Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

بيان تحالف تقدم وعزم بعد استهداف منزل عبطان: الأسباب مكشوفة للجميع

2022.01.16 - 17:13
App store icon Play store icon Play store icon
بيان تحالف تقدم وعزم بعد استهداف منزل عبطان: الأسباب مكشوفة للجميع

بغداد - ناس 

علق تحالفا عزم وتقدم، الأحد، بشأن استهداف منزل القيادي في التحالف عبدالكريم عبطان الليلة الماضية، في بغداد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال التحالفان في بيان مشترك تلقى "ناس" نسخة منه، (16 كانون الثاني 2022)، إنهما "يدينان تكرار الاستهداف السياسي لقيادات ومكاتب التحالف ولأسباب مكشوفة للجميع، وندعو لملاحقة المجموعة الإرهابية التي هاجمت مقر النائب الشيخ عبد الكريم عبطان الجبوري وتقديمهم للعدالة دون تأخير".

وأضاف البيان، أن "استخدام هذه الأساليب الإجرامية في تغيير إراداتنا لن يفلح في شيء ولن يثنينا عن توجهاتنا في بناء دولة قوية ذات سيادة بعيدة عن الأجندات المشبوهة، وخالية من الإرهاب والسلاح المنفلت وسنتمسك بحقنا في ملاحقة المروجين للفتنة وأبواق الطائفية المريضة. ونؤكد على الحكومة وجميع المؤسسات الأمنية في ضرورة حماية العمل السياسي من الإرهاب والسلاح المنفلت حفاظا على السلم الأهلي".

 

 

واظهر مقطع مصور، لحظة استهداف منزل القيادي في تحالف "تقدم" عبدالكريم عبطان، في منطقة السيدية ببغداد، الليلة الماضية.

ويبين المقطع الذي حصل عليه "ناس"، (16 كانون الثاني 2022)، اللحظات الأولى لاستهداف المنزل، حيث اقترب شخصان من البوابة الرئيسية للأخير، ومن ثم رمى أحدهما مقذوفاً في الباحة الخارجية للمنزل، في حين كان الآخر يراقب المنطقة، لينفجر المقذوف بعد لحظات بعد رميه، بحسب ما وثقت كاميرات المراقبة.  

  

  

  

وأصدر حزب تقدم "بزعامة الحلبوسي، بياناً بعد استهداف منزل النائب عبدالكريم عبطان في منطقة السيدية ببغداد.  

وقال الحزب في بيانه الذي تلقاه "ناس"، ليلة السبت على الأحد (16 كانون الثاني 2022)، "ماضون في مشروعنا، وثابتون مع جمهورنا، نحو البناء والاعمار واستتاب الأمن ورفاهية شعبنا".    

وأضاف البيان " لم و لن تهزنا اي زوبعات صبيانية".    

  

وأفاد مراسل "ناس" في العاصمة بغداد باستهداف منزل القيادي في تحالف "تقدم" عبد الكريم عبطان الواقع بمنطقة السيدية بقنبلة يدوية.  

وتشير الصور الواردة من مكتبه داخل المنزل إلى حدوث أضرار مادية.      

  

me_ga.php?id=31874  

  

me_ga.php?id=31875  

me_ga.php?id=31876