Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

بعد بيان مركز الإعلام الرقمي.. مجلس الخدمة الاتحادي ينفي اختراق قاعدة بياناته

2022.03.16 - 21:45
App store icon Play store icon Play store icon
بعد بيان مركز الإعلام الرقمي.. مجلس الخدمة الاتحادي ينفي اختراق قاعدة بياناته

بغداد - ناس

نفى الناطق الرسمي باسم مجلس الخدمة العامة الاتحادي وسام اللهيبي، الأربعاء، الأنباء المتداوله حول اختراق قاعدة بيانات المجلس.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وأشار اللهيبي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (16 آذار 2022)، أن "ما تم تناوله في بعض وسائل الإعلام حول اختراق قاعدة بيانات مجلس الخدمة، عارٍ عن الصحة".

 

ودعا كافة الوسائل الاعلامية إلى "توخي الدقة بنقل المعلومة حرصا على سير العمل واكمال قاعدة البيانات لحملة الشهادات العليا والاوائل وبالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي".

 

واثنى اللهيبي على "جهود الجميع لاتمام العمل على أحسن مايكون خدمة لعراقنا العزيز".

 

وكان مركز الإعلام الرقمي، قد أعلن في وقت سابق عن أن برمجيات "ضارة" Stealer Malware تسببت في تسريب مئات الآلاف من البيانات الخاصة والمخزونة في مواقع حكومية تابعة لدول مختلفة منها العراق.

 

وبحسب بيان لقسم "الامن السيبراني" في المركز، تلقى "ناس" نسخة منه (16 آذار 2022)، فأن "التسريب شمل بيانات مسؤولي 49,880 موقعا ومستخدميها على حد سواء، فضلا عن تسريب 1,753,658 وثيقة رسمية".

 

واضاف أن "البيانات التي تم عرضها على الـ"دارك ويب" Dark Web اظهرت وجود ثلاثة مواقع حكومية عراقية تم الاستحواذ على عدد من بياناتها"، مشيرًا إلى أن "البيانات العراقية التي تم تسريبها كانت تخص مواقع تابعة لوزارة التعليم العالي، ووزارة التربية، ومجلس الخدمة الاتحادي".

 

الى ذلك تطرق الباحث في المجال الرقمي فاضل الدوخي وفق البيان قائلاً: إن "بيانات الاعتماد المسربة كانت بواقع 75 بيانا تخص المواقع الحكومية العراقية الثلاثة، ولم يتم تحديد فيما اذا كانت تخص مستخدمين حكوميين ام من عامة الناس".

 

وواصل الدوخي أن "هذا العدد قليل جداً مقارنة بآلاف البيانات المسربة الخاصة بمواقع حكومية في دول اخرى مثل الهند واندونيسيا".

 

ودعا المركز، مسؤولي المواقع المستهدفة إلى "تنظيف أجهزتهم من برمجيات Stealer Malware الضارة، واعتماد برامج انتي فايروس محدثة، فضلا عن الابتعاد عن اي برمجيات غير رسمية يتم تنصيبها على الاجهزة المستخدمة"، كما شدد على "أهمية تبني المؤسسات الحكومية لاستراتيجيات دفاعية تتيح لها التصدي لأي هجمات سيبرانية والتعامل معها قبل وقوع اي اختراق لبيانات مستخدميها".