Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’الاحتجاجات ستعود’

حركة ’امتداد’: سنقوم بتشكيل الكتلة النيابية الأكبر أو حل مجلس النواب

2022.04.14 - 18:28
App store icon Play store icon Play store icon
حركة ’امتداد’: سنقوم بتشكيل الكتلة النيابية الأكبر أو حل مجلس النواب

بغداد - ناس

أعلنت حركة امتداد، الخميس، أنها ستسعى إلى تشكيل الكتلة الأكبر أو حل البرلمان في نهاية المطاف، مبينة أن ذلك يأتي بعد وصول العملية السياسية الى نفق مظلم.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقالت الحركة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (14 نيسان 2022): "في الوقت الذي حثت حركتنا منذ تأسيسها جماهير الشعب إلى ضرورة المشاركة الفاعلة في الانتخابات وعدم المقاطعة كي ننتج برلماناً وطنياً قادراً على تحقيق التغيير المنشود الذي يصبو اليه الشعب العراقي الذي عانى الأمرين على يد الطبقة السياسية الفاشلة والمتناحرة وبعد أن فشلت القوى السياسية فشلاً ذريعاً في تمرير رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة وانعكس هذا الفشل على انتهاك المدد الدستورية والاستهانة بألتزاماتهم تجاه الشعب والوطن والذي أدى بدوره الى تعطيل مصالح الشعب وشلل تام في عجلة بناء الدولة".

 

وأضافت، "ورغم ان نواب حركتنا وبعض المستقلين والتزاماً بالتوقيتات الدستورية وبما عاهدوا الله والشعب عليه التزموا التزاماً كاملاً بحضور الجلسات إيماناً منهم باحترام التوقيتات الدستورية وتشكيل الحكومة".

 

وتابعت، "لذا واحتراماً لتطلعات الشعب ومن منطلق المسؤولية الاخلاقية والموقف الوطني امام الشعب ونظراً لمماطلات الكتل السياسية التي اوصلت العملية السياسية الى نفق مظلم وتقديم مصالحهم على مصالح الشعب من اجل تمثيل حكومي تحت ذريعة شق عصا المكونات لذا فإن حركة إمتداد ستسعى إلى المبادرة بتشكيل الكتلة الأكبر من النواب المستقلين والنواب الأحرار من الكتل الاخرى أو حل البرلمان في نهاية المطاف كما تؤكد الحركة سعيها الحثيث لاستكمال الاجراءات الاصولية الضرورية لاجراءات البدء بتشريع التعديلات الدستورية كونه المخرج الوحيد من الانسداد السياسي الذي حصل سابقا ويحصل حالياً وسيتسمر بالحصول في حالة عدم اجراء هذه التعديلات".

 

وأكملت، "كما أنها تدعم وتؤيد بل وتدعو إلى الحراك الجماهيري السلمي للضغط على هذه المنظومة لتعود إلى جادة الصواب وتغليب مصالح الشعب على المصالح الفئوية والحزبية الضيقة ونذكرهم بأن الشباب الذين أسقطوا حكومة وغيروا قانون الانتخابات وخاضوا انتخابات مبكرة قادرون على أن يعيدوا الكرة ثانيةً مع من ظنوا أنهم فوق الدستور وفوق القانون".