Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

رئاسة الجمهورية تدين العمليات التركية داخل الأراضي العراقية

2022.04.19 - 10:02
App store icon Play store icon Play store icon
رئاسة الجمهورية تدين العمليات التركية داخل الأراضي العراقية

بغداد - ناس 

دانت رئاسة الجمهورية، الثلاثاء، العمليات التركية في العراق، فيما أشارت إلى أن تكرار هذه العمليات غير مقبول.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الناطق باسم رئاسة جمهورية في بيان نقلته الوكالة الرسمية تابعه "ناس"، (19 نيسان 2022)، إن "رئاسة الجمهورية تُتابع بقلق بالغ العمليات العسكرية التركية الجارية داخل الحدود العراقية في إقليم كردستان، وتعدها خرقاً للسيادة العراقية وتهديدا للأمن القومي العراقي".

 

وأضاف، أن "تكرار العمليات العسكرية التركية داخل الحدود العراقية في إقليم كردستان ومن دون تنسيق مع الحكومة الاتحادية العراقية رغم دعوات سابقة إلى وقفها وإجراء محادثات وتنسيق حولها هو غير مقبول"، مشيرا الى انه "في الوقت الذي نؤكد على تعزيز العلاقات الإيجابية مع تركيا على أساس المصالح المشتركة، وحلّ الملفات الأمنية عبر التعاون والتنسيق المشترك المسبق، فأن الممارسات الأمنية الأحادية الجانب في معالجة القضايا الأمنية العالقة أمر مرفوض، ويجب احترام السيادة العراقية".

 

وتابعت ان "قرار الدولة العراقية الرسمية وسياستها الخارجية الموحدة، ترتكز على رفض العراق المستمر بأن تكون أرضه ميدانا للصراعات وساحة لتصفية حسابات الآخرين والتعدي على سيادته وتهديد أمنه واستقراره الداخلي"، لافتا الى ان "العراق يرفض أن يكون منطلقاً للعدوان والتهديد على أي من جيرانه".

 

 

وفي وقت سابق، دان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، القصف التركي على مناطق شمال العراق.  

 

وذكر الصدر في تدوينة، اطلع عليها "ناس" (19 نيسان 2022)، ان "تكرار القصف على الاراضي العراقية فلن نسكت عن ذلك فالعراق دولة ذات سيادة كاملة ولن يقبل بالتعدي على وزعزعة الأمن في أراضيه..".

 

me_ga.php?id=35583

 

وأكد المتحدث بإسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف، ان الحكومة العراقية ترفض العملية العسكرية التركية شمال البلاد.  

 

وقال الصحاف في بيان نقلته الوكالة الرسمية، أن "حكومةُ جمهورية العراق ترفضُ رفضاً قاطعاً، وتدينُ بشدَّة العمليّات العسكريَّة التي قامت بها القوّات التركيَّة بقصف الأراضيّ العراقيَّة في منطقة متينة، الزاب، أفاشين وباسيان في شمال العراق، عبر مروحيات أتاك والطائرات المُسيَّرة".

  

وأضاف، أن "العراقُ يعدُّ هذا العمل خرقاً لسيادته، وحُرمة البلاد، وعملاً  يُخالِف المواثيق والقوانين الدوليّة التي تُنَظِّم العلاقات بين البُلدان؛ كما يخالف -أيضاً- مبدأ حُسن الجوار الذي ينبغي أنَّ يكون سبباً في الحرص على القيام بالعمل التشاركيّ الأمنيّ خدمةً للجانبين".

  

وأشار إلى أن "الحكومةُ العراقيّةُ تؤَكِّدُ على أنَّ لاتكونَ أراضي العراق ؛مقراً أو ممراً لإلحاق الضررِ والأذى بأيٍ من دول الجوار، كما ترفض أنَّ يكونَ العراق ساحةً للصراعات وتصفية الحسابات لأطراف خارجيَّة أخرى".  

 

 

وفي أمس الاثنين، أعلنت وزارة الدفاع لتركية، قصف انفاقا وملاجئ ومخازن تابعة لحزب العمال الكردستاني شمال البلاد.  

 

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" عن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قوله، إن "طائرات حربية وهليكوبتر ومسيرة تركية قصفت أهدافا ومعسكرات وأنفاقا وملاجئ ومخازن ذخيرة لمسلحين أكراد في شمال العراق".  

  

ونُقل عن أكار قوله إن قوات خاصة "دخلت المنطقة عن طريق التسلل من البر" شاركت في العملية، التي قال إنها استهدفت مناطق ميتين أوزاب وأفاشين-باسيان في شمال العراق.  

  

وأضاف: "عمليتنا مستمرة بنجاح حتى الآن كما هو مخطط لها. وتم اعتقال الأهداف التي تم تحديدها في المرحلة الأولى"، لكنه لم يقدم أي معلومات عن الخسائر البشرية الناجمة عن العملية.  

  

وتابع أن هذه العملية تهدف إلى "منع الهجمات الإرهابية" و"ضمان أمن حدودنا". وأشار إلى أنها كانت مدعومة أيضا بوحدات مدفعية.