Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

خالد العبيدي عن حادثة ’جبلة’: جريمة مكتملة نُفذت بأدوات الدولة!

2022.01.02 - 19:38
App store icon Play store icon Play store icon
خالد العبيدي عن حادثة ’جبلة’: جريمة مكتملة نُفذت بأدوات الدولة!

بغداد - ناس 

علّق النائب عن تحالف "العزم" ووزير الدفاع الأسبق خالد العبيدي، الأحد، على حادثة منطقة "جبلة" في محافظة بابل.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال العبيدي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (2 كانون الثاني 2022)، "ما ترشح لدينا من معلومات عن مجزرة جبلة أنها جريمة مكتملة الأركان (قانونيا، ماديا ومعنويا)، نفذت بأدوات الدولة، وجرت في ظل تساهل قيادات وسطية في تطبيق الإجراءات القانونية والمهنية، واستمرت بمحاولة المجرمين طمس الحقائق لتظهر على أنها عملية قتل جماعي وانتحار الفاعل، وخُتِمت بتضليل خلية الإعلام الأمني التي أعلنت في بيانها الأول عن تفاصيل لفقها المجرمون".

وأضاف، أن "مجزرة جبلة تحولت الى قضية رأي عام، وبدأت تهدد الوضع الاعتباري لقواتنا الأمنية وتثلم من بطولات وتضحيات ومهنية المنتسبين والضباط والآمرين والقادة، لذلك نطالب بالتعامل بشفافية تامة لكشف نتائج التحقيق أمام الرأي العام، مع إعلان اعترافات المجرمين كاملة، تمهيدا لتنفيذ القصاص العادل بهم، ومعاقبة من حاول التغطية على هذه الجريمة أو سهل تنفيذها بعلم او جهل قانوني أو مهني منه".

 

ودعا تحالف العزم، الأحد، إلى إعلان نتائج التحقيق في واقعة "جبلة" بمحافظة بابل، وكشف الجناة.  

وقال الناطق الرسمي لتحالف العزم صلاح الجبوري في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (2 كانون الثاني 2021)، "يطالب تحالف العزم القائد العام للقوات المسلحة بإعلان نتائج التحقيق وكشف الجناة في جريمة جبلة ومن يقف خلفهم للرأي العام، وبما يعزز شفافية الاجراءات ويعيد ثقة المواطن بأجهزته الأمنية".  

وبيّن الجبوري وفق البيان، أن "تأخير إعلان نتائج التحقيقات بالجرائم المرتكبة بحق المواطنين الأبرياء في (بغداد وديالى وبابل وغيرها) على الرغم من تكرارها، قد يزيد من عدم ثقة المواطن بأجهزته الأمنية ومهنيتها وينعكس سلبا على تعاونه معها في محاربة الجريمة والإرهاب".  

  

  

  

وأكد رئيس جهاز الأمن الوطني حميد الشطري، في وقت سابق، إلقاء القبض على بعض المتهمين في مجزرة جبلة.  

  

وقال الشطري في تصريح خاص لـ"ناس"، (2 كانون الثاني 2022)، إن "التحقيقات في قضية مجزرة جبلة شارفت على الانتهاء وسيتم اعلان النتائج امام الرأي العام".    

  

وأضاف "تم إلقاء القبض على بعض المتهمين، وتم تدوين افادتهم"، لافتا إلى أنه "لا يمكن البوح بكل التفاصيل لحين انتهاء التحقيقات".    

  

وقال أيضا "لن يهدأ لنا بال ولن نتهاون في الاقتصاص من المشاركين في هذه الجريمة النكراء وسنقتص من كل تسول له نفسه بالعبث بأمن البلد".    

  

ووصل رئيس جهاز الأمن الوطني، في وقت سابق اليوم، إلى محافظة بابل لمتابعة سير التحقيق في حادثة جبلة.  

  

وذكر إعلام الجهاز في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (2 كانون الثاني 2022)، انه "وصل رئيس جهاز الأمن الوطني حميد الشطري الى محافظة بابل لمتابعة اخر التطورات والنتائج التي تم التوصل اليها من خلال سير التحقيق بخصوص الحادثة".      

  

وأكد البيان أن هذه الزيارة جاءت بعد "تكليف رئيس الوزراء لجهاز الأمن الوطني في الشروع بإجراءات التحقيق والوقوف على ملابسات الحادث".      

  

ونفى الأمن الوطني، اتخاذه أي اجراءات ضد بعض الأشخاص، على خلفية مجزرة "جبلة" في بابل.  

وقال الجهاز في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (2 كانون الثاني 2022)، إنه "في الوقت الذي لا تزال فيه التحقيقات جارية وبإشراف السلطات القضائية حول حادثة ناحية جبلة في محافظة بابل تخرج إلينا بعض التصريحات والأخبار العارية عن الصحة بخصوص الإجراءات المتخذة بحق بعض الأشخاص والتسميات".      

  

وأوضح البيان أن "الجهة الوحيدة والمخولة بالتصريح هي مديرية العلاقات والاعلام في جهاز الامن الوطني"، داعياً الوسائل الإعلامية إلى "أخذ المعلومات من مصادرها الموثوقة فقط".      

  

وأمر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، في وقت سابق، جهاز الأمن الوطني بتولي اجراءات التحقيق في "مجزرة جبلة"، وذلك بالتنسيق مع قضاء بابل.  

  

وذكرت خلية الإعلام الأمني انه "للوقف على ملابسات حادث جبلة شمالي محافظة بابل ومحاسبة المقصرين فيه، القائد العام للقوات المسلحة يأمر بأن يتولي جهاز الأمن الوطني التحقيق في ملف هذه القضية بالتنسيق مع محكمـة استئناف محافظة بابل".      

  

وأكد بيان الخلية أنه "تم توقيف عدد من الضباط والأشخاص على خلفية هذا الحادث الذي مازال التحقيق مستمراً فيه".      

  

وأصدر وزير الداخلية عثمان الغانمي، قراراً في أحداث مجزرة "جبلة" بمحافظة بابل.  

  

وبحسب بيان للمكتب الاعلامي لوزير الداخلية، فقد "قرر الوزير عثمان الغانمي  الذي تواجد اليوم الجمعة بشكل ميداني في منطقة جبلة شمالي محافظة بابل، اقالة قائد شرطة محافظة بابل على خلفية الحادث الذي وقع يوم أمس وراح بسببه عدد من الضحايا".      

  

كما وجه الغانمي "بتشكيل لجنة تحقيقية مختصة للتحقيق مع القوة التي نفذت الواجب في هذا الحادث وتكون هذه اللجنة ساندة للتحقيق القضائي"، موعزاً الى "الجهات الفنية المعنية من بينها مديرية الأدلة الجنائية بالاسراع في تقديم نتائجها في ملف هذا الحادث".