Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

الصدر يتلقى اتصالاً هاتفياً من بارزاني عقب ’قرار الاتحادية’

2022.01.25 - 20:58
App store icon Play store icon Play store icon
الصدر يتلقى اتصالاً هاتفياً من بارزاني عقب ’قرار الاتحادية’

بغداد - ناس

بحث زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء، مع زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، أهم القضايا التي تخص التطورات السياسية في العراق.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكر المكتب الإعلامي للصدر في بيان، تلقاه "ناس" (25 كانون الثاني 2022)، ان "الصدر تلقى اتصالاً هاتفيًا من مسعود بارزاني اليوم الثلاثاء 25 كانون الثاني 2022".


واضاف البيان انه "جرى خلال الاتصال مناقشة أهم القضايا التي تخص التطورات السياسية في العراق وضرورة توحيد الصف الوطني في المرحلة الراهنة بما يخدم مصلحة العراق وشعبه".

 

ورحب الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم الثلاثاء، بقرار المحكمة الاتحادية، القاضي بشرعية جلسة اختيار الرئاسة.   

وقال المتحدث باسم الحزب في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (25 كانون الثاني 2022): إن "قرار المحكمة الاتحادية العليا العراقية اليوم بإلغاء القرار الولائي بوقف عمل اللجنة المنتخبة لمجلس النواب العراقي، قانونيا ودستوريا، قرارا إيجابيا، وسوف يسرع القرار من الخطوات الدستورية ويساعد العملية السياسية العراقية على اتباع مسارها الطبيعي والصحيح".  

وأكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء، تمسكه بحكومة الأغلبية، فيما أشار إلى أن الأخيرة جاءت لإبعاد بعض القوى السياسية "الفاسدة".  

 

وقال الصدر في كلمة تابعها "ناس"، (25 كانون الثاني 2022)، "حكومة الأغلبية الوطنية طالبت بها كل القوى السياسية، وحين نطالب بها اليوم يقولون إنها بعثاً للتشيّع والشيعة".  

  

وأضاف، "حكومة الأغلبية الوطنية جاءت بعد تفشي الفساد في البلاد فلا بد من إبعاد بعض القوى السياسية التي من منحاها الفساد، وإبعادها عن الحكومة الجديدة التي من شأنها الاعتناء بالشعب أكثر من نفسها".  

  

وتابع، "كنا ولازلنا نقدم المصالح العامة على المصالح الخاصة والمصالح الوطنية لازالت بأعيننا، ولكن الإشكال الذي يطرح هو أن مقتدى الصدر ينحو منحى ضد التشيّع والشيعة ولكن هناك خطوات قد خفيت عنهم".  

  

وبين، "طلبت من العامري قدوم قوى الإطار التنسيقي إلى الحنانة في النجف للتداول ورفضوا ذلك، وطالبت بلملمة البيت الشيعي ولم أتلقى أي رد من أحد"، موضحاً "نطالب باستمرار بتنظيم الحشد الشعبي وإخراج المفسدين منه".