Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

حدد شرطاً لدخول جلسة حسم الرئاسة

الفتح يكشف خطط الإطار التنسيقي بشأن الاستحقاقات المقبلة: نعوّل على الصدر

2022.03.16 - 21:26
App store icon Play store icon Play store icon
الفتح يكشف خطط الإطار التنسيقي بشأن الاستحقاقات المقبلة: نعوّل على الصدر

بغداد - ناس

كشفت كتلة الفتح النيابية، الأربعاء، خطط الإطار التنسيقي بشأن الاستحقاقات المقبلة، فيما أكدت ان الأخير يعوّل على زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لحل الأزمة الحالية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال رئيس الكتلة النائب عباس الزاملي، في حوار أجراه الزميل أحمد الطيب، تابعه "ناس"، (16 آذار 2022)، ان "الإطار التنسيقي لن يدخل جلسة انتخاب رئيس الجمهورية اذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع التحالف الثلاثي".

 

وأضاف الزاملي، ان "الكتل الكردية تؤكد على أهمية الاتفاق بين التيار الصدري والإطار التنسيقي لأنهم يعون خطورة استمرار هذه الخلافات"، مشيراً إلى ان "الإطار التنسيقي يعول على مقتدى الصدر لحل هذه الازمة".

 

وتابع، أن "التحالف الثلاثي لو كان ضامن تحقيق النصاب بـ220 نائباً لعَقَدَ جلسة انتخاب رئيس الجمهورية بوقت قريب جداً"، مبينا ان "الإطار التنسيقي لايمكن أن يفرط بتحالفه مع الاتحاد الوطني الكردستاني والمستقلين، ولدينا ثوابت نعمل على صورها".

 

وعن الهجوم الصاروخي الذي تعرضت له مدينة أربيل الأحد الماضي، أوضح الزاملي، أن "الإطار التنسيقي لا ينظر لقصف أربيل بأنه فرصة لعودة الكورد للحوار معه، وهو غير راض بهذه العملية"، لافتا إلى أن "قرار ضرب أربيل ليس له علاقة بتغريدة الصدر".

 

وأكد الاطار التنسيقي والاتحاد الوطني الكردستاني، في وقت سابق، ضرورة التعاون مع جميع الشركاء للوصول الى اتفاق ينهي الازمة الراهنة.  

  

وقال الإطار التنسيقي في بيان صحفي تلقى "ناس" نسخة منه، (14 آذار 2022)، انه "استقبل قادة الإطار التنسيقي بمكتب رئيس ائتلاف دولة القانون اليوم وفد حزب الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة باڤل طالباني".  

  

وأضاف، انه "وجرى خلال اللقاء بحث مجمل الاوضاع السياسية والامنية والتحديات التي تواجه البلاد، كما تم استعراض اخر المستجدات بشأن الحوارات الدائرة بين القوى السياسية لتشكيل الحكومة".  

  

وأكد المجتمعون -  بحسب البيان - حرصهم على التعاون مع جميع الشركاء للوصول الى اتفاق ينهي الازمة الراهنة ويساهم في الاسراع بتشكيل حكومة خدمات قادرة على تلبية مطالب الشعب العراقي وحفظ الامن والاستقرار في البلاد.

 

وأعلن الاتحاد الوطني الكردستاني، الثلاثاء، استعداده لحضور جلسة انتخاب رئيس الجمهورية المقرر عقدها في الـ26 من آذار الجاري، فيما أشار إلى أن مقاطعة الجلسة ليس حلاً.  

  

النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني آسو فريدون قال في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس"، (15 آذار 2022)، "نحن في الاتحاد الوطني نؤمن بأن الانسداد السياسي الحالي لا يمكن أن يزول، ولا يمكن أن نجد حلاً، ما لم يكن هناك اتفاق كردي - كردي، و شيعي - شيعي، من أجل وضع خريطة مستقبلية لإدارة العراق".  

  

وأضاف، أن "المدة التي اعقبت الانتخابات اتضحت الصورة أنه وبدون اتفاق سياسي شامل، لا يمكن المرور إلى المرحلة القادمة وخاصة ما يخص رئاسة الجمهورية، وعدم تمكن أي من الأطراف السياسية من تحقيق النصاب".  

  

وتابع، "ليس من الممكن حصول اتفاق داخل البيت الكردي بشأن منصب رئاسة الجمهورية، وهذا واقع حال، لكون المناصب الثلاثة هي ملك الشعب العراقي، وبالنسبة للعرف السائد بهذا الصدد يحتاج إلى تأييد الأطراف السياسية الأخرى".  

  

وأجاب فريدون عن سؤال "هل ستقاطعون الجلسة لإحداث خلل في النصاب؟"، قائلاً: "التعطيل ليس حلاً، وأتمنى أن لا نذهب إلى تعطيل الجلسة، سنحضر جلسة انتخاب رئيس الجمهورية؛ لأن الانسداد السياسي إذا استمر بالشكل الحالي ستكون هناك ضرورة لإعادة الانتخابات".  

  

وأشار إلى أن "تشرين انتجت نتائج جديدة للانتخابات، واكرر التعطيل ليس حلاً للانسداد السياسي، وسنكون في إحراج، ونتمنى أن يكون هناك اتفاق سياسي".  

  

وأعلن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، في وقت سابق، موعد عقد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية.  

  

للمزيد: البرلمان ينشر القائمة النهائية لمرشحي منصب رئاسة الجمهورية  

 

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (15 اذار 2022)، ان "رئيس المجلس محمد الحلبوسي حدد موعد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية الاسبوع بعد المقبل".    

  

واضاف البيان انه "تقرَّر تحديد يوم السبت الموافق 26 آذار موعداً لجلسة مجلس النواب الخاصة بانتخاب رئيس الجمهورية".