Shadow Shadow
كـل الأخبار

القضاء يخلي سبيل المودل الكردية المتهمة بتمجيد صدام بكفالة

2022.03.26 - 18:31
App store icon Play store icon Play store icon
القضاء يخلي سبيل المودل الكردية المتهمة بتمجيد صدام بكفالة

بغداد - ناس

قرر قضاء إقليم كردستان، السبت، إخلاء سبيل المودل الكردية سناء يوسف.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وبحسب مراسل "ناس" (26 آذار 2022)، فان قرار اطلاق السراح المودل الكردية، التي مجدت بالرئيس الأسبق صدام حسين، والساءت إلى ضحايا القصف الكيمياوي في حلبجة، تم الافراج عنها بكفالة مالية مقدارها مليون دينار، إلى حين جلسة الحكم.

 

وقرر قاضي التحقيق في محكمة حلبجة، في وقت سابق الجمعة، نقل المودل الكردية الموقوفة منذ خمسة أيام بتهمة الإساءة لـ "شهداء القصف الكيماوي في حلبجة" والإشادة بصدام حسين ونظامه اثناء مشادة على الهواء إلى مركز شرطة في السليمانية بناء على "الاختصاص المكاني" للحادث وفق الإجراءات القانونية.

وقال المتحدث باسم مديرية شرطة محافظة حلبجة برزان عثمان محمد، في بيان انه "نظرا للاختصاص المكاني للحادث، تم إرسال قضية المتهمة، سناء يوسف أحمد، إلى مركز شرطة سراي لقانون إساءة استخدام أجهزة الاتصال".  

وأضاف المتحدث باسم الشرطة، ان "الاجراء جاء وفق الاختصاص المكاني للحادث، وتم نقل المتهمة المُعتقلة وقضيتها الى المحكمة الأولى للتحقيق في السليمانية".

 

وكان المدير العام لمديرية الشهداء كامران مصطفى، قد نفى، تدخل مكتب نائب رئيس حكومة الإقليم، قوباد طالباني من أجل إطلاق سراح المودل الكردية سناء يوسف، التي اعتقلت على خلفية إشادتها بصدام حسين.

وقال مصطفى في تدوينة تابعها "ناس"، إن "تم الاتصال بمكتب نائب رئيس وزراء الاقليم قوباد طالباني، وأكدوا أن ما أشيع بشأن التوسط لاطلاق سراح المودل سناء يوسف لا يمت للحقيقة بصلة".

وأضاف مدير الشهداء، أنه "تأكد من مكتب طالباني، الذي جدد تأكيده على أن القضية قانونية، وضرورة احترام الاجراءات القضائية لانصاف ذوي الشهداء والضحايا في حلبجة الذين يشعرون بالاساءة وفق القانون، وأن القضية أخذت مجراها في المحكمة ولا علاقة لها بهم".

 

واستنكرت لجنة "شؤون الشهداء والإبادة الجماعية والسجناء السياسيين في برلمان كردستان"، الثلاثاء، التصريحات التي اطلقتها "مودل" مؤخراً بشأن قصف حلبجة بالكيمياوي.

وقالت اللجنة في بيان، ترجمه "ناس كورد"، "إننا بصفتنا لجنة الشهداء والإبادة الجماعية والسجناء السياسيين، ندين بشدة اي تصريح أو فعللا يأخذ في الاعتبار تضحيات وآلام أسر الشهداء وتتسبب في مس كرامتهم، وفي الوقت نفسه، نرفض أي إشادة بالمجرمين الذين ارتكبوا إبادة الأنفال والهجوم الكيميائي على الشعب الكردي بكل الطرق".

وأضافت، "يجب اتخاذ الإجراءات القانونية و معاقبة كل من يتجاوز الحدود المقدسة بهذه الطريقة، لأن دماء الشهداء وشهداء القصف الكيماوي في حلبجة والأنفال هي هوية شعبنا وهي خط أحمر، وفي نفس الوقت نشكر القضاء وقوى الشرطة التي باشرت عملها ببسالة واعتقلت المتهمة، ونطالب المحكمة تطبيق الجزاء العادل على المتهمة إذا ما حسمت إدانتها".

 

وعلقت المديرية العامة لشؤون الشهداء والمؤنفلين في حلبجة، بشأن إلقاء القبض على الموديل الكردية سناء يوسف، على خلفية تعليقها بشأن قصف حلبجة بالكيمياوي.

وقالت المديرية في بيان ترجمه "ناس كورد"، "باسم المديرية العامة لشؤون الشهداء والمؤنفلين في حلبجة، نشكر مديرية شرطة حلبجة، ومركز شرطة طوارئ حلبجة في السليمانية، ومديرية شرطة محافظة السليمانية، وقوات أمن السليمانية".

وأضافت، "على الرغم من أننا في أيام عطل رسمية، فقد تمكنوا من إلقاء القبض على المتهمة سناء مام يوسف، التي أساءت لسكان حلبجة والمدينة".

وتابعت، "نأمل أن تعاقبها المحكمة عقاباً شديداً، بطريقة لا تتضمن أي نوع من العفو، حتى لا يجرؤ أحد آخر على إهانة الشهداء وأهل حلبجة".

 

وألقت قوة أمنية، من شرطة الطوارئ في حلبجة، في وقت سابق، القبض على الموديل الكردية، سناء يوسف، على خلفية تعليقها بشأن قصف حلبجة بالكيمياوي.

وقالت شرطة حلبجة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه إنه "بناء على شكوى المديرية العامة للشهداء والمؤنفلين ضحايا محافظة حلبجة بتهمة إهانة شهداء وسكان محافظة حلبجة اليوم الاثنين 21 3 2022 قامت مفرزة مركز شرطة طوارئ حلبجة في السليمانية بمساعدة مديرية شرطة محافظة السليمانية وأجهزة أمنية أخرى باعتقال سناء يوسف أحمد من مواليد عام 1994 من سكان قرية الألمانية".

وأضافت، أن "القبض جاء وفقا لمادتي إساءة استخدام جهاز الاتصال وبقرار من قاضي التحقيق في حلبجة، وتم سجنها على ذمة القضية للتحقيق".

وكانت الموديل الكردية، في بث مباشر، عندما اتصل بها أحد الأشخاص، وحصلت ملاسنة، وشجار لفظي، لكنها عقب أن عرفت، بأنه من مدينة حلبجة، أشارت إلى القصف الكيمياوي، وصدام حسين.

وقالت ما نصه، "سلمت يدا صدام الذي رشّكم بالطرشي والملح"، في إشارة إلى قصف المدينة بالسلاح الكيماوي في 16 آذار 1988.

وأثار ذلك غضب النشطاء على مواقع  التواصل الاجتماعي، الذين طالبوا باعتقالها ومحاسبتها.

لكن الموديل الكردية، ظهرت، عقب ذلك، في بث مباشر قبل اعتقالها، وتابعه "ناس كورد"، حيث قالت إنها قصدت الشخص المسيء وليست المدينة، وأنها أحيت الذكرى السنوية لقصف حلبجة قبل أیام، وأن القضية أُخرجت من سياقها من أجل جمع الاعجابات والتعليقات في صفحات السوشيال ميديا.

كما وعدت جمعية الدفاع عن ضحايا القصف الكيماوي برفع قضية قانونية ضد الفاشنيستا في المحكمة، وبعد الاجراءات القانونية أصدر قاضي التحقيق مذكرة قبض بحقها.