Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

الضغوط الدوليّة تشتدّ على مادورو والمساعدات الإنسانية ما زالت عالقة

2019.02.25 - 06:38
App store icon Play store icon Play store icon
الضغوط الدوليّة تشتدّ على مادورو والمساعدات الإنسانية ما زالت عالقة

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد- ناس
تصاعدت الضغوط الدولية على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الأحد، مع إعلان واشنطن أنّ أيامه باتت "معدودة" وتعهّدها دعم زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي اعترفت به "رئيساً انتقالياً"، بينما تراجعت حدّة التوتّر على حدود فنزويلا غداة أعمال العنف التي شهدتها بسبب منع كراكاس المعارضة من إدخال مساعدات إنسانية أميركية.

ودعا غوايدو الذي نصّب نفسه "رئيسا بالوكالة" واعترفت به نحو خمسين دولة، المجتمع الدولي لبحث اتّخاذ "كافة الإجراءات لتحرير" فنزويلا بعد مقتل أربعة أشخاص منذ يوم الجمعة في مواجهات عند الحدود.

ودان الاتحاد الأوروبي أعمال العنف ولجوء حكومة مادورو، التي أعلنت الانتصار في هذه المعركة، إلى مجموعات مسلّحة لمنع دخول المساعدات الإنسانية، مؤكّداً استعداده لزيادة هذه المساعدات.

وفي نيويورك قال الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الأحد إنّه يشعر ب"الصدمة والحزن" على مقتل مدنيين في فنزويلا، داعيا جميع الإطراف إلى تخفيف التوترات.
وأعلن غوايدو أنه سيشارك الإثنين في بوغوتا في اجتماع تعقده "مجموعة ليما" المؤلّفة من 14 بلدا من القارة الأميركية معظمها معارضة لمادورو، لبحث الأزمة في فنزويلا.

وهو دعا المجتمع الدولي إلى الاستعداد لمواجهة "كافة الاحتمالات" بشأن مادورو.

وقال الرئيس الكولومبي إيفان دوكيه إن "الحكومة الشرعية" في فنزويلا ستنضم رسميا إلى المجموعة خلال الاجتماع الذي سيشارك فيه نائب الرئيس الأميركي مايك بنس.

بدوره قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية إنّ "التوقّعات صعبة. وتحديد الأيام صعب... وأنا واثق من أنّ الشعب الفنزويلي سيضمن أن تكون أيام مادورو معدودة".وألقى بومبيو باللوم على أنصار مادورو في معظم أعمال العنف التي شهدتها المواقع الحدودية.وقال "نأمل في أن يستعيد الجيش دوره في حماية مواطنيه من هذه المآسي. وإذا حدث ذلك، أعتقد أن أموراً جيدة ستحدث".ويؤكد الرئيس الأميركي عدم استبعاد التدخل العسكري في فنزويلا.
وأصبحت المساعدات الإنسانية وغالبيتها من الولايات المتحدة محور الصراع بين مادورو وغوايدو.وتشهد فنزويلا أزمة إنسانية كبرى أفقرت البلاد وأدخلتها في نفق طويل من الركود الاقتصادي والتضخم المفرط.
وقال المسؤول الثاني في التيار التشافي ديوسدادو كابيلو "لقد عزّزنا اليوم انتصار الأمس، وغدا سنعزّزه أكثر"، مضيفا "لم تعبر شاحنة مساعدات إنسانية واحدة".

ويقول مادورو إن المساعدات الإنسانية هي مجرّد غطاء لتبرير غزو أميركي وقد امر بإقفال العديد من المعابر الحدودية مع كولومبيا والبرازيل.

ومن بين القتلى الذين سقطوا في مواجهات السبت قرب الحدود مع البرازيل فتى يبلغ 14 عاما.وجرح أكثر من 300 شخص خلال يوم شهدت اضطرابات عند معابر حدودية فنزويلية مع كولومبيا والبرازيل.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني في بيان باسم الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد "نرفض استخدام مجموعات مسلحة غير نظامية لترهيب المدنيين والمشرفين الذين تحركوا لتوزيع المساعدة".وأكّدت أن الاتحاد الأوروبي مستعد لـ"زيادة" المساعدات الإنسانية.بدوره دعا غوتيريش إلى "تفادي أعمال العنف بأي ثمن".

وعند الحدود رشق شبان بالحجارة جنود الحرس الوطني الذين ارتدوا بزات مكافحة وردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع وحضرت آليات مكافحة الشغب لمؤازرتهم.

وبعد المواجهات تظاهر نحو 500 من مناصري مادورو بلباس أحمر، لون الحزب الحاكم، ورافعين الأعلام الفنزويلية التي كان أنزلها متظاهرون عند الجانب البرازيلي من الحدود.وكان غوايدو حدد يوم السبت موعدا نهائيا لدخول المساعدات الإنسانية المكدّسة في كولومبيا والبرازيل.وقال كابيلو "لم ولن نستسلم. لم نقع في فخّهم".
ومنعت قوات الأمن الفنزويلية مئات الفنزويليين من محاولة الحصول على مساعدات إنسانية عند الحدود مع كولومبيا.

كذلك أجبرت سفينة محمّلة بالمساعدات قادمة من بورتوريكو على العودة أدراجها بعد أن وجّه إليها الجيش الفنزويلي "تهديدا ناريا مباشرا"، بحسب ما أعلن الحاكم ريكاردو روسيلو ، معتبرا تصرّف القوات الفنزويلية "غير مقبول ومشين".

واستخدمت قوات الأمن الفنزويلية الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ضد متظاهرين في أورينا وسان أنطونيو.وسمع أزيز الطلقات في شوارع أورينا. وقال مسؤول الدفاع المدني الفنزويلي إن 285 شخصا أصيبوا في مواجهات على جسور على طول حدود فنزويلا مع كولومبيا.وأعاق مناصرون لمادورو تقدّم شاحنتين عبر حواجز عند أحد الجسور وأحرقوهما.

وانشقّ أكثر من 100 عسكري وشرطي فنزويلي وعبروا الحدود إلى كولومبيا، بحسب ما ذكرت سلطات الهجرة في بوغوتا الأحد.

وفي باكارايما البرازيلية الحدودية مع فنزويلا لجأ عسكريان فنزويليان إلى البرازيل مساء السبت، بحسب ما صرّح لفرانس برس مسؤول عسكري برازيلي.

وأتت هذه الانشقاقات بعد أن وعد غوايدو، رئيس مجلس النواب الذي نصّب نفسه "رئيساً بالوكالة" واعترفت به نحو خمسين دولة، بمنح عفو للعسكريين الذين ينشقّون عن مادورو، ومطالبته الجيش بإدخال المساعدات لتخفيف النقص في الأغذية والأدوية.

وردا على موقف كولومبيا الداعم لغوايدو أعلن مادورو في خطاب ألقاه أمام الآلاف من أنصاره السبت قطع العلاقات الدبلوماسية مع بوغوتا، وأمهل الدبلوماسيين الكولومبيين 24 ساعة للمغادرة.وقال الرئيس الفنزويلي "لن أنحني أبدا لن أذعن. سأدفع دوما عن بلدنا وسأضحي بحياتي إذا دعت الضرورة".

وجرت تظاهرة للمعارضة شارك فيها الآلاف أمام مطار عسكري في كراكاس.ويحتاج نحو 300 ألف فنزويلي الى مساعدات عاجلة وفق غوايدو الذي يطالب بانتخابات جديدة لاتهامه مادورو بتزوير الانتخابات السابقة لضمان اعادة انتخابه.

وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن 2,7 ملايين فنزويلي قد فروا من فنزويلا منذ 2015 ونحو خمسة آلاف فنزويلي يهاجرون سنويا.