Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’أعدادنا في تزايد’

الإطار يتحدث عن ’مبادرة’ للخروج من ’الانسداد السياسي’: سنطرحها خلال الساعات المقبلة

2022.03.31 - 08:46
App store icon Play store icon Play store icon
الإطار يتحدث عن ’مبادرة’ للخروج من ’الانسداد السياسي’: سنطرحها خلال الساعات المقبلة

بغداد – ناس

كشف الإطار التنسيقي، الخميس، عن عزمه طرح مبادرة خلال الساعات المقبلة لإيجاد حل للخروج من "الانسداد السياسي".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال عضو الإطار التنسيقي عارف الحمامي في تصريح للصحيفة الرسمية تابعه "ناس"، (31 آذار 2022)، "كنا متوقعين أن جلسة الأمس لن يتحقق بها النصاب، وهو ما أشرنا له سابقاً وهو أمر ليس بالجديد، لاسيما أنَّ أعداد التحالف الثلاثي قد قلَّ كثيراً لوجود انسحابات كثيرة من الطرف السني فضلاً عن أن حركة امتداد تعاني ضغط الشارع عليها".

 

وأضاف أن "عدد الإطار التنسيقي الآن ازداد عما كان عليه خلال الجلسة الأولى"، مبيناً أن "هناك مبادرة من الإطار سوف تُطرح خلال الساعات المقبلة لإيجاد حل للانسداد السياسي في العملية السياسية"، متوقعاً أن "تتأجّل جلسة اختيار رئيس الجمهورية إلى الأسبوع المقبل قبل انتهاء المدة الدستورية".

 

 

إقرأ/ي أيضاً: الجبوري: ’إنقاذ الوطن’ متماسك.. هؤلاء الذين قاطعوا جلسة اليوم

 

 

وقال عضو التيار الصدري أحمد الربيعي، في وقت سابق، ليس من الصحيح الاتجاه صوب المصلحية الضيّقة، وعلى القوى السياسية أن لا تتعالى على الجراح، وتغليب المصلحة العامة.  

 

وأوضح الربيعي في حوار أجراه معه الزميل أحمد الطيب تابعه "ناس"، (30 آذار 2022)، إن "جلسة مجلس النواب اليوم سارت بشكل طبيعي، وتم اختيار العديد من أعضاء اللجان، والتأخير في سياق انتخاب رئيس الجمهورية ليس ايجابياً".  

  

وتساءل، "على أي أساس يتم سحب صفة الكتلة الأكبر؟.. يجب الاعتراف بحق تلك الكتلة من قبل القوى السياسية".  

  

ووجه النائب عن الكتلة الصدرية علي حسين الساعدي، في وقت سابق، رسالة إلى القوى السياسية التي "تحاول تعطيل تشكيل الحكومة"، فيما أشار إلى أن "التعطيل لن يدوم طويلاً".  

  

وذكر الساعدي، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (30 آذار 2022)، أنه "على القوى السياسية التي تحاول تعطيل تشكيل الحكومة أن تستوعب حجمها الحقيقي لدى الشعب العراقي والذي ظهر جليًا في الانتخابات البرلمانية".    

  

وأضاف، أن "تعطيل تشكيل حكومة الأغلبية الوطنية لن يدوم طويلًا مع وجود الكثير الكثير من الحلول الدستورية التي ستكشف أن بيت الثلث المعطل أهون من بيت العنكبوت".    

  

وتابع: "نعاهد أبناء شعبنا الصابر أننا لن نسمح بتكرار المآسي والويلات التي تعرض لها العراق ولن نخضع لاملاءات الشرق أو الغرب وستجري الرياح بما تشتهيه سفن الإصلاح".    

  

وجدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت سابق، تأكيده على عدم الذهاب لتشكيل حكومة "توافقية محاصصاتية"، مشيراً الى ان "الانسداد السياسي أهون من التوافق معكم وأفضل من اقتسام الكعكة معكم".  

  

وذكر الصدر في تدوينة، تابعها "ناس" (30 اذار 2022)، انه "لن أتوافق معكم.. فالتوافق يعني نهاية البلد.. لا للتوافق بكل أشكاله.. فما تسقونه بالانسداد السياسي أهون من التوافق معكم وأفضل من اقتسام الكعكة معكم، فلا خير في حكومة توافقية محاصصاتية".      

  

وتساءل الصدر "كيف ستتوافقون مع الكتل وأنتم تتطاولون ضد كل المكونات وكل الشركاء الذين تحاولون كسبهم لفسطاطكم!!".      

  

وخاطب الصدر الشعب العراقي قائلاً: "أيها الشعب العراقي لن أعيدكم لمأساتكم السابقة، وذلك وعد غير مكذوب، فالوطن لن يخضع للتبعية والإحتلال والتطبيع والمحاصصة.. والشعب لن يركع لهم إطلاقا.. والسلام".   

 

 

إقرأ/ ي أيضاً: ابو آلاء الولائي للصدر: ما حصل السبت والأربعاء نصر حقيقي للمكون الأكبر

 

ودعا هشام الركابي مدير مكتب رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، في وقت سابق، إلى الجلوس في طاولة حوار لإيجاد مخرج ينهي الأزمة السياسية.  

  

وقال الركابي في تدوينة تابعها "ناس"، (30 آذار 2022) إن "عدم اكتمال النصاب في جلسة البرلمان للمرة الثانية تضع الإطار التنسيقي وحلفائه وكل القوى الوطنية أمام مسؤولية وطنية تلزم الجميع على الجلوس في طاولة الحوار لإيجاد مخرج ينهي الأزمة السياسية الراهنة وتشكيل حكومة شراكة وطنية تحفظ للعملية السياسية استقرارها وتقدم الخدمة للمواطن" .  

  

وفي وقت سابق، ردّ الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، على تغريدة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قائلاً إن "البلد يحتاج شيئاً عالياً".    

  

وقال الخزعلي في تصريح صحفي تابعه "ناس"، (30 آذار 2022)، "قلنا أكثر من مرة أن منهج الاقصاء ورفض الآخر لن يحل مشكلة في البلد، ونعتقد أن البلد يحتاج إلى شيء عالٍ إلى درجة كبيرة من التضحية وإدراك المصلحة العامة وسعة الصدر بحيث يتم احتواء وجهات النظر المختلفة".    

  

وبشأن قضية التوافق، قال الخزعلي: "اكرر نتمنى أن لا يكون هناك توافق مطلق، وإنما اغلبية حقيقية في كل شيء، بمعنى أن يأتي طرف سياسي سني وطرف سياسي شيعي وكردي ويشكلون أغلبية، ويكون أيضاً في المعارضة طرف سياسي سني وطرف سياسي شيعي وطرف سياسي كردي.. هذا معه وندعمه".    

  

واستدرك قائلاً: "أما أن يكون الباب مفتوحاً لكل السنة وكل الكرد، وفقط ليس لكل الشيعة، فنحن لا نعتقد أن هذا هو الفهم الصحيح للأغلبية"، مضيفاً "نحن نتمنى ونتوقع ونأمل ونعمل مع كل شركائنا وخلال الأيام المقبلة سنرسل مبادرة ونأمل أن نصل إلى مرحلة تقديم مصلحة الوطن على الحسابات والقناعات الخاصة".    

  

وتابع، "يفترض أن تكون الحكومة وسيلة وليست غاية.. وسيلة لخدمة أبناء الشعب"، معتبراً أن "الوقوف على تفاصيل هذه الوسيلة يعني أننا حولناه الى هدف في الوقت الذي أبناء الشعب غير مكترثين ولا يهتمون كثيراً من الذي سيشارك ومن سوف لن يشترك، ما يهمهم كثيراً هو الصعوبات الاقتصادية التي بدأت، والمستقبل المجهول".    

  

وأضاف أن "هذه النقاط هي التي يهتم بها المواطن ويتوقع منا جميعاً أن نقدم مصلحة الشعب على مصلحتنا، هذه دعوتنا لكل الأطراف السياسية ودعوتنا إلى مقتدى الصدر هو تجاوز هذه التفاصيل التي هي خلافات سياسية ونتجه إلى هدف أبناء الشعب، لكي تتشكل حكومة يكون التركيز فيها على ما هي ضمانات نجاحها وما هي ضمانات عدم حصول الفساد فيها".    

  

وأكد الخزعلي "لن نكون سببا بحصول الانسداد السياسي وايدينا ممدودة، وكل الذي فعلناه في الجولتين هو ارسال رسالة بأنه لا يمكن أن يتم تجاوز الاغلبية الشيعية نيابياً ولا تجاوز الاغلبية الشيعية كجمهور انتخابي وجمهور عام".