Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

لا موقفَ حكومياً من قصف أربيل

طهران تستدير نحو الرياض وتندد بأحكام إعدام نفذتها المملكة مؤخراً

2022.03.13 - 21:21
App store icon Play store icon Play store icon
طهران تستدير نحو الرياض وتندد بأحكام إعدام نفذتها المملكة مؤخراً

بغداد – ناس

شجبت الخارجية الإيرانية، الأحد إعدام السعودية 81 مُداناً، ووصفته بأنه "انتهاك للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان والقانون الدولي".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن متحدث باسم الوزارة قوله "هذا العمل غير الإنساني ينتهك المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان والقانون الدولي ويتعارض مع المبادئ الإنسانية والإجراءات القانونية المرعية".

وقررت إيران، في وقت سابق، تعليق الجولة الجديدة من الحوار مع السعودية.

فيما لم يصدر عن الحكومة الإيرانية أي موقف حتى لحظة كتابة الخبر، يتعلق بطلب العراق بعد القصف الصاروخي الذي اعترف الحرس الثوري باستهدافه مدينة أربيل خلاله.

 

وقررت وزارة الخارجية العراقية، الأحد، استدعاء السفير الإيراني لدى بغداد إيرج مسجدي احتجاجاً على الاستهداف الصاروخي الذي تعرضت له مدينة أربيل.

وقالت الوزارة في بيان تلقاه "ناس"، (13 آذار 2022)، إنها "استدعت عصر اليوم سفير الجُمهوريَّة الإسلاميَّة الإيرانيَّة لدى جُمهوريَّة العراق، وأبلغته احتجاج الحكومة العراقيَّة على القصفِ الصاروخيّ الإيرانيّ الذي تعرّضت له محافظةُ أربيل في إقليم كردستان العراق في 2022/3/13، وما تسبّب به من خسائر مادّية، وأضرار بمنشآت مدنيّة ومساكن للمواطنين، علاوة على بثّ الخوف بين سُكّان تلك المناطق".  

وأضاف البيان "إذ تُجَدِّدُ وزارة الخارجيَّة إدانتها للإنتهاك السافر الذي طال سيادة و أراضي جُمهوريَّة العراق، تؤَكِّدُ أنَّ مواقفَ كهذه لن تكون سوى عامِل خرقٍ لمبادئ حُسن الجوار وستلقيّ بظلالها على مشهد المنطقةِ لتزيده تعقيداً".  

 

وأعلن المجلس الوزاري للأمن الوطني، الأحد، أن العراق طلب توضيحات من الجانب الإيراني وينتظر موقفاً من القيادة السياسية الإيرانية بشأن الاستهداف التي تعرضت له أربيل.

وذكر بيان للمجلس، تلقى "ناس" نسخة منه، (13 آذار 2022)، أن "المجلس الوزاري للأمن الوطني عقد اجتماعاً استثنائياً، اليوم الأحد، برئاسة القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي للبحث في الاعتداء الذي استهدف مدينة أربيل فجر اليوم، وتسبّب في وقوع خسائر، وترويع سكّان المدينة".  

وأكد المجلس أن "الاعتداء بالصواريخ الذي انطلق من الأراضي الإيرانية واستهدف مدينة أربيل العراقية يعدّ اعتداءً على مبدأ حسن الجوار بين العراق وإيران، والعلاقة التأريخية التي تربط شعبي البلدين الجارين، فضلاً عن كونه انتهاكاً للقوانين والأعراف الدولية".  

وبيّن المجلس أن "العراق سبق أن أعلن رفضه انتهاك سيادته واستخدام أراضيه لتصفية الحسابات بين الدول والجهات"، مشدداً على "موقف العراق برفض استخدام أراضيه للاعتداء على دول الجوار".  

وأشار المجلس إلى أن "العراق طلب عبر المنافذ الدبلوماسية توضيحات صريحة وواضحة من الجانب الإيراني، وهو ينتظر موقفاً من القيادة السياسية الإيرانية في رفض الاعتداء".  

وأكد المجلس "الاستمرار بالانعقاد لدراسة التطورات، وبحث الآليات الكفيلة بحماية أمن العراق وسيادته".