس الهدف هو السيادة العراقية وليس إساءة للحكومة العراقية أو الشعب العراقي".    

  

  

  

  

وحذّرت إيران في وقت سابق من أنها لن تتساهل مع أي "تهديدات" مصدرها العراق، وذلك غداة إعلان الحرس الثوري استهدافه بالصواريخ البالستية مدينة أربيل.   

  

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إنه من غير المقبول أن يصبح أحد جيراننا الذي تربطه بنا علاقات قوية، مركزا للتهديدات ضد الجمهورية الإسلامية".    

  

وحذّر خلال مؤتمر صحفي من أن "إيران لن تتساهل" مع أن يتواجد في دولة مجاورة لها "مركز للتآمر على بلادنا وإرسال الإرهابيين" عبر الحدود.    

  

وقال خطيب زاده إن إيران سبق وأن لفتت نظر الحكومة المركزية في بغداد "مرارا لئلا تصبح حدودها مكاناً للتآمر على بلادنا"، داعيا إياها الى أن "تمنع استخدام أراضيها لتهديد الأمن والاستقرار" في الجمهورية الإسلامية.