Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

هوشيار زيباري بعد حرق مقر الديمقراطي في بغداد: هذا ما يتوجب فعله وبسرعة

2022.03.28 - 22:02
App store icon Play store icon Play store icon
هوشيار زيباري بعد حرق مقر الديمقراطي في بغداد: هذا ما يتوجب فعله وبسرعة

بغداد – ناس

قال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري، الاثنين، إن ما جرى من حر لمقر حزبه في العاصمة بغداد يستوجب تشكيل "حكومة أغلبية وطنية سياسية" وبشكل عاجل.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر زيباري في تدوينة تابعها "ناس"، (28 آذار 2022)، أن "التغريدة المسيئة واللا مسؤولة من احد المواطنين الكرد حيال المرجعية الرشيدة في النجف الاشرف لا علاقة لها بالحزب الديمقراطي الكردستاني ابدا".

وأضاف زيباري "الا ان اسلوب الاثارة والبلطجة والحرق لبعض الفصائل المسلحة لمقر الحزب في بغداد ثانية، يؤكد مجددا ضرورة تشكيل حكومة اغلبية وطنية سياسية وبسرعة".

 

وقرر الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، الاثنين، إغلاق مقر فرعه الخامس في العاصمة بغداد، وإيقاف أنشطته السياسية والمدنية في العاصمة.

وأصدر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد بيانا قال فيه إنه "بسبب حرق ونهب مقره للمرة الثانية، دون أي تحقيق، قرر الحزب إغلاق مقر الفرع ووقف جميع الأنشطة السياسية والمدنية في بغداد".

 

ودان رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني الاثنين، الاساءة التي طالت مرجعية النجف.

وقال بارزاني في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (28 آذار 2022)، "ندين بشدة الإساءة التي حصلت يوم أمس من قبل أحد الأشخاص للمرجعية، ولا يمكن القبول بأي شكل من الأشكال الإساءة للمقدسات والرموز العليا، ويعدّ تجاوزا للخطوط الحمراء، مؤكدين على إن مثل هذه السلوكيات لا مكان لها في ثقافة ومبادئ شعب كردستان والحزب الديمقراطي الكردستاني".

وأضاف أن "ثوابت كردستان غنية بثقافة التعايش والتسامح الديني، والإساءة للرموز الدينية والمرجعيات لم يكن لها مكان في سلوكيات شعب كوردستان وأخلاقياته في أي وقت"، مشيراً إلى أن "شعب كردستان يقدر ويحترم بقوة الرموز الدينية والتاريخ العريق من الصداقة والاحترام بين الخالد ملا مصطفى بارزاني وآية الله الحكيم والشهيد الصدر خير دليل على ذلك".

وأكد بارزاني أنه "تم اعتقال الشخص الذي ارتكب الإساءة للرموز الدينية وتم تقديمه للقضاء وسينال جزاءه العادل"، كما ندد بشدة "عملية إحراق مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، التي تكررت للمرة الثانية من قبل مجموعة من المندسين والخاسرين التي لم يكن في وسعها إلا أن تركتب أعمالا تخريبية، مما يدل على حالة التوتر وعدم الاستقرار والفوضى".

 

وعلق مسعود حيدر مستشار رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، في وقت سابق اليوم، بشأن تغريدة الأكاديمي "نايف كردستاني"، "المسيئة" للمرجع الديني الأعلى علي السيستاني.

وقال حيدر في تدوينة اطلع عليها "ناس" إن "الكمال لله وجل من لا يخطأ"، وأضاف أن "مقام المراجع محفوظة ومحترمة ولا يتأثر مقام المرجعية بسوء الأدب من اي شخص". 

وتابع، "اي سوء ادب تجاههم امر مدان ومرفوض جملة وتفصيلا، فالمرجعية الدينية صمام أمان لكل العراقيين في كل زمان".

وأشار حيدر إلى أن "للكورد تاريخ مشرف مع المراجع الدينية في النجف وذلك بتحريمهم مقاتلة الكورد".    

  

 

وقال القيادي في الديمقراطي الكردستاني بنكين ريكاني في وقت سابق اليوم، إن إحدى مشاكلنا الراهنة هي التفوه ببعض الأمور لغرض الاستعراض ولفت الانتباه.

وكتب ريكاني في تدوينة اطلع عليها "ناس" إن "واحدة من مشاكلنا.. التافهين واللوكية والجاهلين، لايفقهون مايقولون ولامايغردون"، مضيفاً "مجرد كلام للواكة والاستعراض ولفت الانتباه عسى ان ينتبه اليهم احد المسؤولين ويمنحونهم منصب أو مكافأة".

وتابع ريكاني، "اذا ماتفتهم لاتلغي ولاتستفز"، متسائلاً: "كيف تريد ان يحترمك احد ولاتحترمهم؟".      

  

 

وأعلنت حكومة إقليم كردستان، اعتقال الأكاديمي، نايف كردستاني، بعد تغريدته "المسيئة" للسيد علي السيستاني.

وذكر بيان صدر عن وزارة الداخلية في حكومة الإقليم تلقى "ناس" نسخة منه أنه "بعد أن قام شخص باسم نايف كردستاني بنشر تغريدة على مواقع التواصل الاجتماعي تعرض فيها لموقع المرجعية المقدسة، قامت القوات الامنية في اقليم كوردستان وبأمر مباشر من السيد وزير الداخلية بالقاء القبض على المذكور وتسليمه للجهات القضائية لغرض اتخاذ الاجراءات القانونية بحقه".

وأضاف، أن "حرية التعبير لا تعني التجرأ على المساس بالرموز الدينية والوطنية وان التطاول عليهم وبالاخص مقام المرجعية ليس مقبولا ولايمكن السكوت عليه ونؤكد ان المذكور لا يمثل الا نفسه وموقف حكومة اقليم كوردستان والشعب الكوردستاني واضح وصريح في احترام وتجليل دور المرجعية الرشيدة في العراق والعالم الاسلامي وسيبقى كذلك".    

  

واستنكر الحزب الديمقراطي الكردستاني، تصريحات نايف الكردستاني المسيئة إلى المرجعيات الدينية.

وذكر بيان للحزب، تلقى "ناس" نسخة منه، أنه "لا يخفى على احد أن قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، تكن كل الاحترام والتقدير لجميع المرجعيات الدينية الرشيدة ورجال الدين الإكارم وينصح بشكل متواصل أعضائه وكوادره بضرورة احترام جميع المرجعيات الإسلامية والديانات الأخرى، وذلك تماشيا مع نهج البارزاني الخالد".

وأضاف أنه "لذلك نستنكر وندين وبشدة تغريدة المدعو الدكتور نايف الكردستاني الذي فيه إساءة الى المرجعيات الرشيدة".

وتابع، "نعلن للجميع أن الشخص المذكور ليس له اية علاقة أو انتماء بالحزب الديمقراطي الكردستاني لا من قريب ولا من بعيد وان تغريدته تمثل رأيه الشخصي وليس له اية صلة بحزبنا الذي يؤمن إيماناً حقيقياً بالتعايش السلمي واحترام المعتقدات الدينية والمذهبية".