Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’غرفة تحكم وتكنيك عالٍ’

عقب ’هجوم العظيم’.. الصناعة تعلن جاهزيتها لإنتاج الأبراج الذكية

2022.01.29 - 11:41
App store icon Play store icon Play store icon
عقب ’هجوم العظيم’.. الصناعة تعلن جاهزيتها لإنتاج الأبراج الذكية

بغداد - ناس 

أُثار الهجوم الذي شهدته محافظة ديالى، مؤخراً، وراح ضحيته عدد من منتسبي القوات الأمنية، التساؤلات حيال طبيعة التجهيزات العسكرية، والمواقع التي تتمركز فيها وحدات الجيش، والتحصينات المتوفرة، فيما قالت وزارة الصناعة، إنها قادرة على تجهيز، أبراج ذكية، للقوات الأمنية. 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال المكتب الإعلامي للوزارة في تعليق للوكالة الرسمية، تابعه "ناس" (29 كانون الثاني 2022): إن "الشركة العامة للصناعات الهيدروليكية التابعة للوزارة لديها إمكانية لتصميم وتصنيع أبراج المراقبة الذكية وفق المواصفات المطلوبة لرفد الجهات والمؤسسات العسكرية والأمنية بهذه الأبراج".

ولفت إلى أن "الشركة تمتلك ورشاً تخصصية متكاملة وكوادر هندسية وفنية متخصصة في مجال تصميم وتصنيع أبراج المراقبة الذكية".

وأضاف أن "ارتفاع برج المراقبة عن الأرض لغاية مستوى نظر الشخص المراقب يبلغ (5000) ملم ،وأن أبعاد غرفة المراقبة (1600× 2000) ملم وبارتفاع (2000) ملم مع شرفة خارجية بأبعاد (1600×1000) ملم   وهناك إمكانية لرفع غرفة المراقبة بواسطة منظومة هيدروليكية".

وبين أن "أقصى وزن يمكن تحميله داخل الكابينة يبلغ (350) كغم ،وبذلك يكون وزن الكابينة مع الحمل (1500) كيلوغرام مع توفر آلية التثبيت الميكانيكي لتثبيت العربة عند صعود البرج وإمكانية التحكم بالصعود والنزول للبرج من داخل غرفة المراقبة ومن خلال البورد الكهربائي المثبت على شاصي البرج خارج غرفة المراقبة وتزويد البرج بأربع إطارات مع هوك سحب وسلم للخدمات".

 

وأشار المكتب الى أن "استعمال زجاج مدرع (ضد الرصاص) بأبعاد (300×300) ملم أو حسب طلب الجهة المستفيدة مع وجود أجهزة ملحقة كمنظومة كاميرا مراقبة حرارية مع شاشة عرض وحاسبة لابتوب وأجهزة اتصال ،إضافة الى إمكانية تزويد البرج بجهاز تدفئة وتبريد مناسب" ، مؤكداً أن "تصميم وتصنيع البرج يتم بجهود وخبرات عراقية خالصة من الكوادر الهندسية والفنية في الشركة وباستخدام مواد قياسية وخامات حديدية ذات مواصفات عالمية وأن للشركة الامكانية لتنفيذ الأبراج وحسب متطلبات الجهة المستفيدة".

 

وأكد القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، في وقت سابق، ضرورة عدم تكرار الخروقات الأمنية، فيما توعد مرتكبي هجوم "العظيم" برد حاسم.  

وقال إن "الجريمة الإرهابية التي ارتكبت بحق أبنائنا من الجيش في محافظة ديالى، لن تمر من دون عقاب حاسم، سوف يكون لقواتنا رد مدوٍ بحق الإرهابيين القتلة".    

وأضاف، أن "قواتنا المسلحة البطلة عليها واجب منع تكرار هذه الخروقات وملاحقة الإرهابيين في كل مكان، من أجل العراق والعراقين".  

  

ووجه الكاظمي، في وقت سابق، بإجراء تحقيق عاجل بالحادث الإرهابي الذي تعرضت له السرية الأولى في لواء المشاة الثاني بالفرقة الأولى بالجيش العراقي في ديالى.  

وذكر اللواء يحيى رسول الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، ان "القائد العام للقوات المسلحة وجه بإجراء تحقيق عاجل بالحادث الإرهابي الذي أسفر عن استشهاد (11) مقاتلاً بينهم ضابط من السرية الأولى في لواء المشاة الثاني بالفرقة الأولى بالجيش العراقي في منطقة أم الكرامي بناحية العظيم في محافظة ديالى".      

واضاف رسول ان "الكاظمي أمر بالالتزام بأعلى درجات التأهب لدحر خطط الجماعات الإرهابية، وتنفيذ عمليات كبيرة في المناطق التي يستخدمها أعضاء تنظيم داعش الإرهابي، وسرعة التحرك لإنزال القصاص العادل بحق الإرهابيين الذين أقدموا على هذا العمل الجبان وملاحقتهم أينما كانوا".      

واكد الكاظمي أن "هذه الأعمال الإرهابية الجبانة ستزيد قواتنا المسلحة إصراراً على ملاحقة جيوب تنظيم داعش الخبيث واجتثاث بقاياه من كل مكان على أرض العراق".