Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

كتلة العامري تعلن موقفها من جلسة انتخاب رئيس الجمهورية

2022.03.21 - 15:45
App store icon Play store icon Play store icon
كتلة العامري تعلن موقفها من جلسة انتخاب رئيس الجمهورية

بغداد - ناس

أعلنت كتلة بدر النيابية، الاثنين، موقفها من جلسة انتخاب رئيس الجمهورية المقرر عقدها في 26 آذار الحالي، مؤكدة أن تمرير مرشح رئاسة الجمهورية لن يتم إلا من خلال التوافق.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال رئیس الكتلة النائب مهدي تقي الآمرلي، في تصريح صحفي تابعه "ناس"، (21 آيار 2022)، إن "رئاسة الجمهورية لن تمرر من دون حدوث توافقات بين الاطراف السياسية"، مبينا ان "التوافق سيحسم الخلاف حول رئاسة الجمهورية".

 

وأضاف الآمرلي، أن "جميع الأبواب مغلقة ولا خيار غير التوافق من أجل تمرير مرشح رئاسة الجمهورية"، لافتا إلى أن "عدم التوافق بين الأطراف السياسية سيعطل اختيار رئيس الجمهورية وكذلك تشكيل الحكومة".

 

وتابع، انه "لا نريد ان نتوجه الى حل البرلمان في حال لم يتم التوصل الى اتفاق حول رئاسة الجمهورية"، موضحا ان "استمرار الانسداد السياسي سيقود الاطار الى عدم الحضور الى جلسة اختيار رئاسة الجمهورية".

 

وعلق القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بنكين ريكاني، في وقت سابق، بشأن "نصاب" جلسة انتخاب رئيس الجمهورية.  

  

وقال ريكاني في تدوينة تابعها "ناس"، (21 آذار 2022)، "لا أحد من دعاة حكم الأغلبية الحاليين أو السابقين فَكّر في موضوع نصاب الثلثين المطلوب في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية وكيفية تجاوزها".  

  

وأضاف، "واحدة من المشاكل الجدّية في ديمقراطيتنا أن الشعب لاينتخب اي مسؤول حكومي بشكل مباشر".  

  

  

  

  

وفي وقت سابق، وجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، رسالة إلى عدد من النواب، بشأن جلسة التصويت على رئيس الجمهورية، وملفات أخرى.  

  

وشدد الصدر في رسالته تابعها "ناس"، (21 آذار 2022)، على "ضرورة الخروج من عنق التوافق إلى فضاء الأغلبية"، معتبراً أن "تشكيل حكومة الأغلبية تجربة لا بد من خوضها".    

كما دعا النواب المستقلين لـ "إسناد جلسة التصويت على رئيس الجمهورية".    

  

وأدناه نص الرسالة الكامل:  

  

me_ga.php?id=34431me_ga.php?id=34433me_ga.php?id=34432  

  

  

  

 

 

 

وأعلن الاتحاد الوطني الكردستاني، في وقت سابق، استعداده لحضور جلسة انتخاب رئيس الجمهورية المقرر عقدها في الـ26 من آذار الجاري، فيما أشار إلى أن مقاطعة الجلسة ليس حلاً.  

 

النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني آسو فريدون قال في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس"، (15 آذار 2022)، "نحن في الاتحاد الوطني نؤمن بأن الانسداد السياسي الحالي لا يمكن أن يزول، ولا يمكن أن نجد حلاً، ما لم يكن هناك اتفاق كردي - كردي، و شيعي - شيعي، من أجل وضع خريطة مستقبلية لإدارة العراق".  

  

وأضاف، أن "المدة التي اعقبت الانتخابات اتضحت الصورة أنه وبدون اتفاق سياسي شامل، لا يمكن المرور إلى المرحلة القادمة وخاصة ما يخص رئاسة الجمهورية، وعدم تمكن أي من الأطراف السياسية من تحقيق النصاب".  

  

وتابع، "ليس من الممكن حصول اتفاق داخل البيت الكردي بشأن منصب رئاسة الجمهورية، وهذا واقع حال، لكون المناصب الثلاثة هي ملك الشعب العراقي، وبالنسبة للعرف السائد بهذا الصدد يحتاج إلى تأييد الأطراف السياسية الأخرى".  

  

وأجاب فريدون عن سؤال "هل ستقاطعون الجلسة لإحداث خلل في النصاب؟"، قائلاً: "التعطيل ليس حلاً، وأتمنى أن لا نذهب إلى تعطيل الجلسة، سنحضر جلسة انتخاب رئيس الجمهورية؛ لأن الانسداد السياسي إذا استمر بالشكل الحالي ستكون هناك ضرورة لإعادة الانتخابات".  

  

وأشار إلى أن "تشرين انتجت نتائج جديدة للانتخابات، واكرر التعطيل ليس حلاً للانسداد السياسي، وسنكون في إحراج، ونتمنى أن يكون هناك اتفاق سياسي".  

 

وأعلن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، في وقت سابق، موعد عقد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية.  

 

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (15 اذار 2022)، ان "رئيس المجلس محمد الحلبوسي حدد موعد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية الاسبوع بعد المقبل".    

  

واضاف البيان انه "تقرَّر تحديد يوم السبت الموافق 26 آذار موعداً لجلسة مجلس النواب الخاصة بانتخاب رئيس الجمهورية".