Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’الشعوب المسلوبة تستعيد حقوقها’

عادل عبد المهدي يدخل على خط التوترات الروسية الأوكرانية: قدرات ’العدوان’ تراجعت

2022.02.12 - 13:31
App store icon Play store icon Play store icon
عادل عبد المهدي يدخل على خط التوترات الروسية الأوكرانية: قدرات ’العدوان’ تراجعت

بغداد - ناس 

اقتبس رئيس الحكومة العراقية السابق عادل عبد المهدي، السبت، مقولة من القائد الفرنسي "نابليون بونابرت"، وذلك في تعليق مطوّل على التطورات في المنطقة، وطبول الحرب التي تُقرع بين روسيا وأوكرانيا.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال عبد المهدي في تدوينة، تابعها "ناس"، (12 شباط 2022)، إنه "بعد التطورات الاخيرة في اوكرانيا وتايوان وفلسطين وافغانستان واليمن وسوريا والعراق ولبنان وكازخستان، والكورونا والبيئة والنووي الايراني والصواريخ والطائرات المسيىّرة والاقتصاد وعشرات الامثلة الاخرى، يتردد كثيراً قول نابليون "ان الجغرافيا مستبدة"، بمعنى انها تخضعك لاحكامها. فنابليون اكتوى بنار الجغرافيا الروسية وثلوجها (1812)، ولم يتعلم هتلر درس الجغرافيا من سلفه، فكانت هزيمته في "ستالينغراد" سبباً رئيسياً لبداية خسارة الحرب (1943). فلم تنفعهما كل ما امتلكاه من قوة وعلم".

وتابع، "لكن الجغرافيا بمفردها لا تفسر لنا مسارات الامم. فبجانب الجغرافيا وعواملها الطبيعية، لابد ان نضيف -اولاً- التاريخ وما يختزنه من حقوق واصول وحضارات وذاكرة شعوب. فالتاريخ لن ينفع معه تدمير ما على السطح. فما دامت الجذور متأصلة وسليمة فستفرض الحقائق نفسها مجدداً. فالتاريخ مستقبل مخزون. وان نضيف -ثانياً- القوة، ومن عناصرها العلوم والذكاء وادواتها، والتي تسمح لقلة بالسيطرة على الكثرة ببساطتها وفطرتها".

وأضاف "لهذا سنقول بثلاثي: "الجغرافيا مستبدة، والتاريخ مستقبل، والعلم قوة". فالعلم (التفوق والتنظيم والاستكشافات والقوة والاقتدار) يفسر لنا كيف انتصرت اليابان او بريطانيا، وهي جزر صغيرة فقيرة في مواردها، ولا يقارن تاريخها بتاريخ الامم التي هزمتها، مثل الهند والامة الاسلامية والصين وغيرها"، مبيناً أن "هذا ما يفسر ايضاً كيف يمكن ان يستعمر المستوطنون اليهود القادمون من شتى بقاع الارض فلسطين، لتمسخ تاريخها (فلسطين) وتصادره لنفسها، وليؤسسوا لانفسهم (المستوطنون) وطناً وكياناً ونظام فصل عنصري على حساب غيرهم، بما في ذلك على حساب بقية اليهود".

وأشار عبدالمهدي إلى أن "تاريخ العالم منذ عصر الاستكشافات والاستعمار ونظام الهيمنة هو انتصار عامل "القوة" على عوامل "الجغرافيا" و"التاريخ". وما نشهده من تطورات متسارعة الان هو ان الشعوب والامم المستعمَرة والمسلوبة حقوقها تستعيد تدريجياً مصادر العلم (القوة) بما يوقف النسق القديم للتطور، ويفتح الافاق للانساق الجديدة. فقدرات العدوان تراجعت، وتقدمت قدرات استرداد الحقوق وغلبة الحقائق".

وبين، "نقول ذلك، لاننا نرى ان مداخل "الجغرافيا" و"التاريخ" و"العلم" تتكامل حلقاتها اليوم لدى كل من نهبت القوة حقوقه لتعمل على تغيير مسارات بقيت حاكمة العالم لعدة قرون مضت. ودون اهمال تأثير الجبهات الاخرى، هناك اليوم ثلاث جبهات كبرى"، لافتاً إلى أن "شرق اوروبا، وشرق اسيا، والشرق الاوسط. من هذه المداخل يمكن فهم التحولات الكبرى التي تنتظر عالمنا، والعراق جزء رئيس منه. مداخل تسمح لفهم ليس الكليات فقط، بل التفاصيل ايضاً -بعد اجراء المقاربات الضرورية- كاوضاع كوردستان، ومصير خرائط سايكس بيكو، وما بعد الحربين العالميتين، وهلمجرا".

وقال "لن يُهزم الغرب. فهو يمتلك "العلم" و"الجغرافيا" و"التاريخ". لكن ستُهزم السياسات والمباني الاستعمارية والصهيونية ونزعة التَسيُد على الغير، التي ارادت بالقوة سرقة جغرافيا وتاريخ الاخرين".