Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

بحضور مئات المشيعين.. ضحايا ’مجزرة جبلة’ إلى مثواهم الأخير (صور)

2022.01.07 - 11:41
App store icon Play store icon Play store icon
بحضور مئات المشيعين.. ضحايا ’مجزرة جبلة’ إلى مثواهم الأخير (صور)

بغداد - ناس

شيع مئات المواطنين، الجمعة، ضحايا "مجزرة جبلة" التي راح ضحيتها أكثر من 20 ضحية بينهم اطفال ونساء من عائلة واحدة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وحصل "ناس" (7 كانون الثاني 2022)، على صور لتشييع الضحايا، في منطقة "جبلة" بمحافظة بابل، بحضور مئات المواطنين.

 

me_ga.php?id=31523me_ga.php?id=31524me_ga.php?id=31522

 

وزار رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، في وقت سابق، موقع مجزرة جبلة بمحافظة بابل.  

  

وذكر بيان مقتضب لمكتب الكاظمي تلقى "ناس" نسخة منه، (5 كانون الثاني 2022)، "زار رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي المنزل الذي شهد أحداث جريمة جبلة واطلع على سير التحقيقات هناك".    

  

me_ga.php?id=31438me_ga.php?id=31441  

  

وفي وقت سابق، قال القائد العام للقوات المسلحة، إن ما حدث في جبلة هو "مجزرة حقيقية تدمي القلب".  

وأوضح الكاظمي خلال حضوره مجلس عزاء ضحايا مجزرة جبلة وفقا لبيان صادر عن مكتبه تلقى "ناس" نسخة منه، (5 كانون الثاني 2022)، "ما حدث هو مجزرة حقيقية تدمي القلب، مجرمون يتسترون تحت غطاء مؤسسات الدولة، ويرتكبون جريمة بشعة لا يمكن السكوت عليها".      

  

وأضاف، "أسرعنا في اتخاذ الإجراءات بحق المتورطين، ونشكر تعاون القضاء معنا في هذا الصدد".      

  

وتابع، "قررنا إقالة قائد شرطة بابل، ومدير استخبارات بابل، ومدير استخبارات جبلة، وإحالتهم إلى التحقيق الفوري، ووجهنا بتقديم كل المتورطين بالجريمة إلى القضاء لتنفيذ أقصى العقوبات بحقهم".      

  

ولفت إلى أنه "تمت إحالة المعنيين بنقل المعلومات الأمنية وإعلانها في وزارة الداخلية وخلية الإعلام الأمني إلى التحقيق بشأن نشرهم معلومات مضللة عن الحادث".      

  

وأشار إلى أنه "كلفنا مستشار الأمن القومي بإعداد خطة لإصلاح عمل المؤسسات الأمنية، وسد الثغرات التي يمكن لمن تسول نفسه استغلالها لمصالح شخصية، وكذلك وضع خطة لتنظيم العمل الأمني والاستخباري للوزارات والمؤسسات الأمنية كافة، وبما يمنع بشكل بات تكرار مثل هذه الجرائم مستقبلاً".      

  

وختم، "أقدم أحرّ التعازي لأسرة الضحايا، وأعد بالمتابعة المستمرة لهذا الملف إلى أن تطبق العدالة بحق المجرمين كافة، وأن تعوض الأسرة بشكل عادل.. نسأل الله جلّ وعلا الرحمة والمغفرة للضحايا الأبرياء، والخزي والعار وسوء العاقبة للمجرمين المتسترين وكل من يسلك سلوكهم". 

 

وأعلن مجلس القضاء الاعلى، الإثنين، تصديق أقوال 13 متهماً في قضية مجزرة جبلة بمحافظة بابل.  

وقال إعلام مجلس القضاء الاعلى في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (3 كانون الثاني 2022)، إن "قاضي التحقيق المختص صدق اقوال ثلاثة عشر متهما من بينهم تسعة ضباط وثلاثة منتسبين، اضافة إلى المخبر الذي ادلى بالمعلومات الغير صحيحة".  

  

وأوضح أنه "من خلال التحقيقات التي جرت مع المتهمين تبين سبب حصول الحادث هو بناء على إخبار كاذب من قبل (ابن اخ المجنى عليه / زوج ابنته) نتيجة خلافات عائلية بينهما حيث ادلى بمعلومات غير صحيحة للأجهزة الامنية مدعيا وجود ارهابيين مطلوبين وفقا للمادة (4 /1) من قانون مكافحة الارهاب رقم (13) لسنة 2005 في دار (المجنى عليه) ليتم مداهمة منزله من قبل  الاجهزة الامنية".  

  

وأضاف أن "هناك أربعة أوامر قبض صدرت لمتهمين آخرين، وأن التحقيق جاري وفق المادة (406 / 1/ ز) من قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969 وبدلالة مواد الاشتراك (47 و48 و49) منه"، لافتا إلى أن "التحقيقات الأولية تشير بأن الحادث جنائي".  

  

وأكد رئيس جهاز الأمن الوطني حميد الشطري، أمس الأحد، إلقاء القبض على بعض المتهمين في مجزرة جبلة.  

وقال الشطري في تصريح خاص لـ"ناس"، (2 كانون الثاني 2022)، إن "التحقيقات في قضية مجزرة جبلة شارفت على الانتهاء وسيتم اعلان النتائج امام الرأي العام".    

  

وأضاف "تم إلقاء القبض على بعض المتهمين، وتم تدوين افادتهم"، لافتا إلى أنه "لا يمكن البوح بكل التفاصيل لحين انتهاء التحقيقات".    

  

وقال أيضا "لن يهدأ لنا بال ولن نتهاون في الاقتصاص من المشاركين في هذه الجريمة النكراء وسنقتص من كل تسول له نفسه بالعبث بأمن البلد".    

  

ووصل رئيس جهاز الأمن الوطني، في وقت سابق اليوم، إلى محافظة بابل لمتابعة سير التحقيق في حادثة جبلة.  

  

وذكر إعلام الجهاز في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (2 كانون الثاني 2022)، انه "وصل رئيس جهاز الأمن الوطني حميد الشطري الى محافظة بابل لمتابعة اخر التطورات والنتائج التي تم التوصل اليها من خلال سير التحقيق بخصوص الحادثة".      

  

وأكد البيان أن هذه الزيارة جاءت بعد "تكليف رئيس الوزراء لجهاز الأمن الوطني في الشروع بإجراءات التحقيق والوقوف على ملابسات الحادث".      

  

ونفى الأمن الوطني، اتخاذه أي اجراءات ضد بعض الأشخاص، على خلفية مجزرة "جبلة" في بابل.  

وقال الجهاز في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (2 كانون الثاني 2022)، إنه "في الوقت الذي لا تزال فيه التحقيقات جارية وبإشراف السلطات القضائية حول حادثة ناحية جبلة في محافظة بابل تخرج إلينا بعض التصريحات والأخبار العارية عن الصحة بخصوص الإجراءات المتخذة بحق بعض الأشخاص والتسميات".      

  

وأوضح البيان أن "الجهة الوحيدة والمخولة بالتصريح هي مديرية العلاقات والاعلام في جهاز الامن الوطني"، داعياً الوسائل الإعلامية إلى "أخذ المعلومات من مصادرها الموثوقة فقط".      

  

وأمر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، في وقت سابق، جهاز الأمن الوطني بتولي اجراءات التحقيق في "مجزرة جبلة"، وذلك بالتنسيق مع قضاء بابل.  

  

وذكرت خلية الإعلام الأمني انه "للوقف على ملابسات حادث جبلة شمالي محافظة بابل ومحاسبة المقصرين فيه، القائد العام للقوات المسلحة يأمر بأن يتولي جهاز الأمن الوطني التحقيق في ملف هذه القضية بالتنسيق مع محكمـة استئناف محافظة بابل".      

  

وأكد بيان الخلية أنه "تم توقيف عدد من الضباط والأشخاص على خلفية هذا الحادث الذي مازال التحقيق مستمراً فيه".      

  

وأصدر وزير الداخلية عثمان الغانمي، قراراً في أحداث مجزرة "جبلة" بمحافظة بابل.  

  

وبحسب بيان للمكتب الاعلامي لوزير الداخلية، فقد "قرر الوزير عثمان الغانمي  الذي تواجد اليوم الجمعة بشكل ميداني في منطقة جبلة شمالي محافظة بابل، اقالة قائد شرطة محافظة بابل على خلفية الحادث الذي وقع يوم أمس وراح بسببه عدد من الضحايا".      

  

كما وجه الغانمي "بتشكيل لجنة تحقيقية مختصة للتحقيق مع القوة التي نفذت الواجب في هذا الحادث وتكون هذه اللجنة ساندة للتحقيق القضائي"، موعزاً الى "الجهات الفنية المعنية من بينها مديرية الأدلة الجنائية بالاسراع في تقديم نتائجها في ملف هذا الحادث".