Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

حزب الحلبوسي: هجوم الأعظمية متوقع.. ونستطيع الدفاع عن النفس إذا عجزت الدولة

2022.01.14 - 15:43
App store icon Play store icon Play store icon
حزب الحلبوسي: هجوم الأعظمية متوقع.. ونستطيع الدفاع عن النفس إذا عجزت الدولة

بغداد - ناس

أصدرت تنظيمات حزب تقدم، الجمعة، بياناً شديد اللهجة رداً على استهداف أحد مقرات الحزب في بغداد، فيما لوحت على أنها قادرة بالدفاع عن النفس اذا عجزت الدولة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكرت التنظيمات في بيان، تلقاه "ناس" (14 كانون الثاني 2022)، ان "جماهير و تنظيمات حزب تقدم تستنكر العمل الارهابي الجبان الذي استهدف مقره الحزبي في مدينة الاعظمية ببغداد مساء امس بقنبلتين يدوية وثقتها الكاميرات مما أسفر عن حدوث اضرار مادية في المكتب بالتزامن مع استهداف مكتب شركائنا تحالف عزم".

واضاف ان "هذا الاعتداء الآثم لم يكن مستبعدا في تصوراتنا خصوصا في ظل التهديدات التي نسمعها وبشكل علني على خلفية الاستحقاقات الانتخابية مع أن التفسير الابسط للديمقراطية هو التداول السلمي للسلطة وليس انتزاع السلطة عبر فرض الارادات بالتهديد والتفجير والطائرات المسيرة".

واشارت التنظيمات "أننا لقادرون فيما لو عجزت الدولة على الدفاع عن النفس و الجمهور ومدننا بالطرق المناسبة التي تكفلها الاعراف و القوانين و التي تردع كل معتد لئيم".

ولفتت الى ان "تحالف تقدم الوطني اذ يعرب عن تمسكه بمنهجه السياسي وبقراره المستقل وسعيه لترسيخ وحدة العراق وامنه وازدهاره من خلال شركاء يؤمنون بالعمل السياسي وينبذون العنف فانه يدعو الحكومة الى أخذ دورها في حماية الحياة السياسية والضرب على ايدي العابثين وتقديم الجناة الى العدالة".

 

ودان الأمين العامة لمنظمة بدر هادي العامري، الجمعة، استهداف المنطقة الخضراء ومقرات الأحزاب في بغداد.  

وذكر العامري في بيان، تلقاه "ناس" (14 تشرين الثاني 2022)، "ندين بشدة الاعتداءات الاخيرة على المنطقة الخضراء ومقرات الاحزاب السياسية بشكل عام".  

واصاف ان "هذه الاعمال غير مبررة وعلى الاجهزة الامنية ان تقوم بواجباتها في ضبط الامن وحماية المواطنين وممتلكاتهم".  

وختم العامري "حمى الله العراق واهله من شر الاشرار".  

  

ودان تحالف "العزم- تقدم"، الجمعة، استهداف مقرين للتحالف في العاصمة بغداد.  

وقال التحالف في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (14 كانون الثاني 2022)، انه "يدين تحالفنا ( العزم وتقدم) الاستهداف الإرهابي الذي تعرضت له مکاتبه في بغداد، والتهديدات المتكررة التي تحاول تغيير اراداتنا الوطنية".    

وطالب التحالف "الحكومة وكل المؤسسات الأمنية بموقف حازم رادع للجماعات التي تمارس افعالا ارهابية تحت أغطية شتى، وحماية أعضاء تحالفنا ومكاتبه من هذه الاعتداءات الإجرامية".    

واضاف "في الوقت نفسه سنقوم برفع دعاوى قضائية ضد كل من هدد أو حرض ضد تحالفنا ومحاسبته وفقا للقانون".    

وختم التحالف انه "حتى لو غاب القانون فيفترض أن هناك أعراف تحترم في قواعد التعامل بين الجميع".    

  

وعلق زعيم تحالف عزم خميس الخنجر، الجمعة، على استهداف احد مقرات التحالف في بغداد.  

وقال الخنجر في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (14 كانون الثاني 2022)، انه "في الجمعة المباركة يتقرب العباد الى الله بمزيد من العبادات والنوافل، أما ادعياء الدين فيضربون المقرات بالقنابل بلا خوف من الخالق، لتظهر حقيقتهم امام الشعب".      

واضاف "من لايريد وحدة الاخوة في العمل السياسي لايريد وحدة العراق"، موضحاص انه "من يلوح بالقوة فلن يحصل إلا على المزيد من العزلة".      

  

  

وأفاد مصدر أمني، فجر الجمعة، بتعرض مقر ’عزم’ بزعامة خميس الخنجر في منطقة اليرموك إلى هجوم.  

  

وقال المصدر لـ "ناس"، (14 كانون الثاني 2022)، إنّ "المعلومات الأولية تشير إلى استهداف المقر بطائرة مسيّرة".        

وأوضح المصدر مشترطاً عدم كشف هويته، أنّ "الانفجار خلف أضراراً داخل المقر"، مبيناً أنّ "معلومات أخرى تفيد باستهداف مقر الحزب في مدينة الأعظمية بوابل من الرصاص".         

والهجوم هو الثاني من نوعه إذ تعرض مقر تحالف "تقدم" في الأعظمية إلى هجوم بالمتفجرات خلف أضراراً داخل المقر.