Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’قدّمنا معلومات مخابراتية’

الناطق باسم القائد العام يكشف دور العراق في عملية قتل زعيم داعش بسوريا

2022.02.03 - 21:43
App store icon Play store icon Play store icon
الناطق باسم القائد العام يكشف دور العراق في عملية قتل زعيم داعش بسوريا

بغداد - ناس

أعلن اللواء يحيى رسول الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، الخميس، دور العراق في قتل المكنى أبو عبدالله قرداش في سوريا.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال رسول في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (3 شباط 2022): إن "عملية قتل الارهابي امير محمد سعيد والمكنى بأبي عبدالله قرداش نُفذت بعد أن زود جهاز المخابرات الوطني العراقي التحالف الدولي بمعلومات دقيقة، قادت الى الوصول الى مكانه وقتله.. بارك الله برجال العراق الشجعان والرحمة لشهدائنا الابرار".

 

وبارك مستشار الامن القومي العراقي قاسم الأعرجي، في وقت سابق، العملية التي أسفرت عن قتل زعيم داعش عبد الله القرداش.  

 

وقال الأعرجي في تدوينة تابعها "ناس" (3 شباط 2022)، إن "مقتل زعيم داعش الإرهابي (عبد الله القرداش)، يمثل إرادة الخير بوجه الشر من شذاذ الآفاق ومن يهدد السلم العالمي أجمع".  

  

وأضاف، "نبارك لكل جهد ساهم بهذا الإنجاز الأمني.. لامكان للإرهاب، فالخير أسمى وأبقى".  

  

وأعلن الرئيس الأميركي تفاصيل مقتل زعيم تنظيم داعش "أبو إبراهيم الهاشمي القرشي"، في سوريا. 

 

وقال بايدن في مؤتمر صحفي تابعه "ناس"، (3 شباط 2022)، إن "العملية شهادة لقدرات أميركا للتخلص من التهديدات الإرهابية والعمليات الإرهابية اينما كانت حول العالم".  

 

وأضاف، "عازم على حماية الشعب الأميركي من التهديدات الإرهابية، ومستمرون بالعمل مع الحلفاء والأصدقاء من القوات الديمقراطية السورية والقوات الأمنية العراقية بضمنها قوات البيشمركة وأكثر من 80 عضواً في التحالف الدولي للضغط على داعش".  

 

واضاف، "عملية ليلة أمس أقصت إرهابياً من ساحة المعركة وأرسلت رسالة للإرهابيين حول العالم سنسعى وراءكم ونعثر عليكم مرة أخرى".    

  

في السياق: أفرشة متناثرة وآثار شظايا.. صور من داخل وخارج المنزل الذي قتل فيه ’القرشي’ بسوريا  

  

وأعلن مسؤول أميركي، في وقت سابق، تفاصيل مقتل زعيم تنظيم داعش "أبو إبراهيم الهاشمي القرشي"، في سوريا.  

  

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول أمريكي، اليوم الخميس، أن زعيم تنظيم "داعش"، أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، قد فجر نفسه خلال العملية الأمريكية الأخيرة في شمال غرب سوريا.  

وأوضح المسؤول أنه "مع بدء العملية، فجر زعيم التنظيم قنبلة قتلته مع أفراد من أسرته"، مضيفا أن أطفالا ونساء من بين الضحايا.      

  

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، مقتل زعيم تنظيم "داعش" أبو إبراهيم الهاشمي القرشي في عملية عسكرية أميركية في سوريا.  

 

وقال بايدن في تدوينة، (3 شباط 2022)، "الليلة الماضية وبناء على توجيهاتي، نفذت القوات العسكرية الأمريكية بنجاح عملية لمكافحة الإرهاب في مدينة أدلب السورية".  

 

وأضاف "بفضل شجاعة قواتنا المسلحة تم قتل زعيم داعش أبو إبراهيم الهاشمي القرشي وإخراجه من ساحة المعركة"، وفق رويترز.        

  

ونفّذت طائرات مروحية تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن عملية إنزال جوي في شمال غربي سوريا، قرب الحدود مع تركيا، أعقبها اندلاع اشتباكات عنيفة، وذلك وفقاً لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.  

في التفاصيل، أوضح المرصد أن مروحيات تابعة للتحالف نفّذت إنزالاً قرب مخيمات أطمة، بحثاً عن مطلوبين إرهابيين لم تتضح هوياتهم بعد.          

وأفاد بوقوع اشتباكات استمرت لساعات في المنطقة ومناوشات مازالت مستمرة حتى الآن.          

كما تداول سكان المنطقة تسجيلات صوتية منسوبة للتحالف، يطلب فيها متحدث باللغة العربية من النساء والأطفال إخلاء منازلهم في المنطقة المستهدفة.          

وأفاد سكان في المنطقة وكالة فرانس برس عن سماع دوي قصف وطلقات نارية، دون تعليق رسمي من التحالف الدولي بعد.          

  

أكبر عملية قرب وكر البغدادي  

بدوره، كشف مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لفرانس برس، عن أن عملية الإنزال قرب أطمة هي الأكبر للتحالف منذ العملية التي نفذتها القوات الخاصة الأميركية في إدلب وأدت إلى مقتل زعيم تنظيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي في 27 تشرين الأول/أكتوبر 2019.  

وتضم منطقة أطمة العديد من مخيمات النازحين، ويقول خبراء إن قياديين إرهابيين يتخذون منها مقرا لهم بين النازحين.          

  

مخاوف من عودة داعش  

يذكر أن التحالف الدولي ينفذ بين الحين والآخر ضربات في إدلب تستهدف قياديين إرهابيين مرتبطين بتنظيم القاعدة.          

وكان الجيش الأميركي قد أعلن في 23 تشرين الأول/أكتوبر مقتل القيادي البارز في تنظيم القاعدة عبد الحميد المطر، في غارة شنتها في شمال سوريا.          

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأميركي "سنتكوم" جون ريغسبي في بيان حينها، إن القاعدة لا تزال تشكل تهديدا للولايات المتحدة وحلفائها.          

كما أضاف أن التنظيم يستخدم سوريا كملاذ آمن لإعادة تشكيل نفسه والتنسيق مع فروع خارجية والتخطيط لعمليات في الخارج.          

يشار إلى أن هيئة تحرير الشام "النصرة سابقاً"، تسيطر مع فصائل أخرى على نحو نصف مساحة إدلب ومحيطها.          

وينشط فصيل حراس الدين المتطرف والمرتبط بالقاعدة في المنطقة، وغالباً ما تستهدف واشنطن قياديين هناك، وفق "العربية"