Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

جديد المواقف وآخر التطورات

حراك تشكيل الحكومة: الحوارات تراوح مكانها.. وحديث عن لقاء بين الصدر وقوى الإطار

2022.01.20 - 13:37
App store icon Play store icon Play store icon
حراك تشكيل الحكومة: الحوارات تراوح مكانها.. وحديث عن لقاء بين الصدر وقوى الإطار

بغداد - ناس

على رغم الحراك الدائر، بشأن تشكيل الحكومة المقبلة، إلا أن مصدات كبيرة تعترض تحقيق تقدم ململوس، في المواقف التي تتبناها كل كتلة سياسية، إزاء الكتل الأخرى.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وفي آخر تطورات هذا الحراك، عقدت قوى "الإطار التنسيقي" اجتماعاً مساء أمس، لمناقشة آخر المستجدات، وشروط القوى السياسية الأخرى، مثل التيار الصدري، وكذلك الحزب الديمقراطي الكردستاني، حيث تحدث رئيس تحالف العامري، أمام الحاضرين، عن رؤية الصدر، لشكل الحكومة المقبلة، وشروطه، لإشراك قوى التيار فيها، وفق ما تحدث به القيادي قوى الإطار، عائد الهلالي.

ويضيف في حديث لـ"ناس"، (20 كانون الثاني 2022) أن "اجتماع قوى الإطار يوم أمس تضمن عرض نتائج زيارة رئيس تحالف الفتح هادي العامري، إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بالإضافة إلى زيارته لإقليم كردستان"، مؤكداً أن "الإطار استعرض التفاهمات التي ستكون مع باقي الكتل السياسية".

وتحدث الهلالي، عن "اتفاق تم إبرامه مع الكتلة الصدرية، ووصل إلى مراحل نهائية"، دون الكشف عن طبيعة تلك التفاهمات، وفيما إذا كانت تصب في مشاركة جميع قوى الإطار في الحكومة المقبلة. 

وبحسب الهلالي، فإن قوى الإطار التنسيقي، حصلت على تهدات من القوى السنية والكردية، بعدم الذهاب مع طرف شيعي دون آخر، فيما تحدث عن لقاء قريب مرتقب بين قوى الإطار التنسيقي، وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. 

من جهته، أكد عضو مجلس النواب عن تحالف الفتح علي الجمالي، اليوم الخميس، وجود حراك لتوحيد البيت الشيعي والانطلاق على المكونات الاخرى.

وقال الجمالي، للوكالة الرسمية، وتابعه "ناس" (20 كانون الثاني 2022): إن "هناك مباحثات ووساطات بين كتلة الإطار والكتلة الصدرية للملمة الوضع داخل المكون الشيعي، لتكون هناك انطلاقة للتفاوض والحديث مع بقية المكونات على شكل الحكومة المقبلة سواء كانت حكومة أغلبية تشمل جزءاً من المكون الشيعي وجزءاً من المكون السني وجزءاً من المكون الكردي، أو توافقية".

وأشار إلى "تأييد أن تكون هناك حكومة لها صلاحيات كاملة وبالمقابل هناك معارضة قوية تستمد قوتها من الجمهور تحاسب وتراقب وتصحح ما تقوم به الحكومة".

واجتمعت قوى الإطار التنسيقي، مساء أمس الأربعاء، في منزل رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، لبحث جملة ملفات، أبرزها قرار المحكمة الاتحادية، تأجيل البت بالدعوى المقامة ضد شرعية الجلسة الأولى لمجلس النواب.   

وقال هشام الركابي مدير مكتب المالكي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (19 كانون الثاني 2022) : "اجتماع للإطار التنسيقي في مكتب رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي".  

وأضاف الركابي، أنه "لا صحة لحضور رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الاجتماع"، وذلك عقب تداول شائعات عن ذلك.   

  

وفي وقت سابق، من الاربعاءـ أجلت المحكمة الاتحادية، البت بشرعية الجلسة الأولى للبرلمان.   

  

وبدأت المحكمة الاتحادية العليا النظر في الطعن المقدم بشأن الجلسة الأولى لمجلس النواب العراقي.  

وعقدت المحكمة الاتحادية جلستها المخصصة للنظر بهذه القضية صباح اليوم.      

وقال النائب باسم خشان، خلال المرافعة، إن "الجلسة الاولى للبرلمان لاتمت لروح القانون بأية صلة".      

وأضاف، "ماجرى في الجلسة البرلمان هو استعراض قوة لا أكثر".